الرئيسية » الامراض التناسلية » التوسيع والتجريف

التوسيع والتجريف

008

نبذة عن المرض وتعريفه:

  • بالطبع هناك الكثير من الأمراض التى تصيب النساء والتى تؤثر بصورة مباشرة على صحة المرأة ومن تلك هذه الأمراض ما يؤثر على الحمل بشكل مباشرة و نعرض على حضراتكم فى هذا المقال المعلومات الدقيقة التى تخص عملية التوسيع والتجريف لكى نتعرف أكثر على أدق المعلومات التى يمكن للمرأة أن تعرفها لكى تحافظ أكثر على صحتها بالأخص صحتها التناسلية ونعرض فى هذا المقال بما تسمى عملية التوسيع والتجريف و تعتبر عملية التوسيع والتجريف هي عملية تهدف إلى تشخيص عدد من الأمراض النسائية ومعالجتها. يعد التوسيع والتجريف أحد أكثر العمليات النسائية شيوعاً
  • عملية التوسيع والتجريف أو الكشط هي عملية تهدف إلى تشخيص ومعالجة أمراض الأعضاء التناسلية للمرأة وهي: 
  1. النزف الغزير الطمثي.
  2. النزف غير الطبيعي.
  3. الأورام السليمة في الرحم (الأورام الليفية).
  4. العضال الغدي ـ نمو البطانة الداخلية للرحم داخل الطبقة الوسطى العضلية للرحم.
  5.  الداء الالتهابي الحوضي.
  6.  الإجهاض العفوي.
  7.  الإجهاض.
  8. إزالة اللولب داخل الرحم.
  9. التحري عن أسباب العقم يمكن إجراء هذه العملية بالتخدير الموضعي أو العام. وقبل يوم من العمليةيمكن أن يضع الطبيب مادة على عنق الرحم كي يلين ويتوسع.
  • يتم خلال العملية توسيع عنق الرحم بحيث يسمح بدخول أدوات التجريف. ترسل عينات من النسيج المجرف إلى المختبر للدراسة. ومن الطبيعي بعد العملية ببضعة أيام أو أسابيع، أن تحدث نزف دموي عبر المهبل. ويقوم الطبيب بإخبار المريضة متى يمكنها العودة إلى استخدام الدكة المهبلية، أو متى يمكنها ممارسة الجنس أو حمل الأشياء الثقيلة.

التشريح

الأعضاء التناسلية للمرأة هي:

  • المهبل.
  • الرحم.
  • قناتا فالوب (البوقان).
  • المبيضان.

دواعي إجراء العملية

يمكن أن تفيد عملية التوسيع والتجريف في علاج عدد من الأمراض النسائية المختلفة. وهذه الأمراض يمكن أن تسبب نزفاً مهبلياً غزيراً  كما يمكن أن تؤدي أيضاً إلى عجز المرأة عن الحمل أو عن إتمام الحمل. وفيما يلي وصف لبعض الأمراض التي يمكن تشخيصها أو معالجتها بعملية التوسيع والتجريف. ويخبر الطبيب المريضة

النزف الطمثي: إذا كان النزف الطمثي غزيراً، فإنه يمكن أن يسبب خسارة كبيرة في الدم. وقد تترافق الدورة الطمثية في هذه الحالة بتشنجات مؤلمة وآلام بطنية.

النزف غير الطبيعي: يمكن أن يحدث لدى المرأة نزف في غير وقته الطبيعي، وهذا ما نسميه النزف الشاذ. ومن الأمثلة على الحالات التي يحدث فيها ذلك:

  • خلال أو بعد سن اليأس.
  • بين الدورتين الطمثيتين
  • بعد الجماع، ويسمى “النزف التالي للجماع”.

الأورام الحميدة: يمكن أن تسبب الأورام الليفية أو البوليبات التي تنشأ في الطبقة العضلية من الرحم الكثير من النزف. ونقصد بالورم الحميد الورم غير السرطاني، لكن هذا الورم يمكن أن يصبح كبيراً ويسبب تشنجات وألماً وضغطاً على الأعضاء المجاورة. هذا، ويجري استئصال البوليبات خلال عملية التوسيع والتجريف

الورم الخبيث: إذا كان الورم الخبيث موجوداً في الرحم، فقد يشمل بطانة الرحم وعنق الرحم.

الداء الالتهابي الحوضي: يمكن أن يمتد التهاب الرحم أو قناتي فالوب إلى أجواف الحوض، مما يؤدي إلى حالة تسمى الداء الالتهابي الحوضي

العملية

  • تهدف عملية التوسيع والتجريف إلى كشط الرحم باستخدام أدوات تسمى المجارف. ولكي يمكن إدخال المجارف عبر عنق الرحم، لابد من فتحه أو “توسيعه”. ولهذا تسمى العملية “عمليةَ التوسيع والتجريف”.
  • يمكن إجراء التوسيع والتجريف في المستشفى أو في عيادة الطبيب. قبل يوم واحد من العملية يمكن أن يضع الطبيب مادة خاصة على عنق الرحم من أجل تليينه وتوسيعه. وقد تسبب هذه المادة بعض المغص والتشنجات للمريضة. يجب أن تسأل المريضة الطبيب عن أنواع الأدوية التي تستطيع تناولها إذا اشتدت عليها هذه الآلام. يمكن أن تجرى عملية التوسيع والتجريف تحت التخدير العام أو الموضعي أو الناحي. ويقوم طبيب النسائية بمساعدة المريضة على اختيار التخدير الأنسب.
  • يطلب من المريضة الاستلقاء على ظهرها مع ثني الركبتين ويقوم طبيب النسائية بإدخال المنظار في المهبل لإبقائه مفتوحاوبعد ذلك يمكن أن يقوم الطبيب بأخذ مسحة من عنق الرحم قبل أن يبدأ العمل، ثم يرسلها إلى المختبر للدراسة. وهذا ما يسمى اختبار لطاخة بابا نيكولاو (من اسم الطبيب بابا نيكولاو الذي ابتكر هذه الطريقة).
  • طبيب التشريح المرضي هو طبيب متخصص في دراسة عينات الدم أو الانسجة تحت المجهر للتحري عن السرطان أو غيره من الأمراض. بعد ذلك يجري توسيع عنق الرحم بأداة خاصة تدعى “الملقط” . ثم يتم إدخال المجارف إلى الرحم، ويجري كشط بطانة الرحم. وترسل الكشاطة إلى مختبر التشريح المرضي. وبعد ذلك، يجري سحب الأدوات والمنظار. بعد انتهاء العملية، يجري رفع التخدير عن المريضة، ويمكنها الذهاب إلى البيت بعد استراحة قصيرة في غرفة الإنعاش. لا يمكن للمريضة أن تقود السيارة بنفسها، لذلك لابد من مرافق يوصلها إلى البيت.

بعد التوسيع والتجريف

تستطيع المريضة أن تذهب إلى بيتها بعد عملية التوسيع والتجريف وذلك بعد استراحة قصيرة في غرفة الإنعاش من الطبيعي أن يحدث لدى المريضة تصريف أو نزف دموي من المهبل، بما في ذلك النزف المهبلي وطرح مادة بنية اللون. وتحتاج المريضة إلى استخدام الرفائ النسائية الصحية بضعة أيام أو بضعة أسابيع. ينبغي أن تمتنع المريضة عن الأمور التالية دون تصريح من الطبيب:

  • استخدام الدكة المهبلية.
  • ممارسة الجنس.
  • حمل أوزان ثقيلة.

لا تغير عملية التوسيع والتجريف نمط الحياة الجنسية للمرأة ولا أحاسيسها. يجب إبلاغ الطبيب إذا لاحظت المريضة أي شيء مما يلي:

  • الحمى.
  • طرح مفرزات نتنة الرائحة من المهبل.
  • زيادة في الألم البطني.
  • زيادة في طرح الدم.
  • أية أعراض أخرى غير مألوفة.

 

شاهد أيضاً

عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها

نبذة عن عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها يشير مصطلح  الثلث الأول من ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *