الرئيسية » الحمل والولادة » الرضاعة الطبيعية

الرضاعة الطبيعية

01نبذة عن الإرضاع الطبيعي

  • يقدم الإرضاع الطبيعي الكثير من الفوائد للرضيع. فحليب الأم يحوي المواد الغذائية بتوازن مناسب لمساعدة الرضيع على النمو ليصير طفلا صغيرا معافى وقوي. كما تساعد بعض المواد الغذائية الموجودة في حليب الأم على وقاية الرضيع من بعض أمراض وعدوى الطفولة الشائعة.
  • كما أنها قد تساعد في المحافظة على صحة الأم، حيث قد يقل حدوث أنواع معينة من السرطانات عند الأمهات اللواتي يلجأن للإرضاع الطبيعي لأطفالهن. يجب على الأمهات اللواتي لا يشكين من مشاكل صحية أن يحاولن إرضاع أطفالهن رضاعة طبيعية في أول ستة أشهر من أعمارهم على الأقل.
  • هناك بعض الحالات يكون من الأفضل فيها عدم اللجوء للإرضاع الطبيعي، حيث يجب على الأم في حال إصابتها بفيروس العوز المناعي البشري (الإيدز) أو بالسل النشيط عدم إرضاع طفلها طبيعيا لأنها قد تعطي العدوى لطفلها. كما يمكن لأدوية معينة والعقاقير المحظورة والكحول أن تمر عبر حليب الأم وأن تتسبب بأذية للطفل.

فوائد الإرضاع الطبيعي

  • إن الإرضاع الطبيعي مفيد للطفل من جوانب كثيرة. يحوي حليب الأم عناصر غذائية كثيرة تساعد الطفل على النمو السليم. يحوي حليب الأم ما ندعوه باسم ” الأجسام المضادة ” وهي مواد خاصة تساعد في مكافحة العدوى. وهذا ما يفسر قدرة هذا الحليب على حماية الطفل من الإسهال والحساسية والعدوى في الأذن والرئتين.
  • والواقع أن نسبة الأمراض والوفيات بين الأطفال الذين يتلقون الإرضاع الطبيعي تكون أقل مما نجده عند الأطفال الذين تتم تغذيتهم بالحليب الصناعي. تقول الأبحاث الحديثة إن في حليب الأم أحماضا دسمة هامة تساعد على نمو دماغ الطفل وعلى نمو قدراته العقلية. والتي نذكر منها الإدراك والذاكرة والتركيز والتفكير المنطقي.
  • إن الإرضاع الطبيعي مفيد للأم أيضا لأن رضاعة الطفل من ثدي أمه تحرر في جسمها هرمونا يساعد على انقباض الرحم وعودته إلى حجمه الطبيعي الذي كان عليه قبل الحمل. للإرضاع الطبيعي فوائد نفسية وعاطفية عند معظم الأمهات.
  • إن الإرضاع هو فترة التفاعل المباشر بين الأم والطفل، وهو يمنح الأم شعورا بالرضا لأنها تعرف أنها هي مصدر غذاء طفلها. تبين الأبحاث أن الأمهات المرضعات هن أقل تعرضا لنوبات “اكتئاب ما بعد الولادة” مقارنة بالأمهات غير المرضعات.
  • إن الإرضاع الطبيعي بسيط ونظيف، إذ لا حاجة فيه إلى تعقيم قوارير الإرضاع أو مزج المركبات الاصطناعية. وهو أقل كلفة أيضا بسبب عدم الحاجة إلى شراء هذه الأشياء.

عدد مرات الرضاعة

  • عليك أن ترضعي طفلك كلما طلب الرضاعة. يمكن أن يرضع الطفل ثماني مرات إلى اثنتي عشرة مرة في اليوم الواحد، بل حتى أكثر من ذلك. من المرجح أن يتغير عدد مرات الرضاعة مع نمو الطفل.
  • تحدث دفعات النمو في حوالي الأسبوع الثاني والسادس من العمر، وفي حوالي الشهر الثالث والسادس. دعي طفلك يستمر في الرضاعة حتى ينتهي. ويستغرق ذلك من ربع ساعة إلى ثلث ساعة لكل ثدي.
  • يجب أن تحاولي جعل طفلك يرضع من الثديين في كل مرة. وعليك التأكد من حصوله على كفايته من الحليب. إذا كان طفلك يرضع أقل من ثماني مرات في اليوم، فاحرصي على التأكد من العلامات التالية لأنها قد تشير إلى وجود مشكلة.
  • بعض العلامات التي تشير إلى أن طفلك لا يحصل على الحليب الكافي هي:
  1.    عدم ظهور الرضا على الطفل بعد الرضاعة.
  2.     عدم زيادة وزن الطفل.
  3.     تبليل أقل من ست إلى ثماني حفاضات في اليوم الواحد.
  4.     ظهور التعب أو النعاس على طفلك طوال الوقت.
  • إذا اعتقدت أن طفلك لا يحصل على كفايته من الإرضاع فعليك استشارة الطبيب. لا تعط طفلك الحليب الاصطناعي أو مسحوق الحبوب لأنك إذا فعلت ذلك فهو لن يأخذ الكثير من الحليب عن طريق الإرضاع الطبيعي.
  • هذا سوف يجعل جسمك ينتج كمية أقل من الحليب. لا يجوز أن يتناول الطفل طعاما صلبا، كمسحوق الحبوب مثلا، قبل بلوغه أربعة أشهر من عمره وقد ينصح البعض بستة أشهر.

متى لا يجوز الإرضاع الطبيعي

  • قد ينصحك طبيبك بعدم إرضاع طفلك في بعض الحالات. وهنالك أسباب مختلفة كثيرة تجعل من الأفضل أن تمتنع الأم عن إرضاع الطفل. يتناول هذا القسم عددا من تلك الأسباب.
  • إذا كانت لديك ظروف صحية خاصة : كمرض السل أو مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز)، فعليك الامتناع عن الإرضاع لأنه يمكن أن ينقل العدوى إلى طفلك من خلال الحليب.
  • إذا كنت ممن يتعاطون المخدرات أو يتناولون الكثير من الكحول، بل حتى إذا كنت كذلك في الماضي، فمن الممكن أن ينصحك الطبيب بعدم الإرضاع. إذا كنت تتناولين أدوية معينة يمكن أن تؤذي الطفل فعليك الامتناع عن إرضاعه لأن بعض المواد الدوائية يمكن أن تصل إلى الطفل عبر الحليب فتؤذيه.
  • إذا كنت تعانين مرضا مزمنا فمن الممكن أن يعطيك الطبيب بعض التعليمات من أجل المحافظة على صحتك أثناء الإرضاع؛ لكنه يمكن أحيانا أن يطلب منك الامتناع عن الإرضاع بسبب حالتك الصحية. إذا كنت قد أجريت سابقا أي عملية جراحية في ثديك فمن الممكن أن تواجهي صعوبة في إرضاع طفلك. وقد يكون الامتناع عن الإرضاع مستحسنا في بعض الحالات.
  • استشيري طبيبك دائما قبل إيقاف الإرضاع أو قبل أي تغيير فيه. وإذا توقفت عن الإرضاع الطبيعي قبل إتمام طفلك عامه الأول فسوف تحتاجين إلى تغذيته بالحليب الصناعي المدعم بالحديد. عليك عدم إعطاء طفلك حليب البقر قبل إتمام عامه الأول على الأقل.

شاهد أيضاً

عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها

نبذة عن عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها يشير مصطلح  الثلث الأول من ...