الرئيسية » الحمل والولادة » الإسقاط ” الإملاص “

الإسقاط ” الإملاص “

نبذة عن الإسقاط00016

هناك الكثيرات من النساء يتعرضون لحالات الإسقاط أو ما يسمى بالإملاص ويعرف بأختصار على أنه فقد المرأرة لحملها وفى ذلك المقال نستعرض معا المعلومات الدقيقة عن الإسقاط وأعراضه والأسباب التى من الممكن أن تؤدى إليه وطرق العلاج الممكنة لتجنب حدوثه

  • يسمى فقد المرأة لحملها بعد أن تتجاوز أسبوعها العشرين بالإملاص. تعزى الإملاصات لأسباب طبيعية. وقد يحدث قبل الولادة أو في أثناء الولادة.
  • من أسبابه:
  1. اضطرابات في المشيمة، وهو العضو الذي ينقل الأكسجين والمواد الغذائية إلى الجنين.
  2. اضطرابات جينية تصيب الجنين.
  3. عدوى جنينية.
  4. مشاكل جسدية أخرى عند الجنين.
  • لا يمكن معرفة سبب موت الجنين في نصف الحالات على الأقل. قد يحرض مقدم الرعاية الصحية المخاض أو قد يجري قيصرية كي يولد الجنين إذا حدث الإملاص قبل الولادة. ويمكن الانتظار في بعض الحالات إلى أن تدخل الحامل بالمخاض تلقائيا.
  • يحدث هذا عادة في غضون أسبوعين من الإملاص. تساعد المشورة المرأة على التعامل مع حزنها. وإن حاولت لاحقا أن تجرب ثانية، يجب أن تتعاون بشكل وثيق مع مقدم الرعاية الصحية لتقليل المخاطر. سوف ترزق الكثير من النساء اللواتي أصبن بالإملاص بأطفال معافين.

الحمل

  • يطفو الجنين في أثناء الحمل في سائل خاص. يطلق على هذا السائل اسم السائل السلوي (السائل الأمينيوسي). ويوجد كل من الجنين والسائل السلوي في كيس اسمه ” الكيس السلوي أو الأمينيوسي”.
  • يحصل الجنين على المواد الغذائية من المشيمة. وهي تتصل مع باطن الرحم. تنمو المشيمة مع الجنين في أثناء الحمل. يدخل دم الأم إلى المشيمة، وهو يجلب الأكسجين والمواد الغذائية إلى دم الجنين.
  • يسمح الحبل السري لدم الجنين بالانتقال من جسم الجنين إلى المشيمة.

الإملاص

  • يعرف الإملاص على أنه عندما يموت الجنين بعد أن يكون قد أمضى في رحم الأم 20 أسبوعا على الأقل. وهذا ليس سبب الوفاة.
  • يحدث أكثر من مليوني إملاص في أرجاء العالم كل سنة. ولا يمكن معرفة سبب موت الجنين في نصف الحالات على الأقل. تحصل معظم الإملاصات قبل ولادة الجنين، وقد تحصل أيضا في أثناء ولادة الجنين.
  • تعزى الإملاصات لأسباب طبيعية. تكون بعض النساء تحت خطورة أعلى للإصابة بإملاص؛ فالمرأة بعمر أكبر من 35 سنة في أثناء حملها مثلا، تكون الخطورة عندها أعلى.

الأسباب

  • قد تحدث الإملاصات بسبب اضطرابات عند الأم أو الجنين. وقد تحدث في بعض الحالات بسبب اضطرابات تصيب الحبل السري.
  • تكون المشاكل التي قد تسبب الإملاص في أحيان أخرى في المشيمة. يمكن أن يكون لدى بعض النساء مشاكل صحية طويلة الأمد عند حملهن. بعض الأمثلة هي ارتفاع ضغط الدم أو السكري.
  • قد يتسبب هذان الاضطرابان بأن ينمو الجنين ببطء. كما أن بإمكانهما التسبب باضطرابات تصيب المشيمة. وهذا قد يؤدي للإملاص. كما قد يحدث الإملاص بسبب عدوى. وهي قد تصيب الأم أو الجنين.
  • قد تصيب المشيمة أيضا. لا تحدث بعض تلك الإصابات بعدوى أعراضا. وقد تسبب الإملاص في حال تركها دون علاج. يكون لدى الأجنة التي تنمو ببطء شديد في الرحم خطورة أعلى للإملاص.
  • ينمو نحو نصف الأجنة المليصين ببطء شديد. يكون بعض الأجنة المليصين مصابين بعيوب ولادية. العيوب الولادية هي تغيرات شاذة تكون لدى الجنين عند الولادة. ويمكن أن تحدث بسبب تغيرات في جينات الجنين.
  • قد تحدث بسبب عوامل أخرى، مثل تدخين الأم أو تعاطيها الكحول في أثناء الحمل. قد يصاب الحبل السري بعقدة عليه. أو قد لا يتوضع بشكل صحيح داخل المشيمة. تمنع تلك المشاكل الجنين من الحصول على الأكسجين.
  • يموت الجنين إذا لم يحصل على أكسجين كاف. ويمكن أن تسبب اضطرابات المشيمة أيضا موت الجنين. تحدث المشكلة الأكثر شيوعا عندما تنفك المشيمة عن الرحم.
  • يطلق على هذا اسم الانفصال المشيمي. ويتسبب ذلك بالكثير من النزف. و قد يكون هذا مهددا للحياة للأم وللجنين. هناك أيضا أسباب أخرى ممكنة للإملاص، لكنها أقل شيوعا. وهي قد تشتمل على:
  1.     نقص الأكسجين خلال الولادة.
  2.     داء عامل الريزوس.
  3.     الرضح، مثل حوادث السيارات.

الأعراض

  • قد لا يكون لدى بعض النساء أي أعراض للإملاص. ويمكن أن لا تلاحظ الأعراض بسهولة في بعض الحالات. يخبر مقدم الرعاية الصحية الحامل غالبا بأن تقوم ب”عد الرفسات”. ويبدأ هذا في الأسبوع 28 من الحمل تقريبا. يفعل هذا يوميا. “عد الرفسات” هو ما يعنيه الاسم تماما
  •  إنه يحصي عدد الحركات التي يقوم بها الجنين. يوجد عدة طرق للقيام بذلك. يجرى عد الرفسات عادة بملاحظة كم يستغرق الجنين للقيام بعشر حركات. يجب أن يقوم الجنين ب10 حركات في نحو ساعتين.
  • قد يستغرق الأمر وقتا أقل من ذلك. حتى إن ذلك قد يستغرق 15 دقيقة فقط. يجب القيام دوما بعد الرفسات في نفس الوقت من اليوم تقريبا في كل يوم. ينبغي اختيار الوقت الذي يكون فيه الجنين أكثر نشاطا.
  • يجب الاتصال بمقدم الرعاية الصحية فورا في حال ملاحظة أية تغيرات في مقدار حركة الجنين. وقد يرغب بالقيام ببعض الفحوص كي يتأكد من صحة الجنين. ويجب الاتصال بالطبيب فورا في حال الإصابة بنزف مهبلي. كما يجب الاتصال به في حال الإصابة بألم حاد في البطن. قد تكون تلك علامات على وجود مشكلة خطيرة. وينبغي الاتصال بالطبيب في حال الإصابة بأعراض أو تغيرات مقلقة أخرى. كما أن الأمان والتأكد من عدم وجود ما يقلق أمر أفضل.

العلاج

  • يقوم الطبيب بشرح  الخيارات لدى الأم كي تقوم بولادة الجنين. يجب أن يولد الجنين فورا في بعض الأحيان. ويجرى هذا غالبا لأسباب صحية. وفي الكثير من الأحيان يقرر الزوجان متى يمكن إنجاب الجنين.
  • يمكن الانتظار حتى يبدأ المخاض تلقائيا. وهذا قد يستغرق حتى أسبوعين بعد موت الجنين. تحتاج الحامل لتحريض المخاض إذا لم يبدأ المخاض تلقائيا بعد مرور أسبوعين. وهذا يعني أنها ستعطى دواء ليبدأ المخاض.
  • يختار الكثير من الأزواج تحريض المخاض بعد أن يعرفا أن الجنين قد مات. يمكن توليد الجنين مهبليا غالبا، لكن قد يكون هناك حاجة لتوليد الجنين جراحيا في حال بروز مشاكل.
  • يطلق على تلك الجراحة اسم القيصرية. بإمكان المرأة أن تقرر قبل الولادة أيضا فيما إذا كانت ترغب بترتيبات خاصة. فقد تقرر الولادة في غرفة بعيدة عن باقي النسوة اللواتي يلدن.
  • يجب التفكير فيما إذا رغبت الأم برؤية طفلها أو بإعطائه اسما. ويلتقط بعض الأزواج صورا. قد تساعد المشورة على التعامل مع الحزن. قد تتلقى الأم مشورة وحدها أو مع زوجها. كما قد تنضم لمجموعات دعم حيث يكون بإمكانها التحدث مع أزواج آخرين سبق وأن مروا بنفس الموقف.
  • يجب التحدث مع مقدم الرعاية الصحية إن قررت المرأة محاولة إنجاب طفل آخر. ويستطيع أن يساعدها على تقليل خطورة حدوث إملاص آخر.
  •  يمكن معاينة المشيمة والحبل السري وفحصهما بعد الولادة. ويجرى تشريح الجثة للطفل غالبا. كما يمكن إجراء فحوص دموية للبحث عن التغيرات الجينية التي قد تكون سببت الوفاة.

شاهد أيضاً

01

عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها

نبذة عن عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها يشير مصطلح  الثلث الأول من ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *