الثلاثاء , 2 سبتمبر 2014
آخر المواضيع المضافة
الرئيسية » السرطان » سرطان المعدة

سرطان المعدة

0500

نبذة عن المرض وتعريفه:

  • سرطان المعدة هو نوع شائع من أنواع السرطان وتكتشف إصابة واحد من كل مئة وأربعة عشر شخص تقريبا بسرطان المعدة. تكون فرصة نجاح معالجة سرطان المعدة أفضل كلما أمكن اكتشاف الإصابة به في وقت مبكر أكثر.
  • سرطان المعدة هو نوع شائع من السرطان، يصيب المعدة، أي العضو المجوف الموجود في أعلى البطن. تشكل المعدة جزءاً من جهاز الهضم الذي يضم الأعضاء التي تتلقى الطعام وتحوله إلى منتجات يستطيع الجسم استخدامها من أجل إنتاج الطاقة الضرورية لبقائه في صحة جيدة. بعد عملية الهضم يطرح الجسم المواد التي لا يستطيع الاستفادة منها إلى الخارج بواسطة التغوط. تقوم المعدة بإفراز الحمض والإنزيمات لهضم الطعام وهي تهضم الطعام وتحوله إلى سائل. تقوم العضلات الموجودة في جدران المعدة بدفع هذا السائل إلى الأمعاء الدقيقة. تنمو خلايا الجسم الطبيعية وتموت وفق الية مضبوطة. وتستمر الخلايا بالنمو والانقسام بشكل فوضوي في بعض الأحيان. ولا تموت الخلايا الهرمة أو التالفة كما ينبغي لها أن تفعل بل تتراكم هذه الخلايا مع مرور الوقت وتسبب نمو شاذ يسمى ورم

 تعريف سرطان المعدة علمياً

  • يتكون الجسم من خلايا صغيرة جداً. تنمو الخلايا الطبيعية وتموت وفق آلية مضبوطة. تستمر الخلايا بالنمو والانقسام بطريقة فوضوية في بعض الأحيان مسببة نمواً شاذاً يدعى ورم. يدعى الورم حميد أو غير سرطاني إذا لم ينتقل إلى أنسجة وأعضاء الجسم المجاورة. ولا يشكل الورم الحميد خطر على الحياة عادة. أما إذا كان الورم ينتشر إلى الأعضاء والأنسجة المجاورة، فإنه يدعى ورماً خبيثاً أو سرطاناً.
  • تنتشر الخلايا السرطانية إلى أجزاء الجسم المختلفة عبر الأوعية الدموية والقنوات اللمفية. يبدو اللمف كسائل رائق تقريباً ينتجه الجسم، ويقوم بنزح الفضلات من الخلايا. وهو ينتقل عبر قنوات خاصة وأجسام تشبه حبَّات الفاصولياء وتدعى العقد اللمفية. يسمي الأطباء السرطان الذي ينتشر من نسيج إلى نسيج آخر من أنسجة الجسم نقيلة أو سرطان نقيليا أي منتقلاً. تسمى السرطانات في الجسم تبعاً للمكان الذي بدأ فيه السرطان حيث يسمى السرطان الذي يبدأ في المعدة سرطان المعدة دائماً حتى إذا انتشر إلى أماكن أُخرى. يبدأ سرطان المعدة عادة كنمو زائد لخلايا طبيعية. وتسمى هذه النموات سليلات أو بوليبات. قد تستمر خلايا في السليلة بالنمو دون سيطرة وقد تصبح سرطانية وينبغي استئصالها في أبكر وقت ممكن قبل أن تنتشر إلى أماكن أخرى.

أعراض سرطان المعدة

إن أعراض سرطان المعدة المألوفة هي:

  • حس انزعاج أو ألم في منطقة المعدة.
  • غثيان وتقيؤ.
  • نقص الوزن.

يمكن أن يشكو مريض سرطان المعدة أيضاً من:

  • حرقة في راس المعدة أو عسر الهضم.
  • الشعور بالتخمة أو النفخة بعد وجبة صغيرة.
  • تقيؤ الدم أو وجود الدم في البراز.
  • التعب.

مراحل سرطان المعدة

إذا كان المريض مصاباً بسرطان المعدة فإن الطبيب يحدد المرحلة التي بلغها السرطان. وتصنيف المراحل هو محاولة لكشف إذا ما كان السرطان قد انتشر ومعرفة أجزاء الجسم التي انتشر إليها. تحدد المراحل عادة باستخدام الأرقام من واحد إلى أربعة حيث يشير الرقم الأدنى إلى مرحلة مبكرة أكثر. ويساعد تصنيف المراحل على تقرير نظام المعالجة الأفضل. يحتاج الطبيب عند تصنيف مراحل سرطان المعدة إلى معرفة:

  • مقدار عمق الورم في جدار المعدة.
  • ما إذا كان الورم قد غزا الانسجة المجاورة.
  • ما إذا كان السرطان قد انتشر. وإذا كان قد انتشر بالفعل فماهي أجزاء الجسم التي انتشر إليها.

يمكن أن ينتشر سرطان المعدة إلى العقد اللمفية المجاورة، أو الكبد، أو البنكرياس، أو المريء، أو الأمعاء ، أو الأعضاء الأخرى. وتستطيع اختبارات الدم بالإضافة للفحوص الأخرى، مساعدة الطبيب على تحري هذه المناطق. تستطيع صورة بالأشعة السينية للصدر أن تظهر ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى الرئتين

علاج سرطان المعدة

  • يعتمد نوع المعالجة المستعملة على حجم الورم ومكانه والمرحلة التي بلغها المرض والحالة الصحية للمريض. قد يستخدم الأطباء في معالجة سرطان المعدة الجراحة، أو المعالجة الكيميائية، أو المعالجة الإشعاعية. ولكن، يتلقى معظم المرضى أكثر من نوع واحد من المعالجة. يعتمد اختيار الجراحة لمعالجة سرطان المعدة على موضع الورم في المعدة. وقد يستأصل الجراح جزء من المعدة أو يستأصل المعدة بكاملها وربما يستأصل النسيج المحيط بالمعدة أيضاً.
  • المعالجة الكيميائية استعمال أدوية لقتل خلايا السرطان. ويعطي الطبيب المعالجة الكيميائية عادة في مجرى الدم بواسطة الحقن داخل الوريد.
  • المعالجة الإشعاعية أشعة مرتفعة الطاقة لقتل خلايا السرطان ومنعها من النمو والانتشار. وتأتي الأشعة التي تقتل الخلايا من جهاز يقوم بتوجيهها إلى منطقة محددة من الجسم.
  •  قد ينمو الورم عند الناس المصابين بمرحلة متقدمة من سرطان المعدة إلى حد يؤدي معه إلى انسداد الأنبوب الهضمي ومنع الطعام من العبور. وقد ينصح الطبيب مريضه باللجوء إلى واحدة أو أكثر من سبل العلاج التالية:
  • الدعامة:تتألف الدعامة من أُنبوب مصنوع من شبكة معدنية أو بلاستيكية. وتقوم الدعامة بفتح الجزء المغلق من الأمعاء وتبقيه مفتوحاً بحيث يتمكن الطعام والسوائل من العبور. ويستعمل الطبيب المنظار الداخلي لوضع الدِّعامة في مكانها
  • المعالجة الإشعاعية:تساعد المعالجة الإشعاعية على تقليص حجم الورم الذي يسبب إغلاق الأمعاء. وربما يستعمل الطبيب المعالجة الليزرية لتدمير خلايا السرطان التي تغلق الأُنبوب الهضمي.
  • المعالجة بالليزر:يتألف الليزر من حزمة مركزة من ضوء قوي يقتل النسيج بواسطة الحرارة حيث يستعمل الطبيب منظاراً داخلياً لوضع الليزر في الأُنبوب الهضمي.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>