الفيتامينات Vitamins

الفيتامينات Vitamins

نبذة تاريخية عن الفيتامينات كانت أمراض التغذية، مثل البري بري والبلاغرا والكساح والأسقربوط معروفة لقرون، ولكن فكرة أحتمال حدوثها من نقص في الغذاء تعتبر حديثة سبيا، كان الطبيب الاسكتثفدي جيمس ليئد، من الأوائل الذين درسوا تأثير الغذاء على صحة الإنسان، ففي بدأية العقد الخامس هن القرن الثامن عشر الميلادي، استعمل لندن الليمون والبرتقال لعلاج الأسقربوط عند بحارة نادرا ما كاتوا يأكلون فواكه طازجة ف رحلات طويلة، وفق عام ١٨٨٢ م حقق العالم الياباني كانهير وتاكاكي علاج أفراد طاقم البحرية من مرض البري بري وذلك بإضافة اللحم والخضراوات إلى غذائهم المتكون من الأرر.
ودرس العالم الهولندي كريستيان إبجيكمان هرض البري بري عند سكان جزر الهند الشرقية الهولندية (وهي تعرف حاليا يأتدوتيسيا).
ووعام١٩٠٠ م تضريبا تيين أن الأفراد الذين يأكلون الأرز فخط امنزوع مته قشرته النخالة) أصيبوا بالمرض، واستفتج إيجكمان أن الغلاف الخارجي وطبقات النخالة للأرر تحتوي على عامل مضاد لمرض البري بري، وهو عامل ضروري للصحة.
فعا ١٩١٢ م حاول عالم الكيمياء الحيوية البولندي كازيمير فنك، استخلاص العامل النقي المضاد لمرض البري بري من قشور الأرز، ولكنه فشل. واعتقد فنك أن المادة تنتمي إلى مجموعة مركبات كيميائية تدعى أمينان.
وأطلق عليها اسم فيتامين وهو يعني الأمين الضروري للحياة، وفذلك الحين.
كان عالم الكيمياء الحيوية البريطاني، فريدريك هوبكثز قد نشر عام ١٩٠٦ م) بحثا عن تأثير الغذاء على تموالفئران مبينا أن بعض الأغذية تحتوي على مواد
ضرورية لفمو الجسم وتطوره. وأطلق هويكتز اسم العوامل الغذائية المساعدة على هذه المواد وذئك لتميزها علي العوامل المعترف بها تماما، وهي العوامل الأساسية للغذاء (المواد الكربوهيدارتية والدهون والبروتينات والمواد المعدتية والماء). وهكذا طور كل من هويكز وفك معا نظرية العور الغذائي الخيتاميتي.
وفي البدء اعتقد العلماء أن هناك فيتاميتين فقط أحدهما يذوب ف الدهون والثاني ف الماء. وبحلول عام ١٩٢٢م أثبت عالم الكيمياء الحيوية الأمريكي إلمرمكولم أن الفيتامين القابل للذوبان ف الدهون يتكون من خليط من الفيتامينات.
وف الوقت نفسه تقريبا بين الطبيب الأمريكي جوزيف غولد برغر، أن الفيتامين القابل لنتوسن ف ألاء هو أيضا خليط من الفيتامينات، ومنذ ذلك الحين ميز
العلماء فيتامينات شتمي للمجموعتين، على الرغم من إمكأنية اكتشأف المزيد، لم تتطبق المواصقات العلمية للفيتامينات على أي من المركيات التي اقترحت على أنها فيتامينات عا ١٩٨tم عندما تم عزل فيتامين ب ١٢ (cobal.am.in Cyano).

ما هي الفيتامينات؟
هي مركبات كيميائية يحتأجها الجسم بمقادير قليئة، وتشكل الفيتامينات واحدة من المجموعات الرئيسة للمواد الغذائية مواد الطعام اللازمة للنمو والصحه)، وشظم الفيتامينات تفاعلات كيميائية يحول فيها الجسم الطعام إلى طاقة وأنسجة حية، وهناك ١٢ فيتامينا ينتج الجسم بنفسه خمسة منها.
هده الفيتامينات الخمسة هي البيوتين R) B10tin) والنياسين (B3) Niacin)) والمعروف أيضا ياسم حمض النيكوتين، وحمض البانتوثين (acid Pantaüemc (B5) ) وفيتامين د (Calciferol وفيتامين ى (andmenaquinane Ph3tanadione) ومن هذه الفيتاميئات ثلاثة فقط هي (البيوتين وحمض البانتوثين وفيتامين ك) تتتجها البكتريا في الأمعاء بكميات كافية لحاجة الجسم ولذلك ينبغي أن يتضمن الغداء اليومي للشخص الفيتامينات

ولكل فيتامين استعمالات تختص به لدرجة أن أي مركب من هذه المركيات لا يمكن أن يحل محل مركب آخر أو يعمل عمله. بيد أن افتقار الجسم لواحد من الفيتامينات يعرقل وليئة الأخر، ويؤدي الافتقار المستمر إلى فيتامين معين إلى مرض عوز الفيتامين. وتشمل هذه النوعية من الأمراض البري بري والبلاغرا والكساح والأسقربوط. وقد كانت بداية اكتشاف الباحثين للفيتاميتات حينما
كانوا يبحثون عن أسباب هذه الأمراض، ولكي تعتير المادة فيتامينا، يجب أن تكون مادة مطئوية ف الغداء لمتع مرض عوز الفيتامين.
والغذاء المتوازن أفضل وسيئة للحصول على الفيتامينات لفرد يتمتع بالصحة.
تمد الوجبات اليومية – التي تشمل أطعمة منوعة من كل مجموعة من مجموعات الغذاء الأساسية- الجسم بقدر كاف من الفيتامينات.
وبتعاملى بعض الناس فيتامينات مكملة يوميا، وأغلب هذه الفيتامينات تؤخذ على هيئة أقراص، وتحتوي معظم هذه الفيتامينات المكملة على جرعات لواحد أو أكثر من الفيتاميتات، وتعادل الفيتاميتات الموجودة في هذه المستحضرات كك الموجودة الغذاء، لكن الشخص الذي يتناول غذاء متوازنا ليس بحاجة إلى الفيتامينات المكمثة، ويمكن علاج الشخص المصاب بمرض عوز الفيتامين يإعطائه مستحضرا أو أكثر من المستحضرات التي تحتوي على جرعات كبيرة من فيتامين معين أو على مجموعة من عدة فيتامينات، وهذه المستحضرات تتوافر على نطاق واسع: ولهذا يتبغي على الأفراد أن يستعملوها إذا أوصى بها الطبيب فقط.

أنواع الفيتامينات
الفيتامينات الثلاثة عشر هي فيتامين (أ) وفيتامين (ب) المركب، وهو في الواقع مجموعة من ثمانية فيتامينات وفيتات (ج: د، ه، لك). ويقسم العلماء الفيتامينات إلى مجموعتين بوجه عام، الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، والفيتاميئات القالة للذوبان ف اماء، وعلى سبيل المثال، يذوب فيتامين (ب) المركب وفيتامين (ج) في اماء وتذوب فيتاميتات (أ، د، ه وك) في الدهون.