سن البلوغ

نبذة عن البلوغ01

مبدئياً سنحاول فى هذا المقال أن نبسط الكثير من المصطلحات والمعانى الخاصة بالبلوغ وسن البلوغ والأعراض التى تطرأ على الفتيات والفتيان حتى نصل سوياً إلى أدق المعلومات الخاصة بالبلوغ

  • البلوغ هو وصول الفتاة أو الفتى إلى مرحلة النضج الجنسي. وهو يشمل تغيرات جسدية ونفسية تحدث عادة بين العاشرة والرابعة عشرة من عمر الفتاة، وبين الثانية عشرة والسادسة عشرة من عمر الفتى.
  • تكون آثار مرحلة البلوغ ومظاهرها مختلفة بين الجنسين.
  • لدى الفتيات:
  1. يكون بروز الثديين أول علامات البلوغ عند الفتيات عادة.
  2. ومن العلامات الأخرى ظهور شعر العانة وتحت الإبطين، وظهور حب الشباب.
  3. يكون بدء الحيض، أو الدورة الشهرية، آخر علامات البلوغ ظهورا عادة.
  • لدى الفتيان:
  1. تبدأ مرحلة البلوغ بتزايد حجم القضيب والخصيتين عادة.
  2. ظهور شعر العانة وتحت الإبطين.
  3. نمو العضلات وتحول الصوت إلى الخشونة وبدء ظهور حب الشباب وشعر الوجه مع استمرار البلوغ.
  • يمر الشاب والفتاة بمرحلة نمو جسدي سريع خلال فترة البلوغ عادة. ويزداد الطول سريعا خلال فترة تمتد من عامين إلى ثلاثة أعوام. وهذا ما يجعل طول المراهق أو المراهقة قريبا من الطول النهائي الذي سيبلغه بعد اكتمال مرحلة البلوغ.

الهرمونات و البلوغ

  • لكى نفهم معنى البلوغ، فإن من المهم أن نعرف شيئا عن الهرمونات المسؤولة عن البلوغ، إضافة إلى بعض المعلومات عن الأعضاء الإنجابية التي تؤثر فيها هذه الهرمونات.
  • هناك منطقتان في الدماغ تنتجان الهرمونات اللازمة من أجل البلوغ: الوطاء (منطقة ما تحت السرير البصري) والغدة النخامية. للوطاء وظائف كثيرة، من بينها ضبط حرارة الجسم والجوع والظمأ.
  • الغدة النخامية فهي غدة بحجم حبة البازلاء، تتصل بالوطاء. يرسل الوطاء إشارات إلى الغدة النخامية تنبهها إلى إنتاج الهرمونات التي تتحكم بالعديد من الغدد اضافة الى الكثير من وظائف الجسم، بما في ذلك النمو الجسدي.
  • يبدأ البلوغ عندما يطلق الوطاء هرمونا اسمه “الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية”. وهذا الهرمون هو ما ينبه الغدة النخامية فيجعلها تطلق هرمونين آخرين: الهرمون المنبه للجريب والهرمون الملوتن. إن هذين الهرمونين يطلقان بدورهما إشارة بدء مرحلة النمو الجنسي لدى الفتيات والفتيان. لدى الفتيات، يقع تأثير الهرمون على المبيضين. والمبيضان غدتان صغيرتان في منطقة الحوض، ولهما وظيفتان رئيسيتان:
  1.     إنتاج هرمونات متخصصة، كالإستروجين والبروجستيرون.
  2.     الإباضة، وهي إطلاق البيوض اللازمة للإنجاب. وهناك هرمونات كثيرة تضبط عمل المبيضين.
  • يبدأ البلوغ لدى الفتيات عندما “تخبر” الهرمونات المتخصصة المبيضين أن ينتجا هرمونا متخصصا آخر يعرف باسم “إستروجين”. وهذا الهرمون مسؤول عن معظم التغيرات التي تصيب جسد الفتاة خلال مرحلة البلوغ: إنه يجعل جسمها ينضج حتى يصبح مستعدا للحمل.
  • عند الفتيان، يؤثر الهرمون المنبه للجريب والهرمون الملوتن في الخصيتين. والخصية غدة تشبه البيضة تقوم بإنتاج النطاف والهرمونات الذكرية. تقع الخصيتان في كيس الصفن تحت القضيب. يبدأ إنتاج التستوستيرون والنطاف عندما تصل الهرمونات التي تعتبر إشارة بدء البلوغ إلى الخصيتين. والتستوستيرون مسؤول عن معظم التغيرات التي تصيب جسد الفتى عند البلوغ.
  • أن خلايا النطاف ضرورية للإنجاب. تنمو أجسام الفتيات والفتيان بطرق مختلفة وبمعدلات مختلفة خلال مرحلة البلوغ. ويتناول القسم التالي التغيرات الجسدية التي تحدث لدى الفتيات والفتيان عندما تبدأ الغدد إطلاق الهرمونات المتخصصة المسؤولة عن هذه التغيرات، أي هرمون الإستروجين لدى الفتيات وهرمون التستوستيرون لدى الفتيان.

المعنى الشامل للبلوغ

  • البلوغ هو المرحلة المؤدية إلى نضج الفتى أو الفتاة. وهو تغير جسدي يحدث بين العاشرة والرابعة عشرة عند الفتيات وبين الثانية عشرة والسادسة عشرة عند الفتيان. تختلف مرحلة البلوغ عند الفتيان عن مرحلة البلوغ عند الفتيات
  •  يمر الفتيان والفتيات بطفرة نمو جسدي خلال مرحلة البلوغ عادة، فتزداد أطوالهم. تستمر مرحلة النمو السريع سنتين أو ثلاث سنوات، وفي نهايتها تقترب أطوال الفتيات والفتيان كثيرا من الأطوال النهائية التي يبلغونها بعد اكتمال البلوغ.
  • يبدأ خلال مرحلة البلوغ نمو الشعر في أماكن لم يكن ينمو فيها سابقا. يبدأ ظهور الشعر تحت الإبطين وفي منطقة العانة. ويكون الشعر خفيفا أول الأمر، ثم يزداد كثافة ويصبح لونه قاتما مع التقدم في مرحلة البلوغ. يعد ظهور حب الشباب علامة من علامات البلوغ أيضا. وهو يظهر بسبب هرمونات البلوغ، ويبدأ في الوجه عادة، وقد يظهر على الصدر وأعلى الظهر أيضا.
  • يستطيع الطبيب تقديم معلومات عن كيفية إزالة حب الشباب من الجلد. من الممكن أن يكون للهرمونات تأثير في الغدد الموجودة في الجلد، وهذا ما قد يجعل للجلد رائحة خاصة يمكن التخلص منها بالإكثار من الاستحمام وباستخدام مزيلات الرائحة. تتأثر العواطف والانفعالات بهرمونات البلوغ أيضا. وقد يصبح المرء أكثر حساسية وأقل قدرة على ضبط أعصابه.
  • من الممكن أن يكون التحدث مع أحد الوالدين أو الأقارب مفيدا من هذه الناحية. البلوغ هو عندما يصبح الفتيان والفتيات ناضجين جنسيا. وقد يمر المرء في هذه المرحلة بمشاعر مضطربة متضاربة جديدة فيما يخص الجنس. لكن هذا أمر طبيعي.
  • قد يشعر المرء بالحرج من الأمر، لكن من المهم أن يفهم الجنس وأن يحصل على المعلومات الصحيحة. وإذا لم يكن المراهق في هذه المرحلة راغبا في مناقشة ما يتعلق بالجنس مع والديه، ففي وسعه أن يتحدث مع طبيب أو مع أي شخص ناضج آخر يشعر بالارتياح عند التحدث معه.

شاهد أيضاً

03

اضطرابات , منافع , إحتياجات النوم

نبذة عن اضطرابات النوم تسبب اضطرابات النوم صعوبة النوم ليلا أو تجعلك تستيقظ متعبا في ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *