الدموع

نبذة عن الدموع وتعريفها05

  • مما لا شك فيه أن الشخص لا يرى في دموعه سوى تلك القطرات المالحة التي تنساب من عينيه حين يبكي. أما الحقيقة فهي أن الدموع تنظف العينين في كل مرة تطرف عيناه.
  • تحافظ الدموع على العينين رطبتين، وهو الأمر المهم للرؤية. تنتج الغدد الدمعية الدموع وتحمل قنوات الدمع الدموع من الغدد إلى سطح العينين ومن العينين لداخل الأنف.قد تشتمل اضطرابات الجهاز الدمعي على وجود دموع زيادة على اللزوم، أو دموع أقل من اللزوم، أو اضطرابات في قنوات الدمع. ويعتمد علاج الاضطراب على السبب.

الغدد والقنوات الدمعية

  • تساعد الدموع في المحافظة على رطوبة العينين ونظافتهما. ومن دون هذه الرطوبة، سوف تجف العينان. ويمكن أن تتأذى العينان بسهولة إذا جفتا، وقد تصبح الرؤية غيمية أو مشوشة. تتكون الدموع من ثلاثة مكونات:
  1.     الزيت.
  2.     الماء.
  3.     المخاط.
  • كما تحتوي الدموع على مواد معروفة باسم الأجسام المضادة التي تحمي من العدوى. تصنع الدموع من قبل جهاز من الغدد والقنوات الخاصة تتوضع حول العينين، يعرف باسم الجهاز الدمعي. توجد الغدد الدمعية، أو الغدد المنتجة للدمع:
  1.     تحت عظم الحاجب خلف الجفن العلوي.
  2.     عند حواف تجويف العين.
  3.     في الجفون.
  • تنتقل الدموع من الغدد الدمعية الى سطح العينين عبر قنوات صغيرة. كما أن هناك دورا للجفون في الحفاظ على رطوبة العينين بنشر الدموع على امتداد العينين. تصرف الدموع من العينين عبر ثقوب صغيرة جدا اسمها النقاط الدمعية.
  • تعرف تلك الثقوب الصغيرة جدا أيضا باسم قنوات الدمع. وهي تتوضع عند الجفنين العلوي والسفلي. وتدخل الدموع من النقاط إلى أنابيب صغيرة اسمها النفيقات. توجد تلك الأنابيب عند الزاوية الداخلية للجفنين.
  • تعبر الدموع إلى كيس الدمع. يقع كيس الدمع بجوار الزاوية الداخلية للعيني بين العينين والأنف. عندما تطرف العين، تجبر الحركة كيسي الدمع على الانضغاط. وهذا يعصر الدموع لخارج كيسي الدمع، ويحركها بعيدا عن العينين ولداخل القناة الأنفية الدمعية. تصرف القناة الأنفية الدمعية الدمع إلى مؤخرة الأنف. وتعرف القناة الأنفية الدمعية والقنوات الدمعية أيضا باسم قنوات الدمع.

الدماع

  • يمكن أن تحدث المشاكل التي تؤثر في إنتاج الدموع في أي عمر. بعض الاضطرابات أكثر شيوعا عند الأطفال منها عند البالغين، لأن أجسام الأطفال لا تزال تنمو وتتغير. يكون لدى بعض الناس مشاكل في الدماع، أو أن تصنع دموع زيادة على اللزوم.

قد يحدث الدماع بسبب:

  1.     انسداد خلقي عند الرضع.
  2.     التحسس.
  3.     العدوى.
  4.     جسم غريب أو خدش في العين.
  5.     الأدوية.
  • الانسداد الخلقي هو مشكلة تصيب 20٪ من الولدان (حديثي الولادة). لا تصرف قنوات الدمع الدموع إلى مؤخرة الأنف لأن جهاز تصريف الدموع لم يتطور بعد تماما. غالبا ما تزول تلك المشكلة خلال أول شهرين من العمر.
  • الغبار والعطور مثالان على العوامل المحسسة. عندما يدخل عامل محسس إلى طبقة العين الرقيقة، تصبح متهيجة، ويتسبب ذلك في إدماع العينين الحمراوين أو القرنفليتين وفي التهاب حول العينين. الخطوة الأولى في علاج الدماع الناجم عن التحسس هي في تحديد سبب التفاعل التحسسي.
  • يجب أن يقيم مقدم الرعاية الصحية العينين ليضع أفضل علاج. هناك عدة أنواع عدوى يمكن أن تسبب الدماع، بما في ذلك التهاب الملتحمة، أو “العين القرنفلية”،. ويمكن أن يساعد مقدم الرعاية الصحية المريض على اختيار أحسن علاج، والذي قد يشتمل على مرهم مضاد حيوي أو أدوية أخرى. الجسم الغريب هو أي شيء لا ينتمي للعين.

جفاف العينين

  • يصاب بعض الأشخاص بمشاكل من جفاف العينين، أو صنع دموع أقل من اللازم.

يمكن أن يحدث جفاف العينين بسبب:

  1.     رداءة نوعية الدمع.
  2.     نقص إنتاج الدمع.
  3.     مشاكل الجفن.
  4.     الأدوية.
  5.     الهواء العاصف أو الجاف.
  6.     إطراف أقل من اللازم.
  • تتألف الدموع من ثلاث مكونات رئيسية: زيت، وماء، ومخاط. تصنع تلك المواد من غدد محيطة بالعين. إن لم يكن المزيج مضبوطا، سوف تتبخر الدموع بسرعة كبيرة، مما يتسبب بجفاف العينين. وقد يحدث جفاف العينين كذلك عندما لا يصنع الجسم ما يكفي من الدموع. ومن أسباب ذلك:
  1.     العمر أكثر من 50 سنة، لأن إنتاج الدمع يقل مع التقدم بالعمر.
  2.     المرأة التي تجاوزت سن اليأس، لأن التغيرات الهرمونية قد تنقص إنتاج الدمع.
  3.     وجود حالات طبية معينة تؤثر في إنتاج الدمع، مثل السكري أو اضطرابات الغدة الدرقية أو عوز الفيتامين A.
  4.     جراحة عينية سابقة بالليزر.
  5.     وجود تلف للغدد الدمعية، والذي قد يحدث بسبب التهاب أو إشعاع.
  • يمكن لاضطرابات الجفن أن تسبب جفاف العينين؛ فإذا أثرت مشكلة ما في الجفن في الإطراف، فقد تؤدي لجفاف العينين. في كل طرفة عين، يوزع الجفن الدموع على العين ليبقيها رطبة. كما يمكن لأدوية معينة أن تتسبب بجفاف العينين، بما في ذلك:
  1.     مضادات الهيستامين، وهي تستخدم لعلاج التحسس، أو كمزيلات احتقان، مما يخفف انسداد الأنف.
  2.     مضادات اكتئاب معينة.
  3.     المعالجة الهرمونية التعويضية.
  4.     بعض أدوية حب الشباب.
  5.     بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم.

حتى إن جفاف العينين قد يحدث بسبب:

  1.     التعرض لهواء عاصف أو جاف.
  2.     أداء المهام التي تحتاج لتركيز، مثل السواقة أو القراءة أو العمل على الكمبيوتر.
  • يمكن علاج جفاف العينين عند المصابين بأعراض خفيفة بقطرات عينية تباع دون وصفة طبية اسمها الدموع الاصطناعية. وتضيف تلك القطرات رطوبة إلى العينين. كما يمكن استخدام أدوية موصوفة لعلاج جفاف العينين. قد تشتمل تلك الأدوية على:
  1.     المضادات الحيوية، والتي يمكنها علاج عدوى الجفن.
  2.     القطرات العينية التي تخفف التهاب القرنية.
  3.     الحشوات أو الغرسات العينية، والتي توضع بين الجفن السفلي والمقلة يوميا، وتعمل مثل الدموع الاصطناعية.
  • يتضمن علاج جفاف العينين في بعض الحالات علاج الحالة المستبطنة؛ فمثلا يمكن علاج جفاف العينين الحاصل بسبب الأدوية بإيقاف الدواء أو تغييره. تشمل علاجات أخرى لجفاف العينين:
  1.     إغلاق قنوات الدمع بسدادات رقيقة أو بالحرارة.
  2.     فتح الغدد الزيتية.
  3.     استخدام عدسات لاصقة خاصة تحافظ على الرطوبة.
  • قد يكون هناك ضرورة للجراحة في بعض الحالات؛ فمثلا قد يعالج جفاف العينين الحاصل بسبب مشكلة في الجفن بالجراحة.

متى يجب الاتصال بمقدم الرعاية الصحية

  • يجب الاتصال بمقدم الرعاية الصحية في حال وجود دماع مترافق مع:
  1.     نقص رؤية.
  2.     ألم حول العينين.
  3.     الشعور بوجود شيء ملتصق بالعين.

شاهد أيضاً

الاستخدام السليم للعدسات اللاصقة

الاستخدام السليم للعدسات اللاصقة مما لا شك فيه أن هناك نسبة كبيرة من الأشخاص قد ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *