الرئيسية » الامراض التناسلية » مرض القيلة المثانية

مرض القيلة المثانية

نبذة عن المرض وتعريفة:

  • هناك العديد من أمراض النساء و التي لا تعرف الكصيرات منهن المعلومات التي يمكنها ان تستعان بها لكي تتلاشى التعرض للمضاعفات   تحدث القيلة المثانية عندما تبدأ المثانة بالانحناء باتجاه الخلف، وتضغط على الجدار الأمامي للمهبل
  • تحدث القيلة المثانية عند المرأة عندما تبدأ المثانة بالميلان نحو الخلف والضغط على الجدار الأمامي للمهبل. وفي هذه الحالة، “ينحشر” الجهازُ التناسلي الأنثوي بين الجهازين البولي والمعوي. يوجد الجهاز البولي في الأمام، بينما يتوضع الجهاز المعوي (الأمعاء) خلف الجهاز التناسلي. كما أن هناك منطقة من النسج تدعى اللفافة تمتد بين الجزء الأمامي للمهبل والمثانة. عندما تصل عضلات المهبل واللفافة إلى مرحلة تصبح عاجزة فيها عن المحافظة على المثانة في مكانها، فإنها تبدأ بالانحناء باتجاه الخلف دافعة في طريقها الجدار الأمامي للمهبل.
  •  يعتمد اختيار طريقة المعالجة المثلى على مدى خطورة حالة المريضة المصابة بالقيلة المثانية. يصنّف الأطباء القيلة المثانية في ثلاث درجات، من الدرجة الأولى إلى الدرجة الثالثة، حيث تعد المرحلة الأولى خفيفة، بينما تعد المرحلة الثالثة هي المرحلة الأخطر. وقد تتضمن سبل المعالجة القيام ببعض التمارين، أو استعمال جهاز داعم يسمى الفرزجة، أو اللجوء إلى الجراحة، وذلك اعتماداً على خطورة الحالة

لمحة عن تشريح الجهاز البولي للمرأة

“ينحصر” الجهاز التناسلي للأنثى بين الجهاز البولي والجهاز المعوي. ويكون الجهاز البولي في الأمام، بينما يقع الجهاز المعوي وراء الجهاز التناسلي. يتكون الجهاز التناسلي للأنثى من المبيضين وقناتي فالوب والرحم والمهبل. تصل قناتا فالوب المبيضين مع الرحم، ويصل المهبل و الرحم مع خارج الجسم. يتكون الجهاز البولي من الكليتين والحالبين والمثانة والإحليل. ويصل الحالبان بين الكليتين والمثانة، ويسمح الإحليل لنا بتفريغ البول من المثانة إلى خارج الجسم

أعراض وأسباب مرض القيلة المثانية

حدث القيلة المثانيّة عندما لا تعود عضلات المهبل واللفافة قادرة على المحافظة على المثانة مدفوعة إلى الأمام. عندما تصل عضلات المهبل واللفافة إلى مرحلة تصبح فيها عاجزة عن المحافظة على المثانة في مكانها، فإنها تبدأ بالانحناء باتجاه الخلف دافعة في طريقها الجدار الأمامي للمهبل

  • قد تحدث القيلة المثانية نتيجة الإجهاد الذي تتعرض له العضلات في أثناء الولادة
  • حمل الأشياء الثقيلة أو الإجهاد المتكرر في أثناء التغوط
  • تنقسم القيلة المثانية إلى ثلاث درجات

الدرجة الأولى حيث تتدلى المثانة مسافة قصيرة ضمن المهبل.

  الدرجة الثانية للقيلة المثانية، تغوص المثانة ضمن المهبل حتى يمكن أن تصل إلى فتحة المهبل.

الدرجة الثالثة  فإنها تكون عندما تبرز المثانة نحو الخارج من خلال فتحة المَهبِل. ويمكن أن تسبب هذه الحالة شعوراً بعدم الراحة ومشاكل في تفريغ المثانة. كما يمكن أن يلتقط البول المتبقي بعد التبول في المثانة العدوى عندما لا يجري إفراغ المثانة بشكل تام في أثناء التبول

 

تشخيص القيلة المثانية

قد يكون الطبيب قادراً على تشخيص الدرجة الثانية أو الثالثة من القيلة المثانية من خلال وصف الأعراض والفحص السريري للمهبل، لأن الجزء المتدلي من المثانة يكون مرئياً

علاج القيلة المثانية

  • تتفاوت خيارات المعالجة للقيلة المثانية بين عدم إعطاء أي علاج في القيلة الخفيفة من الدرجة الأولى وبين اللجوء إلى الجراحة في حالات القيلة الشديدة من الدرجة الثالثة. إذا لم تكن القيلة مزعجة للمريضة فقد يكتفي الطبيب بنصحها بأن تتجنب حمل الأشياء الثقيلة أو الإرهاق الذي يجعل حالتها تزداد سوءاً
  • يمكن أن تساعد مجموعة من تمارين عضلات الحوض، تعرف باسم تمارين كيجل، على تقوية عضلات المثانة والمهبل وتخفيف بعض الأعراض
  • إذا ظهرت أعراض مزعجة غير شديدة، أن يوصي بوضع فرزجة. والفرزجة هي جهاز يوضع في المهبل للمحافظة على المثانة في مكانها. إن الفرازج متوفرة بمجموعة متنوعة من الأشكال والأحجام لتناسب وتعطي أكبر قدر ممكن من الراحة للمريضة

 

 

شاهد أيضاً

عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها

نبذة عن عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها يشير مصطلح  الثلث الأول من ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *