الرئيسية » الصحة العامة » اضطرابات , منافع , إحتياجات النوم

اضطرابات , منافع , إحتياجات النوم

03نبذة عن اضطرابات النوم

  • تسبب اضطرابات النوم صعوبة النوم ليلا أو تجعلك تستيقظ متعبا في الصباح وتبقى متعبا طوال اليوم. إن أكثر أنواع اضطرابات النوم انتشارا هي:
  1. الأرق – صعوبة في دخول حالة النوم أو في البقاء نائما
  2.  انقطاع النفس أثناء النوم – أي تقطع التنفس في أثناء النوم
  3.  متلازمة تململ الساقين – إحساس بالوخز أو اللسع في الساقين
  4. النوم الانتيابي – “هجمات نوم” نهارية
  • إن الكوابيس والرهابات الليلية والمشي والكلام أثناء النوم وحركات الرأس العنيفة والتبول في الفراش والكلام أثناء النوم وصرير الأسنان، كلها أنواع من مشاكل النوم تدعى باسم “الخطل النومي”. وهناك معالجات لمعظم اضطرابات النوم، لكن الالتزام بأوقات محددة للنوم والاستيقاظ يكون كافيا في بعض الحالات.

النوم

  • حين ننام، يتوقف جسمنا عن النشاط، ولكن الدماغ يبقى نشطا جدا. ويؤثر النوم في وظائفنا اليومية وصحتنا الجسدية والذهنية بأكثر من طريقة. ولقد بدأ الباحثون اليوم بفهم تلك الطرق.

يمر الأشخاص عادة بدورة نوم مؤلفة من خمس مراحل:

أولا، المرحلة الأولى – النعاس.
ثانيا، المرحلة الثانية – النوم الخفيف.
ثالثا، المرحلة الثالثة – النوم العميق.
رابعا، المرحلة الرابعة – النوم العميق ذو الموجات البطيئة.
خامسا، نوم الريم – نوم حركات العين السريعة.

  • ونحن نمضي حوالي نصف مدة نومنا الإجمالية في المرحلة الثانية من النوم، وحوالي عشرين بالمائة من المدة في نوم الريم، والثلاثين بالمائة المتبقية من المدة في المراحل الأخرى من النوم. أما الأطفال فيمضون نصف فترة نومهم في مرحلة نوم الريم.
  • خلال المرحلة الأولى، أي النوم الخفيف، نتقلب في نومنا ويسهل إيقاظنا. وتكون حركة أعيننا والعضلات بطيئة جدا. كما يسبق تقلصات العضلات، والتي تسمى الرمع العضلي المرافق للنوم، إحساس بالاستغراق في النوم. أما في المرحلة الثانية من النوم، فتتوقف حركات العينين ويبطؤ نشاط الدماغ.
  • وفي المرحلتين الثالثة والرابعة، تظهر موجات دماغية بطيئة جدا. ومن الصعب جدا أن نوقظ شخصا غارقا في المرحلتين الثالثة والرابعة من النوم، واللتين تسميان النوم العميق. وفي هاتين المرحلتين، لا تتحرك العينان أو ولا يظهر نشاط في العضلات.
  • إذا أوقظ شخص في مرحلة النوم العميق، نجده لا يتأقلم بسرعة، حيث يترنح ويشعر بالارتباك لبضع دقائق. كما أن بعض الأطفال يبللون أسرتهم أو يشعرون بالرعب أو يسيرون في نومهم في مرحلة النوم العميق.
  • خلال نوم الريم، يصبح التنفس سريعا وسطحيا وغير منتظم. وتتحرك أعيننا بسرعة في جميع الاتجاهات، وتصاب عضلات الأطراف بشلل مؤقت؛ ثم تزداد سرعة ضربات القلب، ويرتفع ضغط الدم، ويحصل انتصاب القضيب لدى الذكور. وحين يستيقظ الأشخاص من هذه المرحلة من النوم، غالبا ما يخبرون الآخرين عن أحلامهم التي حلموا بها في تلك المرحلة، والتي يصفونها بأنها غريبة وغير منطقية عادة.
  • تستغرق دورة النوم الكاملة حوالي تسعين دقيقة إلى مائة وعشر دقائق. وتتألف دورات النوم الأولى في الليل من فترات قصيرة من نوم الريم وفترات طويلة من النوم العميق. وكلما تقدم الليل زادت فترة نوم الريم طولا، وقصرت فترة النوم العميق. وعند بلوغ الصباح، نمضي كل فترة النوم في المراحل الأولى والثانية ونوم الريم.
  • إذا اضطرب النوم، لا تتبع أجسامنا دورة النوم الطبيعية نفسها في المرة التالية التي ننام فيها، بل يدخل الجسم في مرحلة نوم الريم مباشرة، ونمر بفترات طويلة من نوم الريم حتى نستطيع \”تعويض\” ما فاتنا من تلك المرحلة من النوم.

