الإِسهال

07

نبذة عن المرض وتعريفه:

  • الإسهال يعني الإصابة بتبرز مائي رخو لأكثر من ثلاث مرات في اليوم. قد يصاب المريض أيضا بمغص وتطبل بطن (الغازات) وغثيان وبحاجة ملحة للتبرز.
  • تتضمن أسباب الإسهال الجراثيم، والفيروسات أو الطفيليات، وأدوية معينة وعدم تحمل الأطعمة وأمراض تصيب المعدة أو الأمعاء الدقيقة أو القولون.
  • لا يمكن العثور على سبب في الكثير من الحالات. ورغم أن الإسهال لا يكون مؤذيا عادة، إلا أنه قد يصبح خطيرا أو مؤشرا على مشكلة أشد. ينبغي التحدث مع الطبيب في حال الإصابة بألم شديد في البطن أو الشرج، أو حمى، أو بدم في البراز، أو إسهال شديد لأكثر من ثلاثة أيام، أو بأعراض التجفاف.
  • يجب عدم التردد بالاتصال بالطبيب طلبا للمشورة في حال إصابة الطفل بالإسهال؛ فقد يكون الإسهال خطيرا عند الأطفال.

.
الإسهال

  • يحوي البراز على ما يتبقى بعد أن يمتص الجهاز الهضمي المواد الغذائية والسوائل مما يؤكل ويشرب. يمكن أن تتراوح الوظيفة المعوية السوية من 3 مرات تبرز في اليوم إلى 3 مرات تبرز في الأسبوع. ويعد التبرز سويا إذا:
  1.     لم يحو دما.
  2.     كان يمر بيسر دون ألم أو مغص.
  3.     كان جيد التكون.
  • سوف يكون البراز رخوا ومائيا إذا لم يمتص الجسم السوائل. يمكن أن يحدث التبرز الرخو أيضا إذا أنتج الجهاز الهضمي كمية سوائل مفرطة. يحتوي البراز الرخو على المزيد من الماء والأملاح والمعادن ويزن أكثر من البراز الصلب.
  • الإسهال هو عندما يكون لدى الشخص تبرز رخو ومائي متكرر. يطلق على الإسهال الذي يستمر لفترة قصيرة اسم الإسهال الحاد. الإسهال الحاد مشكلة شائعة، وهو يستمر عادة ليوم أو يومين، لكنه قد يستمر لفترة أطول. يطلق على الإسهال الذي يستمر لأربعة أسابيع على الأقل اسم الإسهال المزمن.

الأعراض والمضاعفات

  • العرض الرئيسي للإسهال هو مرور براز رخو على نحو متكرر. وتتضمن الأعراض المحتملة الأخرى:
  1.     حاجة ملحة للذهاب إلى المرحاض.
  2.     مغصا أو ألما في البطن.
  3.     فقد السيطرة على التبرز.
  • قد يصاب الشخص إذا كان سبب الإسهال فيروسيا أو جرثوميا بما يلي:
  1.     براز مدمى.
  2.     إرتعاش.
  3.     حمى.
  • قد يشعر المريض عند إصابته بالإسهال بتوعك في بطنه أو قد يصاب بالتجفاف. يصاب الشخص بالتجفاف عندما يخسر الجسم كمية سوائل كبيرة. التجفاف مضاعفة خطيرة للإسهال. حيث تمارس السوائل دورا مهما في الجسم. وإذا لم يكن هناك كمية كافية منها، لن يستطيع الجسم القيام بمهامه كما يجب.
  • يخسر الشخص سوائل في كل مرة يتبرز فيها. كما أن الإسهال يتسبب بخسارة المزيد من السوائل، بالإضافة لخسارة الأملاح والمعادن، مثل الصوديوم والكلوريد والبوتاسيوم. تؤثر تلك الأملاح والمعادن في مقدار السوائل التي تبقى في الجسم.
  • يمكن أن يكون التجفاف خطيرا، لاسيما عند الأطفال والمسنين. وبإمكانه أيضا أن يكون خطيرا عند المصابين بضعف في الجهاز المناعي. علامات التجفاف عند البالغين هي:
  1.     العطش.
  2.     الشعور بالدوخة أو الإغماء.
  3.     الشعور بالتعب.
  4.     بول بلون غامق.
  5.     جفاف الجلد.
  6.     التبول أقل من المعتاد.

علامات التجفاف عند الرضع والأطفال الصغار هي:

  1.     تهيج ونعاس أكثر من المعتاد.
  2.     بكاء دون دموع.
  3.     جفاف الفم واللسان.
  4.     حمى مرتفعة.
  5.     عدم ترطيب الحفائظ لثلاث ساعات أو أكثر.
  6.     غؤور العينين أو الخدين أو البقعة اللينة (اليافوخ) في الجمجمة.

الأسباب

  • تتضمن أسباب الإسهال:
  1.     جراثيم ناجمة عن تلوث الماء أو الغذاء.
  2.     فيروسات تسبب الأمراض، مثل الإنفلونزا.
  3.     طفيليات، وهي أحياء دقيقة توجد في الماء أو الطعام الملوث.
  4.     أدوية، مثل المضادات الحيوية.
  • إسهال المسافرين هو اسم يطلق على الإسهال الحاصل بسبب تناول طعام ملوث أو شرب ماء ملوث. وهو قد يحدث عند زيارة أماكن يكون فيها الطقس أو العادات الاجتماعية أو معايير النظافة مختلفة عن تلك الموجودة في الديار.
  • الفيروسة العجلية هي أكثر سبب للإسهال شيوعا عند الرضع والأطفال في أرجاء العالم. وهي تنتشر بسهولة عن طريق الاختلاط من اليد إلى الفم. بإمكان البشر أن ينشروا الفيروسة العجلية إذا لم يغسلوا أيديهم بشكل صحيح بعد تغيير الحفائظ. وهناك لقاح للمساعدة على الوقاية من هذه العدوى الفيروسية. وقد يحدث الإسهال أيضا بسبب:
  1.     أمراض تصيب المعدة أو الأمعاء الدقيقة أو القولون.
  2.     مشاكل في هضم أطعمة معينة.
  3.     مشاكل في كيفية عمل القولون.

العلاج

  • يشفى الإسهال تلقائيا عادة، لكن من المهم الحصول على كمية وافرة من السوائل إلى أن يحدث ذلك. ويساعد هذا الجسم على القيام بواجباته كما يجب. قد يكون أخذ دواء لإيقاف الإسهال مفيدا في بعض الحالات.
  • تباع بعض تلك الأدوية دون وصفة طبية. يجب التوقف عن أخذ تلك الأدوية إذا ساءت الأعراض أو إذا استمر الإسهال لأكثر من يومين. وفي حال وجود إسهال مدمى، يجب عدم استخدام أدوية الإسهال التي تباع دون وصفة طبية، فتلك الأدوية قد تجعل الإسهال يدوم لمدة أطول.
  • يصف الطبيب مضادات حيوية عادة عوضا عنها. قد تكون أدوية الإسهال التي تباع دون وصفة طبية خطيرة عند الرضع والأطفال. يجب التحدث مع مقدم الرعاية الصحية قبل إعطاء الطفل تلك الأدوية.
  • تتوفر مستحضرات إماهة خاصة لعلاج التجفاف الحاصل بسبب الإسهال. تحتوي تلك المشروبات على معادن مهمة يخسرها الجسم خلال حالة الإسهال. يجب التحدث مع مقدم الرعاية الصحية أو الصيدلاني لمعرفة المزيد عن استخدام تلك المشروبات.

شاهد أيضاً

اضطرابات , منافع , إحتياجات النوم

نبذة عن اضطرابات النوم تسبب اضطرابات النوم صعوبة النوم ليلا أو تجعلك تستيقظ متعبا في ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *