السبت , 22 نوفمبر 2014
آخر المواضيع المضافة
الرئيسية » امراض الاطفال » السل عند الأطفال

السل عند الأطفال

8877

  نبذة عن المرض وتعريفه:

  • داء السل مرض جرثومي تسببه جرثومة تدعى “المتفطرة السلية” حيث تهاجم هذه الجراثيم الرئتين عادة لكن بمقدورها أن تسبب الأذى في أجزاء أخرى من الجسم. ينتقل داء السل في الهواء، وذلك عندما يسعل شخص مصاب بداء السل أو يعطس أو يتكلم. وإذا تعرض المرء للإصابة بداء السل فيجب أن يزور طبيبه من أجل إجراء الفحوص والتحاليل، حيث يصاب الأشخاص الذين تكون مناعتهم ضعيفة غالبا.
  • قد تتضمن أعراض داء السل الرئوي:
  1.  سعال حادا يستمر لمدة ثلاثة أسابيع أو أكثر.
  2. نقص الوزن.
  3. خروج الدم والمخاط مع السعال.
  4. الضعف أو التعب.
  5. الحمى والقشعريرة.
  6. التعرق الليلي.
  • إذا لم يتم علاج المصاب بشكل صحيح، فقد يصبح داء السل مميت ويستطيع المصاب الشفاء من داء السل الفعال بتناول العديد من الأدوية لفترة طويلة من الزمن. أما الأشخاص المصابون بداء السل الكامن فيستطيعون تناول الأدوية بحيث لا يتطور الداء الكامن إلى سل فعال.
  • السل هو عدوى جرثومية، تسبب وفيات أكثر من أي مرض معد آخر في العالم. وعندما يصيب السل طفل يسمى سل الأطفال. وفي كل سنة، يموت بسبب سل الأطفال حوالي 500 ألف طفل في العالم.

أسباب السل

  • السل عدوى تسببها جرثومة تسمى المتفطرة السلية كما تسمى عصية السل أيضا
  • ينتقل السل من شخص لآخر عبر الهواء حين يسعل الشخص المصاب بالسل الفعال أو يعطس أو يزفر الهواء.
  • بعد أن يلتقط الطفل العدوى، فإن الجهاز المناعي له يسيطر على جراثيم السل فتصبح العدوى كامنة أو محصورة. وحين تخرج الجراثيم عن السيطرة، تصبح العدوى فعالة.
  • بما أن الطفل المصاب يخرج عدد قليل فقط من العصيات في أثناء زفيره، فإنه لا يعدي بالمرض إلا من يسكن معه لمدة شهر أو أكثر.
  • تعد التهوية الكافية هي الإجراء الأهم للوقاية من انتقال عدوى السل.
  • لا ينتقل السل عبر الأغراض الشخصية للطفل المصاب عادة مثل الملابس أو السرير أو غيرها من الأشياء التي يلمسها الطفل.
  • يعتبر الأطفال أقل نقل للسل من البالغين.

أعراض السل

  • لا تظهر عند الأطفال علامات أو أعراض في بداية الإصابة بعدوى السل عادة ولا توجد علامات حتى على صورة الصدر بالأشعة السينية ولكن يمكن أن يشكو الطفل بين فترة وأخرى من ضخامة في العقد اللمفية أو ربما من سعال خفيف.
  • يمكن أن يسبب السل للطفل التهاب سحايا وعدوى في الأذنين والكليتين والعظام والمفاصل.
  • يقتل الجهاز المناعي للجسم العصيات كما تقتل في هذه المعركة بعض خلايا الجسم ثم تتجمع كل الخلايا الميتة معا وتشكل ما يسمى الورم الحبيبي. وفي الورم الحبيبي، يمكن أن تبقى العصيات حية ولكنها لا يمكن أن تتكاثر.
  • مع موت المزيد من النسيج الرئوي وتزايد حجم الورم الحبيبي، تظهر التكهفات أو الأجواف في الرئة وهذا ما يسمح بخروج الكثير من العصيات وانتشارها في الجو عندما يسعل الطفل.
  • مع نمو الورم الحبيبي في الرئتين، يزداد السعال عند الطفل ويظهر لديه ضيق النفس بسبب تضرر النسيج الرئوي. كما يمكن للورم الحبيبي أيضاً أن يطال الأوعية الدموية، مسبب النزف في الرئتين، الأمر الذي يمكن أن يظهر على شكل خروج للدم مع السعال (القشع المدمى).
  • تشمل أعراض السل مناطق أخرى غير الرئتين، وذلك حسب العضو المصاب فمثلا عندما يصيب السل العمود الفقري يمكن أن يؤدي إلى آلام شديدة في الظهر أو إلى تشوهات فيه.

تشخيص السل

  • الطريقة الوحيدة لتشخيص السل عند طفل هي إجراء اختبار السل الجلدي، وهو اختبار بسيط لا يتجاوز الألم فيه ألم لسعة النحلة.
  • في اختبار الجلد يتم حقن مادة تدعى بي بي دي تحت الجلد في منطقة الساعد، حيث نفحص مكان الحقن بعد 48-72 ساعة فإذا تشكل تورم أحمر في مكان الحقن، فهذا يعني أن لدى الطفل مرض السل، ولكن قد يكون غير فعال.
  • يمكن أن تكون نتيجة الاختبار سلبية أحيانا رغم أن لدى الطفل عدوى سلية، وهذا يحدث عندما يكون الجهاز المناعي لدى الطفل ضعيف عادة.

علاج السل

  • إذا جاءت نتيجة الاختبار الجلدي إيجابية حتى إذا كانت علامات السل غائبة عند المريض، ينبغي معالجته.
  • إذا لم يعالج الطفل فإن السل الفعال يمكن أن يكون قاتل. ولكن، عندما يعالج السل، فإنه يشفى عادة.
  • يتوقف نجاح معالجة السل على التعاون بين الطفل والأهل والطبيب فإذا أعطي الطفل الدواء فهذا لا يعني أنه يتناوله، حيث إن عامل الرعاية الصحية يراقب الطفل إما بصورة مباشرة أو عبر الفيديو.
  • يتطلب علاج السل أكثر من دواء ولمدة سبعة أشهر. والأدوية المستخدمة في علاج السل عادة هي الإيزونيازيد أو الريفامبين أو البيرازيناميد أو الإيثامبوتول أو الستربتوميسين.
  • لا يكون الأطفال المصابون بالسل ناقلين للعدوى مثل البالغين ففي غضون أسبوعين يصبحون غير ناقلين للعدوى عادة.
  • إذا لم يعط الطفل الأدوية بالوتيرة الصحيحة والمدة الموصوفة يمكن أن تصبح الجراثيم مقاومة للعلاج. لهذا، من المهم جدا الالتزام بتعليمات الطبيب.

 

الوقاية من السل

  • هناك لقاح للسل يدعى بي سي جيفهو يقي من انتشار السل في الجسد، لكنه يقي من العدوى الأولية. يعطى لقاح السل لحديثي الولادة في مناطق معينة من العالم، حيث ينتشر السل. ولكن لا ينصح بإعطاء لقاح السل لعامة الناس في الولايات المتحدة.
  • كما في كل الأمراض المُعدِية، تفضل الوقاية على العلاج والوقاية من السل ممكنة جداً.
  • إذا قام المصابون بالسل بتغطية أفواههم وأنوفهم عند السعال والعطاس، فإنه يمكن الحد من انتشار السل.
  • من أهم طرق الوقاية من انتشار السل معرفة المصابين في وقت مبكر ومعالجتهم بالأدوية.
  • أفضل طريقة للوقاية من السل عند الأطفال هي معالجة البالغين الذين يختلطون معهم فالمرضى البالغون هم مصدر العدوى الأول للأطفال.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>