السعال الديكى

0008

نبذة عن المرض وتعريفه:

  • مما لا شك فيه أن هناك الكثير من الأمراض التى تصيب الجهاز التنفسى وتصيب الرئتين و نلاحظ أن هناك الكثير من الأشخاص حول العالم يصابون بالكثير من الأمراض التنفسية والأمراض التى تصيب الرئتين وبعض الأمراض قد يكون لها الكثير من المضاعفات ومن أحدى هذه الأمراض المرض الذى نستعرض معكم أهم المعلومات الدقيقة التى تفيد القارىء عن مرض السعال الديكى
  • السعال الديكي عدوى جرثومية خطيرة تصيب الرئتين والمجاري التنفسية. ويسمى أيضاً الشاهوق. يصاب بالسعال الديكي نحو ستة عشر مليون إنسان سنوياً. ومعظم هذه الحالات تحدث في البلدان النامية. ينتشر السعال الديكي بسهولة شديدة
  • السعال الديكي أو الشاهوق مرض جرثومي معد يسبب سعالاً لا يهدأ. ويأتي اسم السعال الديكي من الصوت الذي يصدره المريض حين يأخذ الشهيق بعد السعال. قد تحدث عند المريض نوبات خانقة، أو قد يسعل بشدة إلى أن يتقيأ. يمكن أن يصاب أي شخص بالسعال الديكي، لكنه يكون أكثر شيوعاً عند الرضع والأطفال. وهو خطير بشكل خاص عند الرضع.
  • يمكن أن تكون نوبات السعال شديدة إلى درجة تحرم الرضيع من الأكل أو الشرب أو التنفس. قبل أن يوجد اللقاح كان السعال الديكي أحد أكثر الأمراض انتشاراً بين الأطفال، وأحد الأسباب الرئيسية لوفاة الأطفال. أما اليوم، فإننا لا نشاهد إلاَّ حالاتٍ قليلة من الإصابة بالسعال الديكي، لأن هناك لقاحاً ضد الشاهوق وحده ولقاح مشترك (لقاح ثلاثي) ضد الكزاز والدفتيريا (الخناق) والشاهوق. إذا أصيب الشخص بالسعال الديكي فإن المعالجة بمضادات الجراثيم يمكن أن تنفعَ إذا أُعطيت في وقت مبكر

الأعراض

  • تبدأ أعراض مرض السعال الديكي بأعراض شبيهة بأعراض الرشح أو الزكام مثل سيلان الأنف أو الألم في البلعوم.
  • كما يمكن أن يبدأ أيضاً بسعال خفيف أو حمى. وبعد أسبوع أو أسبوعين عادة يمكن أن يبدأ السعال الشديد.
  • يمكن أن يسبب السعال الديكي سعالاً عنيفاً بصورة تصاعدية إلى حد يعجز معه المريض عن دفع الهواء من رئتيه، وهذا ما يجبر المريض على أن يستنشق الهواء بصوت “ديكي” صاخب.
  • قد يكون الشخص مصاباً بالسعال الديكي دون أن يصدر الصوت “الديكي” فالأشخاص الملقحون لا يصدرون هذا الصوت عادة حين يصابون بالسعال الديكي. يمكن ألا يسعل الرضيع الذي يصاب بالسعال الديكي، أو أن يكون لديه سعال خفيف فالمرجح أن يحدث لدى الرضيع في هذه الحالة انقطاع نفس مؤقت بدلاً من السعال. نظراً إلى أن السعال الديكي يبدأ بأعراض مشابهة لأعراض الرشح فمن الممكن ألا يجري تشخيصه حتى تظهر الأعراض الشديدة وهي تشمل:
  • نوبات سعال على شكل سعال متعدد وسريع، يليه “شهقة” ذات صوت مرتفع الطبقة.
  • تقيؤ.
  • تعب بعد نوبات السعال.

يكون مريض السعال الديكي معدياً لمدة أسبوعين بعد بدء السعال. لكن تناول مضادات الجراثيم يمكن أن يقلل هذه الفترة. قد تستمر نوبات السعال الديكي حتى عشرة أسابيع أو أكثر  ثم تتراجع شدة السعال تدريجياً، وتتباعد نوباته.

العلاج

  • البدء المبكر بمعالجة السعال الديكي أمر مهم فالبدء بالمعالجة قبل ظهور نوبات السعال يمكن أن يقللَ من شدة المرض.
  • كما أن المعالجة الباكرة تقلل من انتشار المرض في محيط المريض. ونظرا إلى أن السعال الديكي شديد العدوى فإن البدء المبكر قدر الإمكان بمعالجته أمر مهم جداً.
  • يمكن إعطاء مضادات الجراثيم (المضادات الحيوية) لمعالجة السعال الديكي في المراحل المبكرة، لأنها قد تقتل الجرثوم الذي يسبب السعال الديكي على المريض أن يتناول كل الأدوية التي يصفها الطبيب وهذا لأن التوقف السريع عن تناول الدواء يسبب عودة السعال، ويجعل معالجته أكثر صعوبة.
  • كما يجب على المريض أن يلتزم بتعليمات طبيبه وأن يأخذ الجرعات في وقتها المحدد. لا تنفع مضادات الجراثيم في العادة إذا تأخر إعطاؤها ثلاثة أو أربعة أسابيع من بدء السعال الديكي. وفي هذه المرحلة، تكون الجرثومة قد خرجت من الجسم. ولكن تبقى الأعراض لأن التلف الذي تسببه الجرثومة في الجهاز التنفسي يكون قد حدث فعلاً.
  • لا يوصى بإعطاء أدوية مضادة للسعال، لأنّها لا تنفع في السعال الديكي غالباً. من أجل تخفيف أعراض السعال الديكي، يجب أن يبقى البيت نظيفاً من المخرشات، مثل الدخان والغبار والأبخرة الكيميائية التي يمكن أن تحرض نوبات السعال.
  • من الممكن أن يستخدمَالمريض جهاز تبخير معتدل البرودة لتمييع المخاط وتهدئة السعال تتضمن معالجة السعال الديكي شرب كميات كبيرة من السوائل لمنع الجفاف، كما أن السوائل تميع المخاطَ أيضاً. ويمكن للمريض أن يتناول وجبات صغيرة متعددة إذا كانت نوبات السعال تسبب له القيء. قد يحتاج بعض الأطفال إلى البقاء في المسستشفى للمعالجة، وذلك لضمان بقاء المجاري التنفسية عندهم مفتوحة. ويمكن إعطاء الأكسجين والسوائل الوريدية لهم عند الحاجة.

الوقاية

  • السعال الديكي مرض شديد العدوى. ويمكن أن تنتشر الجراثيم التي تسبب السعال الديكي عبر السعال والعطاس.
  • اللقاح هو الطريقة المثلى للوقاية من السعال الديكي. لكن توصيات التلقيح تعتمد على عمر الشخص. اللقاح الموصى به ضد السعال الديكي للأطفال في يدعى DTaP. ويحمي هذا اللقاح من الدفتريا (الخناق) والكزاز والسعال الديكي. يجب أن يأخذ الأطفال خمس حقن من DTaP.
  • تعطى الحقن الثلاث الأولى في الشهور الثاني والرابع والسادس. أما الحقنة الرابعة فتعطى بين الشهر الخامس عشر والشهر الثامن عشر من العمر. وتعطى الحقنة الخامسة قبل أن يدخل الطفل المدرسة، أي بين الرابعة والسادسة. تتلاشى حماية لقاح الشاهوق والكزاز والدفتيريا (الخناق) مع الوقت. لكن اللقاحات الداعمة Tdap متوفرة للمراهقين والبالغين. يجب أن يأخذ اليافع لقاح Tdap عند سن الحادية عشرة أو الثانية عشرة

شاهد أيضاً

نقص السمع

نبذة عن مرض نقص السمع مما لا شط فيه أن يشعر الإنسان بالإحباط والضيق وذلك ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *