الرئيسية » الحمل والولادة » الأطفال الخدج

الأطفال الخدج

000001

نبذة عن المرض وتعريفه:

  • الطفل الخديج أو الطفل المبتسر، هو كل طفل يولد قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل. ويكون وزن هؤلاء الأطفال أقل بكثير من الأطفال الذين يولدون في تمام الحمل. وقد يعانون من مشاكل صحية بسبب عدم إتاحة الوقت الكافي لتخلق أعضائهم.
  • يحتاج الطفل الخديج إلى رعاية طبية خاصة في وحدة العناية المركزة للمواليد الجدد أو حديثي الولادة. يبقى الطفل الخديج في وحدة العناية المركزة حتى تصبح أعضاؤه قادرة على العمل دون مساعدة خارجية.

الأطفال الخدج

  • كلما ولد الطفل الخديج في وقت أبكر ازدادت احتمالات إصابته بمشاكل صحية. ويعود سبب ذلك إلى عدم إتاحة الوقت الكافي لتخلق أعضائه. تبلغ مدة الحمل الطبيعية أو الحمل المكتمل ما بين 37 و 41 أسبوع. وفي حال ولد الطفل في الأسبوع العشرين أو قبل ذلك من الحمل، من المحتمل جدا ألا يبقى على قيد الحياة
  • فالأطفال الخدج الصغار جداً يتعرضون بدرجة عالية لخطر الموت. يصبح الجنين قادر على الحياة بعد انقضاء 23 أسبوعا. يعني ذلك أنه يوجد احتمال لبقائه حيا خارج رحم أمه. لكن لا تكون احتمالات البقاء على قيد الحياة سوى 20٪ فقط في هذه المرحلة من النمو. وبعد حمل لمدة 25 أسبوعاً، يصبح احتمال بقاء الجنين على قيد الحياة بنسبة 50٪. قد يضطر الطفل الخديج الى قضاء أيام أو أسابيع أو حتى أشهر في وحدة العناية المركزة للمواليد الجدد في المستشفى.
  • تعتمد فترة بقائه في وحدة العناية المركزة على عمره وصحته. وكذلك يتعرض الأطفال الخدج إلى احتمال الإصابة بمشاكل صحية في وقت لاحق من حياتهم. وقد يتأخر نموهم مقارنة مع أطفال من نفس العمر قد ولدوا عند اكتمال مدة الحمل. يتعرض الأطفال الخدج بدرجة أكبر من الأطفال المولودين عند اكتمال الحمل للإصابة بالشلل الدماغي والمشاكل الحسية، والعجز في التعلم وأمراض الجهاز التنفسي.

مضاعفات الطفل الخديج

  • لا يتعرض جميع الأطفال الخدج لنفس المشاكل الصحية. ولكن هناك بعض المشاكل الصحية المشتركة التي يواجهها الكثير من الأطفال الخدج بعد الولادة. بشكل عام يواجه الأطفال الخدج مشكلة الدفء فغالبا ما تكون أجسامهم صغيرة جدا وتنقصهم الطاقة أو دهن الجسم للتحكم بحرارتهم. ولهذا السبب يوضع الأطفال الخدج عادة في جهاز تدفئة خاص.
  • من المحتمل أن يعاني الأطفال الخدج أيضا من مشاكل في ضغط الدم فقد يكون ضغط دمهم إما عاليا جدا أو منخفضاً جداً. كما قد يعانون من بطء ضربات القلب بسبب انخفاض مستوى الأكسجين في جسمهم.
  • يعاني الكثير من الأطفال الخدج من عدم القدرة على التنفس بعد الولادة. وغالبا ما يعود سبب ذلك إلى عدم إتاحة الوقت الكافي لتخلق الرئتين. وقد يحتاج الأطفال الخدج الذين لا يستطيعون التنفس إلى جهاز تنفس أو جهاز تهوية إلى أن يكتمل نمو رئتيهم. وفي أحيان كثيرة لا يستطيع الأطفال الخدج صنع كميات كافية من كريات الدم الحمراء الجديدة بعد الولادة وتموت كريات الدم في أجسامهم بسرعة.
  • قد تسبب هذه الحالة فقر الدم، وهي حالة يكون فيها عدد كريات الدم الحمراء أقل من المعدل الطبيعي. ويمكن أن يؤثر فقر الدم في ضغط الدم وضربات القلب عند الأطفال الخدج. كما قد يؤدي إلى توقف التنفس. توقف التنفس هو حالة يتوقف فيها التنفس بصورة متكررة لفترة قصيرة تصل إلى 20 ثانية تقريباً.
  • يصاب الأطفال الخدج المولودون في الأسبوع الثلاثين أو قبله بهذه الحالة عادة. ويعود سبب ذلك إلى أن جزء الدماغ الذي يتحكم بالتنفس لا يكتمل إلا بعد 30 أسبوعاً.
  • في بعض الأحيان، يواجه الأطفال الخدج مشاكل في الرضاعة، لأنها تتطلب الكثير من الطاقة. وقد لا يتمكن هؤلاء الأطفال من الرضاعة بنفسهم. وفي بعض الأحيان، يكون الجهاز الهضمي عند الطفل الخديج غير متخلق بدرجة كافية لهضم الطعام. وفي هذه الحالة، يمكن استخدام أنبوب وريدي لتقديم الغذاء لهؤلاء الأطفال.

وحدة العناية المركزة للمواليد الجدد

  • إن وحدة العناية المركزة للمواليد الجدد هي مكان يوضع فيه المواليد الجدد المرضى. وفي غالب الأحيان، يكون هؤلاء المواليد من الأطفال الخدج. تعتمد مدة بقاء الطفل الخديج في وحدة العناية المركزة على وضعه الصحي. وبصورة عامة
  • يبقى الطفل في وحدة العناية المركزة حتى تتخلق أعضاؤه، وتصبح قادرة على العمل دون مساعدة خارجية. تتضمن وحدة العناية المركزة للمواليد الجدد معدات خاصة للعناية بالمواليد المرضى. كما يكون الموظفون فيها مدربين للتعامل مع العديد من المشاكل الخاصة التي يواجهها الأطفال الخدج.
  • غالبا ما يوضع الطفل الخديج في حاضنة أو سرير عازل. تحيط الحاضنة بالطفل من جميع الجوانب. وتؤمن له بيئة مستقرة تبقي الطفل دافئ وتحميه من العدوى. وقد يوضع بعض الأطفال الخدج في مدفئات. لا تحيط هذه المدفئات بالطفل من جميع الجوانب مثل الحاضنة. وهي مناسبة أكثر في حال كان الطفل يحتاج إلى عناية دائمة من الموظفين في وحدة العناية المركزة.
  • غالبا ما يتلقى الطفل أدوية كجزء من رعايته في وحدة العناية المركزة. كما أنه من الشائع أن تجرى له اختبارات مختلفة، للتأكد من أن العلاجات تفيده. يجب ألا تخشى الأم من طرح الأسئلة أو طلب المساعدة وألا تتردد في الاستفسار إن كانت فضولية وتريد أن تعرف ما هي وظيفة الأجهزة المستعملة. يمكن للموظفين في وحدة العناية المركزة أن يشرحوا لها ذلك. يستطيع الموظفون في وحدة العناية المركزة مساعدةَ الأم لتعلم كيفية رعاية الطفل الخديج.
  • يعتمد مدى مساعدة الأم على صحة طفلها. إذا ولد الطفل في وقت مبكر جدا فقد تضطر الأم إلى الانتظار قليلا لحمل طفلها الى أن يصبح في حالة صحية مستقرة. وفي أحيان أخرى قد تشجع الأم على حمل طفلها متى شاءت.
  • إذا رغبت الأم في حمل طفلها، فقد تحتاج إلى المساعدة للتحرك حول الأنابيب وأسلاك أجهزة المراقبة. لكن من المهم جدا أن تقضي بعض الوقت مع طفلها في وحدة العناية المركزة حتى تتمكن من تقوية الرابطة معه. يمكن للأم أن تلمس طفلها حتى ولو لم تتمكن من حمله.

شاهد أيضاً

عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها

نبذة عن عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها يشير مصطلح  الثلث الأول من ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *