داﺀ السيلان

7474

نبذة عن المرض وتعريفه:

  • داء السيلان هو مرض منقول جنسيا قابل للشفاء. وهو أكثر شيوعا بين الشباب. تعدي الجراثيم التي تتسبب بداء السيلان السبيل التناسلي أو الفم أو الشرج. ولا يتسبب داء السيلان بأعراض دائما لاسيما عند النساء.
  • يمكن أن يتسبب داء السيلان عند الرجال بألم عند التبول و بمفرزات من القضيب. وقد يتسبب في حال تركه دون علاج بالتهاب البربخ ما قد يؤثر في الخصيتين، وقد يؤدي للعقم.
  • قد يتسبب داء السيلان عند النساء بنزف بين الدورات وألم عند التبول و مفرزات من المهبل. وقد يؤدي في حال تركه دون علاج للداء الالتهابي الحوضي، والذي قد يتسبب بمشاكل في الحمل وعقم.قد يمر داء السيلان من الأم إلى الطفل في أثناء الحمل.
  • يمكن شفاء داء السيلان بالمضادات الحيوية التي يصفها مقدم الرعاية الصحية. يقلل الاستخدام الصحيح للعوازل الذكرية المصنوعة من اللاتكس خطورة التقاط داء السيلان أو انتشاره، لكنه لا ينهيه.

تعريف السيلان بصورة مبسطة علمياً

  • داء السيلان مرض منقول جنسيا قابل للشفاء. وهو ثاني أكثر الأمراض الجرثومية المنقولة جنسيا شيوعا بعد عدوى المتدثرة بحسب ما تفيد التقارير.
  • يصاب ملايين الناس بداء السيلان كل سنة. وأعلى معدلات داء السيلان هي بين المراهقين والشباب الذين يمارسون الجنسي خارج العلاقة الشرعية.
  • تستطيع الجراثيم المسببة لداء السيلان أن تعدي السبيل التناسلي أو الفم أو الشرج. ويمكن أن تتسبب بالكثير من المشاكل الصحية، وأن تؤدي للعقم عند النساء والرجال إن تركت دون علاج.

الجهاز التناسلي

نستعرض فى هذا المقال  الجهازين التناسليين عند الذكر والأنثى. كما يساعد على تكوين فهم أفضل عن الطريقة التي يعدي داء السيلان بها الجسم. تشتمل الأعضاء التناسلية الذكرية ما يلي:

  • الخصيتان.
  • الجهاز القنوي والذي يتألف من البربخ والأسهر.
  • القضيب.

تتوضع الأعضاء التناسلية الذكرية في داخل الحوض وخارجه. الخصيتان هما غدتان لهما شكل البيضة تقعان في كيس طري اسمه الصفن. للخصيتين وظيفتان رئيسيتان:

  • إنتاج النطاف، وهي الخلايا التناسلية الذكرية.
  • إنتاج هرمونات، بما فيها التستوستيرون.
  • يشكل البربخ والأسهر الجهاز القنوي. وهما يتوضعان بجانب الخصيتين، وداخل الصفن. وتصنع الغدد الجنسية المني. الحويصلتان المنويتان هما زوج من الغدد يساعدان على صنع المني، وهما تتوضعان قرب البروستاتة.
  • البروستاتة هي غدة تفرز المني أيضاً. الإحليل هو قناة تحمل المني لخارج الجسم عبر القضيب. وهو جزء أيضاً من الجهاز البولي لأنه يحمل البول من المَثانة إلى خارج الجسم. يتألف القضيب من جزئين: جسم القضيب والحشفة. يطلق على الجزء الرئيسي من القضيب اسم الجدل (جسم القضيب). ويطلق على رأس القضيب اسم الحشفة، أو الرأس. يوجد فتحة عند نهاية الحشفة، حيث يخرج المني والبول من الجسم عبر تلك الفتحة بعد المرور بالإحليل. تشتمل الأعضاء التناسلية الأنثوية على ما يلي:
  • المبيضان.
  • البوقان.
  • الرحم.
  • عنق الرحم.
  • المهبل.

الأعراض

يمكن لعدد صغير من المرضى الذين يصابون بعدوى الجراثيم المسببة لداء السيلان أن يبقوا عدة أشهر دون أن يظهروا أعراض. تكون الأعراض الباكرة لداء السيلان عند النساء خفيفة فى الغالب . تظهر الأعراض عادة في غضون 2-10 أيام بعدَ المخالطة الجنسية مع زوج أو شريك مصاب بالعدوى. قد تشتمل الأعراض الباكرة عند وجودها عند النساء على:

  • نزف مرافق للجماع المهبلي.
  • ألم أو احساس بحرقة عند التبول.
  • مفرزات أو نجيج مهبلي أصفر أو مدمى.

وتتضمن الأعراض الأكثر شدة عند النساء مغص وألم، أو نزف بين الدورات الطمثية، أو قيئ أو حمى.
يكون عند الرجال أعراض أكثر مما عند النساء. وتتضمن الأعراض عند الرجال ما يلي:

  • قيح أبيض أو أصفر أو أخضر من القضيب مع ألم.
  • الاحساس بحرقة في أثناء التبول، قد يكون شديد
  • تورم أو ألم في الخصيتين.

الأسباب

يحدث داء السيلان بسبب جراثيم. تنمو الجراثيم في المناطق الدافئة والرطبة. تستطيع الجراثيم المسببة لداء السيلان أن تنمو في:

  • الشرج.
  • العينين.
  • الفم.
  • السبيل التناسلي، مثل عنق الرحم والرحم والبوقين عند النساء.
  • الحلق.
  • الإحليل، وهو الأنبوب الذي يغادر البول منه الجسم.

يصاب الشخص بداء السيلان بسبب المخالطة الجنسية مع شخص مصاب بالعدوى. تشتمل المخالطة الجنسية على ممارسة الجنس الفموي و اللواط والجماع المهبلي، لأن الجراثيم التي تسبب داء السيلان تحمل في المني والسوائل المهبلية.

التشخيص

  • يقوم مقدم الرعاية الصحية، إذا كان عند المريض أعراض داء السيلان، بإجراء فحص جسدي، ويراجع تاريخه الطبي؛ كما يسأله عن نشاطاته الجنسية خلال آخر عدة أشهر
  • من المهم أن يكون المريض صادق. إذا اشتبه مقدم الرعاية الصحية أنّ داء السيلان هو سبب الأعراض، فسوف يطلب فحوص.
  • قد تشتمل الفحوص على أخذ عينة من الدم أو البول. وتفحص العينة بحث عن الجراثيم التي تسبب داء السيلان

 

العلاج

  • المضادات الحيوية هي أدوية لعلاج العدوى الجرثومية، غير أن علاج داء السيلان بالمضادات الحيوية صار أكثر صعوبة بسبب وجود سلالات لداء السيلان مقاومة للأدوية بشكل متزايد في أنحاء العالم.
  • يجب عدم معالجة المريض بأنواع معينة من المضادات الحيوية إذا كان عمر المريض أقل من 18 سنة أو إذا كانت المرأة حامل . ويستطيع مقدم الرعاية الصحية أن يصف أفضل المضادات الحيوية وأكثرها أمان للمريض.
  • يعدي داء السيلان والمُتدثّرة الشخص في نفس الوقت فى الغالب لذلك يصف مقدم الرعاية الصحية توليفة من المضادات الحيوية تعالج كلا المرضين عادة.

شاهد أيضاً

تنظير المهبل

نبذة عن تنظير المهبل يعد تنظير المهبل إجراء آمنا جدا، يسمح لطبيب الأمراض النسائية بإلقاء ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *