الرئيسية » السرطان » سرطان الثدي عند الرجال

سرطان الثدي عند الرجال

03مقدمة عن سرطان الثدي عند الرجال

  • سرطان الثدي مرض نادر عند الرجال. وهو غالبا ما يحدث لدى الرجال بين سن الستين والسبعين عاما.
  • تشتمل عوامل الخطورة المتعلقة بسرطان الثدي عند الرجال على التعرض للإشعاع، ووجود تاريخ عائلي من الإصابة بسرطان الثدي، ووجود مستويات مرتفعة من هرمون الإستروجين، مما يمكن أن يسبب أمراضا من قبيل التليف أو متلازمة كلاينفلتر.
  • تشتمل أعراض سرطان الثدي عند الرجال على ظهور كتل، أو تغيرات في حلمة الثدي أو في جلد الثدي، أو خروج مفرزات سائلة من حلمة الثدي.
  • تعتمد معالجة سرطان الثدي عند الرجال على استئصال الثدي عادة. كما تشتمل أشكال المعالجة الأخرى على المعالجة الإشعاعية والمعالجة الكيميائية والمعالجة الهرمونية، أو على مزيج من هذه المعالجات.

سرطان الثدي عند الرجال

  • يتألف الجسم من خلايا صغيرة جدا. تنمو الخلايا الطبيعية في الجسم، وتموت على نحو مضبوط. في بعض الأحيان، تتابع الخلايا انقسامها ونموها من غير ضبط. وهذا ما يؤدي إلى نمو شاذ.
  • يدعى هذا النمو الشاذ ورما. إذا كان الورم لا ينتقل إلى النسج وإلى أجزاء الجسم القريبة، فإنه يدعى ورما حميدا. كما يمكن أن يدعى نموا غير سرطاني أيضا.
  • غالبا ما تكون هذه الأورام غير السرطانية غير خطيرة على حياة المريض. إذا قام الورم بغزو الخلايا القريبة وتخريبها، فإنه يدعى سرطانا. كما يدعى أيضا باسم “ورم خبيث”. ومن الممكن أيضا أن تنتقل الخلايا السرطانية إلى أجزاء مختلفة من الجسم عن طريق الأوعية الدموية والأوعية اللمفية.
  • اللمف هو سائل رائق تقريبا ينتجه الجسم من أجل نزح الفضلات من الخلايا. وهو ينتقل عبر قنوات وأوعية خاصة وأجسام على شكل حبات الفاصولياء تدعى باسم العقد اللمفية. يدعى السرطان الذي ينتقل من أحد نسج الجسم إلى أجزاء الجسم الأخرى باسم “سرطان نقيلي”.
  • على سبيل المثال، فإن ورم الثدي يمكن أن ينمو مخترقا جدار الصدر. وهو قادر على النمو والوصول إلى النسج القريبة مع مرور الزمن. تطلق أسماء على مختلف أنواع السرطان في الجسم. ويرتبط اسم السرطان بالعضو الذي يبدأ فيه. إن السرطان الذي يبدأ بالثدي يدعى باسم سرطان الثدي دائما، حتى إذا انتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم، كالكبد أو العظام أو الدماغ.
  • هناك أنواع مختلفة من السرطانات التي يمكن أن تصيب الثدي. إن النوع الأكثر شيوعا من سرطان الثدي لدى الرجال هو السرطانة القنوية الارتشاحية.
  • يمتد هذا النوع من السرطان عبر جدار القناة، ثم ينمو من خلال النسيج الدهني الموجود في الثدي. “السرطانة داخل القنوات” نوع آخر من أنواع سرطان الثدي.
  • يشتمل هذا النوع على خلايا سرطانية توجد في بطانة القناة. أما سرطان الثدي الالتهابي فهو نوع نادر من أنواع سرطان الثدي. وهو يؤدي إلى احمرار لون الثدي وتورمه، مع إحساس بالحرارة فيه. هناك نوع آخر من سرطان الثدي الذي يمكن أن يصيب الرجال، وهو داء باجيت في حلمة الثدي. ينمو الورم انطلاقا من القنوات الواقعة تحت الحلمة حتى يبلغ سطح الحلمة.

العلامات والأعراض

  • لا تظهر أعراض مبكرة لسرطان الثدي عادة. في وقت لاحق، ومع نمو السرطان، من الممكن أن يؤدي إلى ظهور كتلة يمكن الإحساس بها في الثدي أو تحت الإبط. هناك أعراض أخرى، من بينها:
  1.     تغير في حجم الثدي أو شكله.
  2.     ظهور انخماص في جلد الثدي.
  3.     خروج مفرزات من حلمة الثدي.
  4.     احمرار جلد الثدي والإحساس بالحرارة والإيلام فيه، إضافة إلى تحول مظهره إلى شكل يشبه قشرة البرتقال.
  5.     حلمة متراجعة أو منقلبة.

 

  • من الممكن أن تكون هذه الأعراض غير ناتجة عن سرطان الثدي. ويجب الحرص على استشارة الطبيب لمعرفة السبب الحقيقي لهذه الأعراض عند ملاحظة أي تغير في الثدي.

المعالجة والعناية الداعمة

  • إن نوع المعالجة المستخدم يعتمد ما يلي:
  1.     حجم الورم وموقعه.
  2.     المرحلة التي بلغها المرض.
  3.     الحالة الصحية العامة للمريض.
  • من الممكن أن تشتمل معالجة سرطان الثدي على ما يلي:
  1.     الجراحة.
  2.     المعالجة الكيميائية.
  3.     المعالجة الهرمونية.
  4.     المعالجة الإشعاعية.
  • من الممكن أيضا استخدام مزيج من هذه الأساليب معا. تشتمل الجراحة على إزالة الثدي وجزء من النسيج المحيط به عادة. ومن الممكن أيضا أن تجري إزالة كثير من العقد اللمفية تحت الإبط، من أجل ضمان إزالة الخلايا السرطانية كلها. في بعض الحالات، يمكن استئصال الورم ومقدار صغير من النسيج المحيط به.
  • في هذه الحالة تجري إزالة بعض العقد اللمفية أيضا. في هذه الحالة، لابد من استخدام معالجات أخرى من أجل قتل أي خلايا سرطانية باقية. المعالجة الكيميائية هي استخدام الأدوية من أجل قتل الخلايا السرطانية.
  • يجري إعطاء هذه الأدوية عن طريق الدم من خلال قثطرة عادة، أو يمكن تناولها عن طريق الفم أيضا. المعالجة الهرمونية هي نوع من معالجة السرطان يعتمد على إزالة بعض الهرمونات أو منع تأثيرها.
  • هذا ما يؤدي إلى منع نمو الخلايا السرطانية. وهناك اختبارات تستطيع إظهار ما إذا كانت الخلايا السرطانية تتموضع حيث تتموضع الهرمونات. وإذا كان الأمر كذلك، فمن الممكن اللجوء إلى هذا النوع من المعالجة.
  • تستخدم المعالجة الإشعاعية أشعة ذات طاقة مرتفعة من أجل قتل الخلايا السرطانية. وهي توقف نمو الخلايا السرطانية وانتشارها. يأتي الإشعاع الذي يعالج السرطان من آلة خاصة.
  • تقوم الآلة بتوجيه الأشعة إلى مناطق محددة في الجسم. هناك أيضا أنواع أخرى من الإشعاع. ومن هذه الأنواع استخدام سوائل مشعة من أجل معالجة بعض المناطق.
  • يوضع السائل في إبر أو حبوب أو أسلاك أو قثاطر. وبعد ذلك يوضع في منطقة السرطان أو بالقرب منها. وهذا ما يعرف باسم المعالجة الإشعاعية الداخلية. قد تتوفر تجارب سريرية من أجل الرجال المصابين بسرطان الثدي. وتقوم هذه التجارب باختبار أساليب طبية جديدة في المعالجة.
  • من الممكن أن يؤدي سرطان الثدي والأسلوب المستخدم في معالجته إلى مشكلات صحية أخرى. ومن المهم أن يتلقى المريض الرعاية الداعمة قبل المعالجة وخلالها وبعدها أيضا. إن الرعاية الداعمة هي معالجة ما يلي:
  1.     ضبط الأعراض.
  2.     تخفيف الآثار الجانبية للجراحة.
  3.     مساعدة المريض على التأقلم مع مشاعره.

شاهد أيضاً

001

سرطان التوتة

نبذة عن سرطان التوتة وتعريفه التوتة أو التيموس عضو صغير يقع في أعلى الصدر، تحت ...