إحتياجات النوم

  • يحتاج كل شخص إلى قسط معين من النوم، وذلك وفقا لعدة عوامل، ومنها السن. ويحتاج الأطفال عادة إلى ست عشرة ساعة من النوم يوميا، بينما يحتاج المراهقون إلى تسع ساعات يوميا.
  • يحتاج معظم البالغين إلى سبع أو ثماني ساعات تقريبا من النوم ليلا، بالرغم من أن بعض البالغين قد يحتاجون إلى خمس ساعات فقط، بينما قد يحتاج بعضهم إلى عشر ساعات من النوم يوميا.
  • قد يحتاج الشخص إلى المزيد من ساعات النوم، خاصة إذا لم يحصل على قسط كاف من النوم في ليال سابقة؛ حيث يشكل الحرمان من النوم “دينا” يشبه السحب من مصرف النوم. وفي النهاية، سيحتاج جسمك إلى أن تعيد له ذلك الدين!
  • لا يستطيع الأشخاص التأقلم مع النوم القليل بسهولة؛ فبالرغم من أنهم يستطيعون الاعتياد على نمط حياة تقل فيه ساعات النوم، إلا أن ذلك يؤثر في أحكامهم وسرعة ردة فعلهم وغيرها من الوظائف الحيوية.
  • لقد أظهرت الكثير من الدراسات أن الحرمان من النوم أمر خطير؛ فعند فحص الأشخاص المحرومين من النوم بواسطة محاكي القيادة، أو عند أداء المهام التي تتطلب تناسق حركة اليدين مع حاسة النظر، فإنهم يؤدون أداء سيئا يعادل سوء أداء الأشخاص الذين قد تناولوا مسكرا أو حتى يفوقه سوءا.
  • يسبب نعاس السائقين حوالي مائة ألف حادث سيارة وأكثر من ألف وخمسمائة حالة وفاة سنويا، وذلك وفقا لإحصاء أجرته الإدارة الوطنية لسلامة القيادة على الطرق السريعة.

منافع النوم

  • بالرغم من أن العلماء لا يزالون في طور التعرف على الأسباب الحقيقية لحاجة الناس إلى النوم، إلا أن الدراسات أثبتت أن النوم ضروري جدا للاستمرار في البقاء؛ فمثلا، تعيش الجرذان من سنتين إلى ثلاث سنوات، ولكن الدراسات أظهرت أن الجرذان المحرومة من نوم الريم لا تعيش أكثر من خمسة أسابيع تقريبا. كما تعيش الجرذان المحرومة من كل مراحل النوم حوالي ثلاثة أسابيع فقط!
  • يؤثر الحرمان من النوم سلبا في الجهاز المناعي. كما أن النوم ضروري لوظيفة الجهاز العصبي.

 

  • إن قلة النوم تشعرنا بالنعاس، وتفقدنا القدرة على التركيز. كما تؤدي إلى مشاكل في الذاكرة وقلة الرشاقة في الحركة، بالإضافة إلى ضعف القدرة على أداء العمليات الحسابية. وإذا استمر الحرمان من النوم فقد يتطور الأمر إلى حصول الهلوسات والتقلبات المزاجية.
  • يؤثر النوم العميق في هرمون النمو الهام لدى الأطفال والمراهقين. وتتجدد معظم خلايا الجسم في أثناء النوم العميق؛ فهي تنمو وتصلح التلف الذي يسببه الإجهاد والأشعة ما فوق البنفسجية. لذا يعد النوم العميق النوم المعزز \”للجمال\” بالفعل

شاهد أيضاً

الحصبة الألمانية

نبذة عن الحصبة الألمانية الحصبة الألمانية مرض له أعراض تشبه الأنفلونزا يتبعها طفح جلدي. غالبا ...