الأربعاء , 23 يوليو 2014
آخر المواضيع المضافة
الرئيسية » امراض الكبد » أمراض قناة الصفراﺀ “1″

أمراض قناة الصفراﺀ “1″

04

أمراض قناة الصفراﺀ

  • قناة الصفراء، أو القناة الصفراوية، هي أنبوب ينقل الصفراء من الكبد إلى المرارة، ثم إلى الأمعاء. والصفراء مادة ينتجها الكبد لمساعدة الجسم على الهضم. هناك مشكلات كثيرة يمكن أن تصيب القنوات الصفراوية.
  • إن معالجة أمراض القناة الصفراوية تتعلق بأسبابها. وقد تشتمل المعالجة على الجراحة، واستخدام الأدوية، وأساليب معالجة أخرى. يساعدنا هذا المقال على فهم الأمراض والمشكلات التي تصيب القنوات الصفراوية. وهو يتناول الأمراض والمشكلات الشائعة التي تصيب هذه القنوات، إضافة إلى سبل معالجتها.

الجهاز الصفراوي

  • يتكون الجهاز الصفراوي من الأعضاء والقنوات المسؤولة عن الصفراء ونقلها وتخزينها. يستعرض هذا القسم تشريح الجهاز الصفراوي للمساعدة على فهم مشكلات القنوات الصفراوية وأمراضها. المرارة هي عضو على شكل ثمرة الإجاص. وهي واقعة تحت الكبد مباشرة في الناحية اليمنى العليا من البطن. يصنع الكبد عصارات هضمية خاصة تدعى باسم “الصفراء”.
  • تحتوي الصفراء على الماء والكوليستيرول، وكذلك على الدهون والأملاح الصفراوية، والبروتينات، ومادة تدعى باسم “بيليروبين”. تقوم الأملاح الصفراوية بتفكيك الدهون. وأما البيليروبين فهو المادة التي تعطي الصفراء والبراز لونا أصفر. ويجري تخزين الصفراء الزائدة في المرارة. القنوات الصفراوية هي أنابيب صغيرة تنقل الصفراء من الكبد إلى المرارة، ومن المرارة إلى الأمعاء الدقيقة.
  • تتجمع قنوات صغيرة كثيرة في الكبد، فتشكل القناة الكبدية اليمنى والقناة الكبدية اليسرى. ثم تخرج هاتان القناتان من الكبد. تجتمع القناتان خارج الكبد فتشكلان القناة الكبدية الأصلية. يدعى القسم من القناة الكبدية الأصلية الذي يقع خارج الكبد باسم “القناة الصفراوية خارج الكبد”. وعبر هذه القناة، يمكن أن تمر الصفراء إلى القناة المرارية حتى تقوم المرارة بتخزينها.
  • عندما يتناول الإنسان طعاما دسما، فإن المرارة تتقلص لتدفع الصفراء إلى الأنبوب المدعو باسم “القناة المرارية”. ومن القناة المرارية، تتدفق الصفراء إلى الأمعاء الدقيقة عبر القناة الصفراوية المشتركة. تساعد الصفراء في عملية الهضم التي تجري في الأمعاء الدقيقة.

 

الأعراض العامة

  • من الممكن أن تسبب أمراض القنوات الصفراوية ومشكلاتها أعراضا مختلفة، وذلك بحسب الأسباب. لكن هناك أعراضا متشابهة لكثير من هذه الأمراض والمشكلات. إن العرض الرئيسي للمشكلات التي تسبب انسداد القناة الصفراوية هو “اليرقان”. اليرقان هو اصفرار لون الجلد وبياض العينين. وهو ناتج عن تراكم مادة البيليروبين في الجلد وفي بياض العينين.
  • إن البيليروبين مادة تتشكل عندما تتفكك خلايا الدم الحمراء بعد موتها. ويشكل البيليروبين جزءا من مادة الصفراء. هناك أعراض شائعة أخرى لأمراض القناة الصفراوية ومشكلاتها. ومن بينها:
  1.     التعب.
  2.     الحمى.
  3.     حكة في مختلف أنحاء الجلد.
  4.     ألم في البطن.
  • هناك بعض أمراض القناة الصفراوية التي يمكن أن تسبب ما يلي أيضا:
  1.     قشعريرة.
  2.     براز بلون الصلصال أو الغضار.
  3.     بول قاتم اللون.
  4.     جفاف العينين والفم.
  5.     براز رمادي أو أبيض اللون.
  6.     حمى خفيفة.
  7.     انخفاض الوزن.

يمكن للحصيات الصفراوية أيضا أن تسبب أعراضا مختلفة. وتدعى هذه الأعراض أحيانا باسم ”نوبة الحصيات الصفراوية”. وهي تشتمل على:

  1.     الغثيان أو التقيؤ.
  2.     ألم في الظهر بين لوحي الكتف.
  3.     ألم تحت الكتف الأيمن.
  4.     ألم مستمر في القسم العلوي من البطن يزداد سريعا ويدوم فترة تتراوح من نصف ساعة إلى عدة ساعات.

الحصيات الصفراوية

  • إن الحصيات الصفراوية حالة شائعة يمكن أن تسبب مشكلات خطيرة من بينها انسداد القناة الصفراوية. تتشكل الحصيات الصفراوية عندما تتصلب الصفراء المخزونة في المرارة، فتشكل قطعا من مادة صلبة تشبه الحصى. يمكن أن تتصلب الصفراء فتشكل حصيات، وذلك في ظل شروط معينة وإذا كانت تحوي الكثير من الكوليسترول أو الأملاح الصفراوية أو البيليروبين.
  • يمكن أن تكون الحصاة الصفراوية صغيرة بحجم حبة الرمل، كما يمكن أن تكون كبيرة بحجم كرة الغولف. ومن الممكن أن تنشأ في المرارة حصاة ضخمة واحدة، كما يمكن أن تنشأ فيها مئات الحصيات الصغيرة، أو أي مزيج من الحالتين. يمكن أن تؤدي الحصيات الصفراوية إلى انسداد وتوقف التدفق الطبيعي للصفراء إذا دخلت في أي قناة من القنوات الصفراوية.
  • تستطيع هذه الحصيات أن تسد القناة الكبدية، مما يمكن أن يسبب التهابا في الكبد ويرقانا أيضا. يمكن أن تسد الحصيات الصفراوية القناة المرارية. وهذا ما يؤدي إلى التهاب المرارة. ومن الممكن أيضا أن تسد الحصيات القناة المشتركة للصفراء، مما قد يسبب التهابا في الكبد والمرارة معا. هناك قنوات أخرى تنفتح على القناة المشتركة أو الأصلية للصفراء. ومنها قناة البنكرياس التي تطرح الإنزيمات الهضمية الى خارج البنكرياس.
  • إذا أدت حصية مرارية إلى سد فتحة هذه القناة، فإن الإنزيمات الهضمية لا تستطيع الخروج من البنكرياس. وهذا ما يسبب التهابا مؤلما جدا يدعى باسم “التهاب البنكرياس الناتج عن حصيات صفراوية”. إذا ظلت أية قناة من هذه القنوات مسدودة مدة طويلة من الزمن، فمن الممكن أن تحدث عدوى شديدة قد تكون خطيرة على حياة المريض. ومن الممكن أن تؤثر العدوى في المرارة أو الكبد أو البنكرياس.
  • إن جراحة استئصال المرارة هي الطريقة الأكثر شيوعا لمعالجة الحصيات الصفراوية المصحوبة بالأعراض. وتدعى هذه الجراحة باسم “استئصال المرارة”. يستمر الكبد في إنتاج الصفراء، لكنه يفرغها مباشرة في الأمعاء الدقيقة من غير أي تأثير في عملية الهضم أو على صحة الإنسان.
  • هناك أساليب غير جراحية تستخدم فقط في بعض الحالات الخاصة، وذلك عندما يكون المريض في حالة صحية خطيرة لا تسمح بإجراء الجراحة. تستخدم هذه الأساليب الأدوية أو الموجات الصادمة من أجل حل الحصيات أو تفتيتها. لكن الحصيات غالبا ما تعود إلى التشكل من جديد بعد المعالجة غير الجراحية.

التهاب القنوات الصفراوية الأولي المصلب

  • التهاب القنوات الصفراوية الأولي المصلب مرض يصيب القنوات الصفراوية داخل الكبد وخارجه فيلحق بها الأذى ويسدها. يحدث التصلب بفعل التندب الذي يسببه هذا الالتهاب.
  • في حالة التهاب القنوات الصفراوية الأولي المصلب، يؤدي التهاب القنوات الصفراوية إلى تشكل ندبات وتضيقات في القنوات مع مرور الزمن. ومع ازدياد التندبات، تنسد القنوات في النهاية. نتيجة ذلك، فإن الصفراء تتراكم في الكبد وتسبب الأذى لخلاياه.
  • يمكن في النهاية أن تتوسع النسج المتندبة إلى مختلف أنحاء الكبد، وهذا ما يسبب تشمع الكبد، أو تليف الكبد. ومن الممكن أن يؤدي تشمع الكبد إلى فشله وإلى موت المريض. إن أسباب التهاب القنوات الصفراوية الأولي المصلب غير معروفة. وقد تمارس الجينات، ومشكلات جهاز المناعة، والجراثيم، والفيروسات، دورا في نشوء هذه الحالة.
  • إن التهاب القنوات الصفراوية الأولي المصلب مرتبط بداء التهاب الأمعاء، لأن ثلاثة أرباع الأشخاص الذين يصابون بالتهاب القنوات الصفراوية الأولي المصلب يصابون أيضا بنوع من أنواع التهاب الأمعاء يدعى باسم “التهاب القولون التقرحي”. لكن الصلة بين المرضين غير مفهومة حتى الآن.
  • يكون معظم مرضى التهاب القنوات الصفراوية الأولي المصلب من الكبار، لكن هذا المرض يصيب الأطفال أيضا. إن متوسط سن الاصابة بهذا المرض هو أربعون عاما. لكنه مرض يتطور ببطء. وهذا ما يعني أن الشخص يمكن أن يكون مصابا بهذا المرض عدة سنوات قبل أن تظهر الأعراض.
  • تهدف معالجة التهاب القنوات الصفراوية الأولي المصلب إلى تخفيف الأعراض وتدبير المضاعفات. وقد تشتمل المعالجة الطبية على ما يلي:
  1.     المضادات الحيوية من أجل معالجة العدوى.
  2.     أدوية من أجل تخفيف الحكة.
  3.     إجراءات من أجل فتح القنوات المسدودة.
  4.     تناول الفيتامينات.

 

تابع أمراض قناة الصفراﺀ “2″

Below Article Banner

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>