الرئيسية » الحمل والولادة » الاضطرابات الفرجية

الاضطرابات الفرجية

نبذة عن الاضطرابات الفرجية00015

  • مما لا شك فيه أن المرأة يمكن أن تصاب بالعديد من الأضطرابات فى الفرج وهناك العديد من طرق المعالجة يجب على المرأة أن تتبعها لكى تحافظ على عدم إصابتها بهذه الأضطرابات
  • الفرج هو الجزء الخارجي من الجهاز التناسلي عند المرأة. هناك بعض المشاكل التي تصيب منطقة الفرج، ومنها:
  1. الالتهابات الجرثومية أو الفطرية.
  2. مشاكل الجلد الناجمة عن الحساسية.
  3. السرطان الفرجي.
  4. الألم الفرجي،
  • الذي يشار إليه أحيانا بتعبير “ألم في الأسفل” أو “ألم نسائي”. وقد يكون من الأعراض أيضا الاحمرار، أو الحكة، أو الألم، أو تشقق الجلد. ويعتمد اختيار المعالجة على سبب هذه الأعراض.

الفرج

  • الفرج هو مجموعة الأعضاء الجنسية الأنثوية الخارجية. وهي تشمل الأشفار، والبظر، وفتحتي المهبل والإحليل. هناك مجموعتان من الأشفار: الشفران الكبيران والشفران الصغيران.
  • الشفران الكبيران هما الشفران الموجودان من الخارج، والشفران الصغيران هما الشفران الموجودان من الداخل.
  • البظر هو نسيج حساس يوجد بين الأشفار على قمة الشفرين الصغيرين. أما القلنسوة فهي نسيج يحجب البظر جزئيا.
  • إن فتحتي المهبل والإحليل هما جزءان من الفرج أيضا. وهما تنفتحان في منطقة تدعى الدهليز بين الشفرين الصغيرين أو الداخليين.
  • هناك غدد ضمن الدهليز تقوم بإفراز مواد مزلقة. يوجد الشرج إلى الخلف من فتحة المهبل، وهو فتحة المستقيم المؤدية إلى خارج الجسم. تدعى المنطقة التي تصل بين مدخل المهبل والشرج باسم العجان.

الفحص الذاتي للفرج

  • اضطرابات الفرج هي مجموعة من المشاكل التي تحدث في الفرج. قد يجري اكتشاف مشاكل الفرج من قبل الطبيب. كما يمكن اكتشافها أيضا في أثناء الفحص الذاتي للفرج. تقوم بعض النساء بإجراء فحص شهري ذاتي للفرج للبحث عن أية تغيرات.
  • يمكن أن يساعد هذا الفحص الذاتي المنتظم المرأة على معرفة ما هو طبيعي، وما يمكن أن يكون علامة على وجود مشكلة. يجب أن تستشير المرأة طبيبها إذا لاحظت وجود أية تغيرات في الفرج.
  • يكون للمشاكل البسيطة والخطيرة في الفرج الأعراض نفسها، بحيث لا تتمكن المرأة من التفريق بينها. يمكن أن تلاحظ المرأة الأعراض بشكل مبكر أكثر إذا كانت تجري فحصا ذاتيا منتظما للفرج. إن الكشف عن المشاكل في وقت مبكر يجعل معالجتها أمرا أكثر سهولة في معظم الحالات.

الأعراض

  • إن للكثير من اضطرابات الفرج أعراض متشابهة. وهذه بعض أعراض اضطرابات الفرج:
  1.     النزف.
  2.     الاحساس بالحرق.
  3.     الحكة.
  4.     الألم أو الانزعاج.
  5.     الإيلام أو المضض.
  • قد تلاحظ المرأة أيضا الأعراض التالية لإضطرابات الفرج:
  1.     أورام أو بثرات.
  2.     تشققات في الجلد.
  3.     بقع مختلفة الألوان.
  4.     احمرار أو تورم.
  • على المرأة أن تستشير الطبيب إذا لاحظت أي عرض من هذه الأعراض، أو غير ذلك من التغيرات في الفرج. إن الكشف عن المشاكل في وقت مبكر يجعل معالجتها أمرا أكثر سهولة في معظم الحالات.

الأسباب الشائعة

  • هناك بعض الأسباب الشائعة لمشاكل الفرج. يبحث هذا الفصل في الأسباب الرئيسية لتلك المشاكل. يمكن أن تسبب الالتهابات الجرثومية أو الفطرية مشاكل في منطقة الفرج.
  • إن أكثر أنواع التهابات الفرج شيوعا هي الالتهابات الفطرية. وهي تصيب المهبل أيضا في أغلب الحالات. ويسبب ذلك حكة وألما وخروج مفرزات غير طبيعية.
  • من الأسباب الشائعة الأخرى لمشاكل الفرج التهاب الجلد التماسي، وهو التهاب في الجلد يمكن أن يحدث بسبب الصابون أو نتيجة بعض مستحضرات التنظيف النسائية.
  • من أعراض التهاب الجلد التماسي هي الاحمرار والحكة. يمكن أن تسبب الأمراض المنقولة عن طريق الجنس مشاكل في الفرج أيضا. إن الثؤلول التناسلي والحلأ التناسلي هما من أكثر الأمراض المنقولة عن طريق الجنس شيوعا التي تصيب الفرج.
  • يحدث الثؤلول التناسلي بسبب فيروس يدعى فيروس الورم الحليمي البشري. يرفع هذا الفيروس من خطورة الإصابة بأنواع معينة من السرطان، من ضمنها السرطان الفرجي.
  • يحدث الحلأ أو الهربس التناسلي بسبب الإصابة بفيروس الحلأ البسيط. يبقى فيروس الحلأ البسيط، وكذلك فيروس الورم الحليمي البشري، في الجسم طوال العمر. ومن الممكن أن يسبب الحلأ أو الهربس التناسلي تقرحات في المنطقة التناسلية أو في منطقة المستقيم أو على الأليتين (الردفين) والفخذين. يعاني معظم الناس من عدة هجمات للمرض في السنة.
  • يمكن أن يصاب الفرج بالكيسات أيضا. تحدث كيسات الفرج عندما ينغلق قسم من الغدد في الفرج. تصنع هذه الغدد المخاط. وإذا لم يستطع المخاط الخروج من الغدة، فإنه يشكل كيسة، ويسبب الألم والاحمرار والتورم.
  • توجد غدد بارتولين على مدخل المهبل؛ وهي تفرز المخاط أيضا، وتساعد على ترطيب المهبل. يمكن أن تغلق هذه الغدد أو تصاب بالالتهاب، مما يؤدي إلى ظهور نوع آخر من الكيسات تدعى كيسات بارتولين. الألم الفرجي، الذي يشار إليه أحيانا باسم “ألم في الأسفل” أو “ألم نسائي” هو ألم غير مفسر؛ فليس هناك سبب معروف للألم الفرجي.
  • هناك اضطراب آخر من اضطرابات الفرج، ألا وهو الحثل الفرجي أو ضمور الفرج. وهو نمو جلد غير طبيعي في الفرج. قد يكون هذا الجلد رقيقا جدا أو ثخينا جدا. تتضمن الأعراض غالبا الحكة أو الإحساس بالحرقة، وكذلك الاحمرار أو الشحوب في المنطقة المصابة. من الممكن أن يكون السرطان الفرجي سببا لمشاكل الفرج أيضا. تشمل العلامات الممكنة للسرطان الفرجي النزف أو الحكة. وقد يكون هناك كتلة أو إيلام في الفرج أيضا.

المعالجة

  • تعتمد معالجة اضطرابات الفرج على معرفة سببها. إن معالجة بعض هذه الاضطرابات أسهل من معالجة بعضها الآخر. إن العناية بالنظافة هي المفتاح إلى معالجة المرض الفطري. كما أن استعمال الأدوية المضادة للفطور يمكن أن يقضي على المرض الفطري عند أغلب المريضات.
  • إن هذه الأدوية متوفرة بوصفة طبية أو من غير وصفة طبية. يمكن معالجة كيسات الفرج في المنزل غالبا بتطبيق كمادات دافئة وارتداء ثياب فضفاضة. ورغم ذلك، قد تحتاج الكيسات في بعض الأحيان للشق والنزح من قبل الطبيب.
  • قد يعالج الحثل الفرجي بالكريمات أو المراهم. يحتاج هذا النوع من الاضطرابات إلى فترة طويلة من المعالجة عادة. من الممكن أن يجري استخدام الجراحة والمعالجة الإشعاعية والمعالجة الكيميائية في معالجة السرطان الفرجي. وقد تستعمل الأدوية والجراحة وعلاجات أخرى لمعالجة الأنواع الأخرى من اضطرابات الفرج.

شاهد أيضاً

عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها

نبذة عن عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها يشير مصطلح  الثلث الأول من ...

تعليق واحد

  1. حبيبة خالد

    عزيزتي عندي حكه او بعض الاحيان مثل نغزة إبرة انني لست متزوجه
    وبعض الاحيان احس بحرارة فلا اعلم ماذا تنصحينني برغما اني قبل 10 شهور انجرحت في المنطقه جرح عميق مثل الاغتصاب ارجوكي فيديني راجعة دكتورة النساء قالت لي البكارة ممتاز لكن مجروحه في المنطقه استخدمت غسول بتادين وميبو وغايو اكتارين لا اعلم ماذا تنصحينني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *