الرئيسية » الفواكة والخضروات » الفواكة » الرمان » الرمان يعالج 11 مرضا وأكثر

الرمان يعالج 11 مرضا وأكثر

905

  • الرمان يعالج 11 مرضا وأكثر

اكدت دراسة علمية حديثة أن ثمار الرمان تعالج احد عشر مرضأ. وتوفر احتياجات الجسم الأساسية من العناصر الغذائية. وقالت الدراسة إن بذور الرمان ذات الغلاف العصيرى البلوري والتي تستخدم في سلطه الفواكه تقضي على البكتريا المسببة للإسهال، كما تقوي القلب والمعدة وتدر البول وتطهر الدم وتذيب حصوات الكلى وتلطف الحرارة المرتفعة

بالجسم وتشفي عسر الهضم وتقلل آلام النقرس، كما أن مسحوق أزهارها يستخدم شرابأ ايضأ ضد الإسهال.

والدكتور سعيد سلمان الأستاذ في المركز القومي للبحوث يؤكد ان قلي قشور الرمان يفيد في طرد الديدان الشريطية لاحتوائها على الثاينين والفلوريد ات الطيارة، كما يستخدم

الرمان بعد الطحن والعجن بالماء لعلاج مرض الجدري، كذلك تستخرج من جذوره مواد مخدرة تفيد قي العلاج الكيماوي.

وأضاف أن القيمة الغذ اثية للرمان لا تقل أهمية عن كونه علا جأ فهويحتوى على البروتينات

والدهون والأملاح المعدنية ومن أهمها البوتاسيوم والحديد والنحاس وبعض الأحماض العضوية والفيتامينات. وبينت بعض الدراسات السابقة آنه يمكن استخدام الرمان لمعالجة

الزحار (الديزنتاريا) ومعالجة الوهن العصبي وبعض أنواع الأورام التي تصيب الأغشية المخاطية، خاصة إذا استخدم مع العسل. وقال إن تناول الرمان مع الأغذية الدسمة

تسا عد على هضمها بشكل جيد  ويحتوى الرمان على مواد سكرية بنسبة عشر ة إلى خمسة

عشر فى المئة وعلى وا حد فى المائة من حا مض الليمون ونسبة عالية من الما ء والفضلات

والمواد البروتينية، كما أن هناك مجموعة كبيرة من المعادن فى الرمان لكن بنسب قليلة مثل الفوسفور والحديد والمغنيزيوم. وهناك نسبة من المواد الدهنية في الرمان ايضا.

مقوية قلبية، قابضة، قاتلة للدود ة الوحيدة، منعشة، ومدرة للبول.

عصير الرمانة مع العسل; ينقط في المنخرين يمنع نمو السليلات المخاطية وهي أورام في الأغشية المخاطية.

عصير الرمانة كان يفيد تبعا لدرجات نضجها: فالحامضة الحازرة تفيد في خفض الحمى وضد القيء.

والرمانات السكرية تلطف السعال. والأزهار وقشور الثمار تستعمل لمعالجة الديسنتيريا، ومسحوق قشر الرمانة يوقف النزيف. ومن الرمان: الأوراق والأزهار وقشور الثمار وقشور

الجذ ور والثمار والعصير .. كلها طبية. ثمار الرمان فاكهة لذيذة الطعم عرفت منذ قديم

الزمن ويقال ان موطن اشجارها الأصلى فى إيران وما حولها، ومنها انتشرت زراعته فى

كثير من البلدان ذات الاجواء الدافئة. وفي المملكة العربية السعودية تعد مدينة الطائف،

والمناطق المحيطة بها من أشهر مزارع المملكة في إنتاج آقخر أنواع الرمان الحجازي من دون تحفظات وشجرة الرمان صغيرة الحجم. وهي من الأشجار المعمرة التي تتساقط

أوراقها في موسم الشتاء ; وزهور الرمان جميلة الشكل بيضا ء أو .حمر اء اللون تصلح كز هور

رائعة للزينة أو للتقديم اثناء المناسبات، اما ثمار الرمان فهي كروية الشكل ولها جلد أملس سميك (سمكه نحو 1.5 ملليمترا ) لونه إما أحمر قرمزى أو اصفر جميل، وداخل

الثمرة مئات من الحبوب المائية اللامعة الشبيهة بفصوص (الماس) في كل حبة بذرة

صلبة او لينة وفقا لنوعية الاصناف.

أما قشور الرمان الجلدية، فلقد عرفت خصائصها كمادة ملونة للصباغة منذ مئات السنين. بسب احتواثها على مادة قلوية مميزة تعرف باسم (التانين) التي تعرف في العربية أيضا بإسم المغص) هذه المادة داكنة اللون. استعملت في الماضي وما

زالت تستعمل حتى الآن في دباغة الجلود، وكماد ة صبغية سودا ء اللون لصبا غة الحرير

وفي كلية العلوم في جامعة الملك سعود في الرياض يجري البا حث السعودي الد كتور حسن

محمد السويد ان بقسم الكيمياء ابحاثا مستفيضة على ثمار الرمان وقشوره بهدف معرفة

أهم المكونات الكيميائية الداخلة في تركيبه، ويقول الدكتور السويدان في حديث أجرته معه جريدة ( الرياض) إن هذا البحث نشأت فكرته من الاعتقاد الشائع لدى بعض الناس

عن أهمية قشر الرمان في علاج قرحة المعدة. فكثير من هؤلاء المرضى تتحسن آحوالهم

بعد تناول قشور الرمان المطحونة مع العسل كوصفة عربية معروفة منذ القديم.

ومن هنا كان من الضرورى إجراء بحوث علمية مستفيضة لمعرفة نوعية المكونات الكيميائية الموجودة في قشر الرمان. وأهميتها في علاج القرحة. ولا شك أن المنهاج

العلمي السليم في مثل هذه الأمور هو السبيل الوحيد للتأكد من صحة هذه الإعتقادات التي توارثها الناس عبر الأجيال.

ويتضمن البحث العلمي الذي يقوم به دكتور السويدان إيجاد أنسب الطرق الكيميائية لاستخلاص مختلف المكونات الكيميائية الفعالة الموجودة فى لب  ثمار الرمان وقشوره.

وبعد عملية الإستخلاص والفصل تجري عمليات التنقية من آجل التعرف على التركيب الكيميائي الدقيق لكل مركب على حدة. تأتي بعد ذلك مرحلة الإختبارات الطبية على

حيوانات التجارب من آجل تحديد درجة الفعالية والتركيز الناسب للحصول على أفضل النتائج العلاجية لمرض القرحة بنوعيه. في المعدة والاثني عشر. ولا شك أن هذا البحث

الشامل نتطلب جهود فريق متكامل من علماء الكيمياء. والكيمياء الحيوية والسموم

بالتعاون مع فريق طبي في أحد المستشفيات، وهذا ما يأمل الباحث السعودي بتحقيقه في المستقبل القريب بإذن الله .

 

شاهد أيضاً

الرمان علاج و وقاية

الرمان علاج ووقاية: الرمان الفاكهة التاريخية القديمة الني ذكرت في القرآن الكريم من عهد موسى ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *