الرئيسية » الحمل والولادة » أنواع العدوى أثناء فترة الحمل

أنواع العدوى أثناء فترة الحمل

أنواع العدوى00007

  • كثيرة هي أنواع العدوى التي يمكن أن تصيب المرأة في أثناء الحمل. ونستعرض  فى هذا عددا من الأنواع المختلفة للعدوى التي يمكن أن تسبب مشكلات في أثناء الحمل أو الولادة.
  • تعد الإصابة بجراثيم العقدية من المجموعة ب إحدى أنواع العدوى التي يمكن أن تسبب مشكلات في أثناء الولادة. ولكن، لا تسبب هذه العدوى أية أعراض عادة، ولا يجرى اختبار الكشف عنها إلا في مرحلة متأخرة من الحمل. وإذا أصيبت الحامل بهذه العدوى، فمن الممكن أن تنتقل إلى الجنين عند ولادته.
  • يمكن أن تسبب عدوى العقديات من المجموعة ب عدوى في الرئتين وفي الدم والتهابا في السحايا. ولذلك، على المرأة الحامل أن تستفسر من طبيبها عن اختبار الكشف عن جراثيم العقدية من المجموعة ب.
  • الهربس التناسلي واحد من الأمثلة على العدوى بالأمراض المنقولة جنسيا التي يمكن أن تنتقل إلى الطفل في أثناء الولادة. ومع أن نسبة بسيطة من النساء الحوامل المصابات بهذا المرض ينقلنه إلى أبنائهن في أثناء الولادة، لكن هذا الأمر خطير، لأنه يمكن أن يسبب مشكلات في دماغ الطفل وفي عدد من أعضائه الداخلية.
  • من أنواع العدوى الأخرى التي يمكن أن تسبب مشكلات في أثناء الحمل هناك “الفيروسة الصغيرة ب 19″، أو بارفوفيروس ب 19. وهو ما يعرف أيضا باسم “المرض الخامس”.
  • لكن معظم النساء يتمتعن بحصانة ضد هذا الفيروس، لأنهن قد أصبن به في مرحلة من مراحل الطفولة. لا تؤثر الإصابة بالمرض الخامس في الحمل عادة. لكن هذه الفيروسة الصغيرة يمكن أن تسبب فقر الدم الوخيم عند الطفل أحيانا. كما أن المرأة الحامل يمكن أن تتعرض للإجهاض بسبب هذه الإصابة.
  • إن الإصابة بالفيروس المضخم للخلايا مثال آخر على العدوى التي يمكن أن يكون لها أثر سيء في الحمل. من الممكن أن تنتقل هذه العدوى عبر الاتصال الجنسي أو عبر الاحتكاك مع سوائل الجسم، كالبول أو اللعاب مثلا. وتنقل الأم المصابة هذا المرض إلى طفلها قبل ولادته.
  • لا يصاب معظم المواليد الجدد، الذين انتقل إليهم الفيروس المضخم للخلايا من أمهاتهم، بأية مشكلات صحية. لكن من الممكن أحيانا أن يؤدي ذلك إلى الولادة المبكرة و إلى انخفاض الحجم عند الولادة وصغر حجم الرأس، وكذلك إلى حدوث نوبات.
  • يمكن أيضا أن يسبب مشكلات في الرئتين والكبد ومشكلات النوم. وقد يؤدي هذا المرض أحيانا إلى مشكلات صحية دائمة أو إعاقات. داء المقوسات عدوى يمكن أن تسبب مشكلات للطفل في أثناء ولادته.
  • قد تأتي العدوى من مخلفات القطط ومن الخضار والفاكهة. لا تظهر الأعراض عند معظم الأطفال الذين يصابون بهذا الداء عند الولادة. لكن يمكن أن تظهر لديهم أعراض خطيرة في مرحلة لاحقة من الحياة. ومن هذه الأعراض الإصابة بالعمى أو بالإعاقة العقلية.
  • الليسترية نوع آخر من أنواع العدوى التي يمكن أن تسبب مشكلات في أثناء الحمل. هي نوع من الجراثيم الموجودة في التربة والمياه وفي النباتات أحيانا. تحدث معظم الإصابات بهذه العدوى نتيجة تناول أطعمة ملوثة. يمكن أن تنتقل عدوى الليستيرية إلى الجنين عبر المشيمة من غير أن تظهر أية أعراض على الأم. وقد تؤدي هذه العدوى إلى:
  1.     الإجهاض التلقائي.
  2.     الولادة قبل الأوان.
  3.     مشكلات صحية خطيرة لدى الطفل الوليد.
  4.     الإملاص، أو ولادة طفل ميت.

معالجة العدوى

  • هناك بعض الأدوية واللقاحات التي تعد آمنة في فترة الحمل فقط. ولذلك، يجب سؤال الطبيب عن السبيل الأفضل لحماية الأم والطفل. يمكن استخدام المضادات الحيوية لمعالجة بعض أنواع العدوى في أثناء الحمل. وقد تعطى هذه المضادات في أثناء المخاض لمعالجة عقديات المجموعة ب. كما قد تستخدم لمعالجة عدوى الليسترية أيضا.
  • هناك أدوية متوفرة لمعالجة عدوى الهربس التناسلي وداء المقوسات في أثناء الحمل. لكن هذه الأدوية لا تستطيع القضاء على العدوى قضاء تاما. قد يجري إخضاع المرأة الحامل المصابة بالفيروسة الصغيرة ب19 إلى مراقبة لصيقة في أثناء حملها. وإذا اتضح أن الجنين مريض، فإن هناك خيارات تشخيصية وعلاجية خاصة يمكن اللجوء إليها.
  • من المؤسف أنه لا يوجد علاج للمرأة الحامل المصابة بعدوى الفيروس المضخم للخلايا. إن للعلاجات المتوفرة لهذه العدوى آثارا جانبية خطيرة إلى درجة تمنع استخدامها لدى الحوامل.
  • الوقاية من العدوى خير من معالجتها. لذلك، تتناول الأقسام التالية سبل الوقاية من العدوى. ومع أن النصائح المقدمة هنا لا تستطيع تأمين الوقاية من أنواع العدوى كلها، لكنها تقلل من مخاطر العدوى إلى حد كبير إذا جرى التقيد بها.

 

 

شاهد أيضاً

عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها

نبذة عن عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها يشير مصطلح  الثلث الأول من ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *