الثلاثاء , 23 ديسمبر 2014
آخر المواضيع المضافة

السل

نبذة عن المرض وتعريفه:

  • هناك العديد من الأمراض التى تصيب الجهاز التنفسى فى جسم الأنسان وهناك الكثير منها يمكن أن يؤدى بالانسان إلى التعب الشديد ويمكنك أن ينهى حياة الأنسان ولعل من ضمن هذه الأمراض مرض السل وهو مرض يصيب الرئتين وفى هذا المقال سوف نستعرض المعلومات الدقيقة عن هذا المرض من بداية تعريفه للأعرضا المصاحبة له والأسباب المؤدية إليه ونستعرض طرق العلاج لهذا المرض
  • إن داء السل هو مرض جرثومي تسببه جرثومة تدعى “المتفطرة السلية”، وعادة ما تهاجم هذه الجراثيم الرئتين، لكن بمقدورها أن تسبب الأذى لأجزاء أخرى من الجسم. ينتقل داء السل في الهواء، وذلك عندما يسعل شخصٌ مصابٌ بداء السل أو يعطس أو يتكلم. إذا تعرض المرء للإصابة بداء السل فيجب أن يزور طبيبه من أجل إجراء الفحوص والتحاليل، وغالباً ما يصاب الأشخاص الذين تكون مناعتهم الذاتية ضعيفة.
  • السل هو عدوى جرثومية تسبب من الوفيات في العالم أكثر مما تسببه أي عدوى أخرى. وفي العالم نحو بليونين من المصابين بالسل.
    حين يصبح السل فعالاً فإنه يقتل 60% من المرضى غير المعالجين. وهذا ما يعادل ثلاثة ملايين وفاة في العالم سنوياً.
    يوجد علاج يشفي السل. فإذا عولج مرضى السل فإن 90% من المصابين بالسل الفعال سينجون من الموت بإذن الله

قد تتضمن أعراض داء السل الرئوي:

  1.  سعالاً حاداً يستمر لمدة ثلاثة أسابيع أو أكثر
  2.  فقدان الوزن
  3. خروج الدم والمخاط مع السعال
  4. الضعف أو التعب
  5. الحمى والقشعريرة
  6. التعرق الليلي

إذا لم يتم علاج المصاب بشكل صحيح فقد يصبح داء السل مميتاً، ويستطيع المصاب الشفاء من داء السل النشط بتناول العديد من الأدوية لفترة طويلة من الزمن، أما الأشخاص المصابون بداء السل الكامن فيستطيعون تناول الأدوية وبذلك لا يتطور الداء الكامن إلى سل نشط.

أسباب السل

السل هو عدوى ناجمة عن جرثومة تدعى المتفطرة السلية. وتسمى عصية السل أيضاً. وينتقل السل من شخص إلى آخر عبر الهواء حين يقوم الشخص الذي لديه سل فعال بالسعال أو العطاس أو بزفر الهواء.

  • بعد أن يصاب الشخص بالعدوى، يسيطر جهازه المناعي على جراثيم السل. فتصبح العدوى كامنة، أو مُطَوَّقة. وحين تنتشر الجراثيم تصبح العدوى فعالة.
  • ونظراً إلى أن معظم الناس المصابين لا ينفثون إلا عدداً قليلاً من العصيات مع هواء الزفير، فإن انتقال السل لا يحدث عادة إلا بعد شهر أو شهرين من مخالطة شخص مصاب بالسل الفعال. إن التهوية الجيدة هي الإجراء الأهم للوقاية من انتقال مرض السل.
  • لا ينتقل السل عادة عبر الأشياء الشخصية للمصابين بالسل، مثل الملابس أو أغطية السرير أو غيرها من الأشياء التي يلمسونها.

أعراض السل

  • تنتشر عصيات السل الفعال من الأسناخ عبر الدم أو النظام اللمفاوي. ويمكن أن تغزو مناطق أخرى من الجسم مثل الجلد أو الكليتين أو العظام أو الجهاز التناسلي أو الجهاز البولي.
  • وفي هذه الأماكن الجديدة يقتل الجهاز المناعي الكثير من العصيات، ولكن ذلك يترافق أيضاً بموت الخلايا المناعية وبموت نسيج المنطقة المصابة أيضاً. تشكل الخلايا الميتة كتلاً تدعى الأورام الحبيبية، حيث يمكن للعصيات أن تبقى حية ولكنها لا تنمو.

الأعراض الأولى للسل الفعال هي:

  • فقدان الوزن
  • الحمى
  • التعرق الليلي
  • نقص الشهية

تشخيص السل

  • يمكن التحري عن السل الكامن أو العدوى الأولية عن طريق اختبار للجلد يسمى اختبار مانتو. وعند معظم الناس يستطيع هذا الاختبار أن يحدد ما إذا كانوا قد تعرضوا لعصيات السل بعد 6-8 أسابيع من التعرض الأولي له.
  • تحقن مادة تدعى بي بي دي تحت جلد الساعد وتفحص بعد 48-72 ساعة. إذا تشكلت بقعة حمراء ناتئة حول مكان الحقن فقد يكون الشخص مصاباً بعصيات السل، ولكن دون أن يكون المرض فعالاً بالضرورة.
  • ويمكن لاختبار دم يدعى كوانتي فيرون-تي بي أن يظهر أيضاً ما إذا كان الشخص قد تعرض لعصيات السل أو أصيب بها.
  • لتشخيص السل الفعال، يعتمد الطبيب على الأعراض، وعلى قصة تعرض المريض لعدوى السل، وعلى صورة شعاعية بسيطة للصدر تعطي دليلاً على وجود عدوى السل، ويكون ذلك عادة على شكل كهوف أو إصابات في الرئتين.

علاج السل

يمكن أن يكون السل الفعال قاتلاً إذا لم يعالج، فهو يقتل ما يصل إلى 60% من المرضى. إذا عولج السل فمن الممكن شفاؤه عند 90% من المرضى.
يعتمد العلاج الناجح للسل على التعاون بين المريض والطبيب. إن تثقيف المريض أمر هام جداً؛ كما أن الكثير من الأطباء يفضلون إدخال المريض إلى المستشفى لمراقبته أثناء العلاج.
يتألف هذا العلاج من تناول أكثر من دواء واحد لعدة أشهر! وفيما يلي بعض الأدوية المستخدمة لمعالجة السل:

  • إيزونيازيد (INH)
  • ريفامبين (من أسمائه التجارية: ريفادين)
  • إيتامبوتول (الاسم التجاري: ميامبوتول)
  • بيرازيناميد
  1. قد يكون لبعض هذه الأدوية آثار جانبية خطيرة، وبعضها يجب أن لا يشارك مع أدوية أخرى أو مع الكحول. لذلك من المهم جداً تناول هذه الأدوية تحت إشراف الطبيب مع التقيد بتعليماته واقتراحاته.
  2. بعد تناول المصاب بالسل للعلاج مدة أسبوعين على الأقل يصبح المصاب غير معدٍٍ عادة.
  3. إن المرضى الذين لا يتناولون أدويتهم حسب الأوقات أو المدة التي وصفها لهم الطبيب يعطون الجراثيم الفرصة لأن تصبح مقاومة للعلاج. لذلك من المهم جداً أن يلتزم المريض بتعليمات الطبيب.

الوقاية من السل

  1. الوقاية أفضل من العلاج، كما هي الحال في معظم الأمراض المعدية. إن الوقاية من السل سهلة جداً.
  2. فإذا غطى المصابون أفواههم وأنوفهم عند السعال والعطاس، يمكن منع انتقال السل أيضاً.
  3. إن التشخيص المبكر والمعالجة بالأدوية من أكثر الطرق فعالية لمنع انتشار السل.

يمكن لعقار الأيزونيازيد أن يقي من السل، ويجب أن يعطى للناس الذين:

  • لديهم سل كامن
  • خالطوا المصابين بالسل
  • سافروا إلى بلدان ينتشر فيها السل
  • معرضون لخطر الإصابة بالسل

لقاح السل

  • يدعى لقاح السل ب “بي سي جي”. هذا اللقاح يقي من انتشار عصيات السل في الجسم، لكنه لا يقي من العدوى الأولية. وينصح بإعطائه للأطفال في المناطق التي يشيع فيها السل.
  • لا ينصح بالاستعمال العام للقاح البي سي جي في بعض البلدان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>