الرئيسية » امراض العيون » التكيف مع ضعف الرؤية

التكيف مع ضعف الرؤية

نبذة عن التكيف مع ضعف الرؤية001

مما لا شك فيه أن هناك الكثير من الأشخاص الذين يعانون من  ضعف الرؤية، ولكن يمكن لمن يشكو من تلك الحالة أن يحسن رؤيته إذا أحسن التعامل معها وهناك طرق عديدة لذلك

ما هو ضعف الرؤية؟

  • من المتعارف عليه انه يحدث ضعف الرؤية عندما لا يمكن تصحيح رؤية شخص ما باستخدام النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة.
  • هناك اسباب عدة لضعف الرؤية و لا ينجم ضعف الرؤية عن التقدم في السن فقط، حيث ان يمكن للرؤية أن تضعف نتيجة للإصابة بالساد أو التنكس البقعي الناجم عن التقدم في السن أو اعتلال الشبكية المرتبط بمرض السكري.
  • هناك عدد قليل من الناس مصابة بعمى كامل، وبذلك فإن أية مقدرة بصرية متبقية يجب العمل على زيادتها ومضاعفتها.
  • يأتي المرضى إلى عيادة الطبيب وهم يأملون أن يكون زوج من النظارات كافيا لحل مشكلتهم، ولكن غالبا ما لا يكون لهم ذلك.
  • تجري معالجة ضعف الرؤية بزيادة القدرة البصرية للمريض بشكل لا يمكن للنظارات أو العدسات اللاصقة أن تحققه، ولا بد من حسن التعامل مع يتوقعه المريض.

متى ينبغي على المريض زيارة طبيب العيون؟

  • يجب أن يجري فحص أي تراجع في القدرة البصرية للشخص من قبل طبيب عيون. وتتضمن العلامات التي تشير إلى ضرورة طلب المساعدة ما يلي:
  1.     ظهور الألوان باهتة نوعا ما.
  2.     وجود صعوبة في تقدير عمق درجات السلم.
  3.     ظهور تعرج في الخطوط المستقيمة.
  4.     إيجاد صعوبة في القراءة.
  5.     إيجاد صعوبة في رؤية الإشارات المرورية في أثناء القيادة.
  • الأهم من ذلك هو عدم انتظار ظهور تلك العلامات، حيث إنها ليست مجرد علامات على التقدم بالسن، وإنما هي إشارات بأن هناك خللا ما يحدث. لا يمكن منع حدوث حالات بصرية معينة، مثل التنكس البقعي الناجم عن التقدم في السن. ولكن بعيدا عن تلك الحالات، لا داعي لأن يعاني أحد من تراجع قدرته على الرؤية.
  • يجب على كل شخص أن يقوم بفحص عينيه عند طبيب العيون مرة كل سنتين.

اضطرابات الرؤية

  • من المتعارف عليه ان “ضعف البصر” أو قصر النظر يعنى  أن الشخص المصاب لا يستطيع الرؤية جيداً حتى ولو استخدم النظارات أو العدسات اللاصقة أو تناول الأدوية أو قام بإجراء عملية جراحية لعينيه.
  • يتراوح “ضعف البصر” من الإصابة الطفيفة إلى الشديدة. تكون بعض أسباب ضعف البصر والعمى أمراض لها علاقة بالتقدم في السن، كما قد ينتج فقد الرؤية عن بعض اضطرابات العيون وإصاباتها وعن التشوهات الخلقية.
  • يعني فقدان البصر أن يعيد المصاب تنظيم حياته وأن يتعلم طرق جديدة للقيام بالعمل، أما إذا كان المصاب مصاب بنقص البصر ولديه بعض القدرة على الرؤية فقد تساعده وسائل تقوية النظر مثل العدسات الخاصة والكتب المطبوعة بحروف كبيرة والتي تجعل الحياة أسهل
  •   هناك أدوات لمساعدة العميان مثل برامج قراءة النصوص على الكمبيوتر والكتب المطبوعة بطريقة بريل.
  • يمكن في بعض الأحيان منع الإصابة بالعمى، فالفحوص الدورية والشاملة للعينين والعلاج الفوري تكون شديدة الأهمية من أجل منعه.

شاهد أيضاً

04

الاستخدام السليم للعدسات اللاصقة

الاستخدام السليم للعدسات اللاصقة مما لا شك فيه أن هناك نسبة كبيرة من الأشخاص قد ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *