الرئيسية » الحمل والولادة » علاج إِدمان المخدرات للمرأة الحامل

علاج إِدمان المخدرات للمرأة الحامل

علاج إِدمان المخدرات للمرأة الحامل00013

  • مما لا شك فيه ان المرأة الحامل  تكون مسئولة عن روح بداخلها وهو جنينها حيث أنها لا تأكل لوحدها ولا تشرب لوحدها ولكنكل تصرف تفعله يكون لها ولجنينها .
  • لذلك فمن المهم جدا أن تأخذ بالاعتبار ما تضعه في فمها وتأكله حيث يجب على المرأة ألا تشرب الكحول أو تدخن أو تتعاطى المخدرات إن كانت تخطط للحمل.
  • يجب أن توقف معاقرة المواد المسببة للإدمان في أسرع وقت عند معرفتها أنها حامل أو عندما تعتقد أنها قد تكون حاملا. لا يكون الوقت قد فات أبدا عن الإقلاع عن تلك المواد في أثناء الحمل لكنه كلما كان الإقلاع أسرع، كان الأمر أفضل بالنسبة للجنين.
  • يمكن أن يوصي الطبيب بعلاجات تساعد الحامل على الإقلاع عن شرب الكحول وتدخين التبغ وتعاطي المخدرات. ويستطيع الطبيب أن يقرر مستوى الاعتماد عند الحامل وأن يضع خطة للعلاج.

العلاجات المختلفة

  • يجب على المرأة ألا تشرب الكحول أو تدخن أو تتعاطى المخدرات إن كانت تريد وتخطط للحمل. و أن توقف معاقرة المواد المسببة للإدمان في أسرع وقت عند معرفتها أنها حامل أو عندما تعتقد أنها قد تكون حاملا.
  • لا يكون الوقت قد فات أبدا عن الإقلاع عن تلك المواد في أثناء الحمل، لكنه كلما كان الإقلاع أسرع، كان الأمر أفضل بالنسبة للجنين. يمكن أن يوصي الطبيب بعلاجات تساعد الحامل على الإقلاع عن شرب الكحول وتدخين التبغ وتعاطي المخدرات.
  • يستطيع الطبيب أن يقدر مستوى الاعتماد عند الحامل وأن يضع خطة للعلاج. لا يستطيع الطبيب تشخيص اضطرابات طيف الجنين الكحولي. لكن بإمكانهم تحديد خطورة حدوث متلازمة الجنين الكحولي.
  • يجب إخبار الطبيب بتعاطي الحامل للكحول. أفضل طريقة لتمنح الأم جنينها بداية صحية فيما لو كانت تدخن هي بإقلاعها عن التدخين فلو أقلعت في أول أربعة أشهر من الحمل، فسوف تقلل خطورة إصابة الطفل بانخفاض وزن الولادة. عندها قد تعادل خطورة إصابتها خطورة إصابة غير المدخنات. كما أن الإقلاع عن التدخين خلال الحمل قد يقلل خطورة الإصابة بما يلي:
  1.     موت الرضيع.
  2.     الولادة الباكرة.
  3.     فقد الحمل.
  4.     مضاعفات أخرى.
  • أكثر الطرق أمان للإقلاع عن التدخين في أثناء الحمل هي التي تحدث بدون مساعدة الأدوية. ويمكن البدء بطلب النصيحة من الطبيب
  • توجد علاجات تساعد على الإقلاع عن تعاطي المخدرات المحظورة. وتتمثل أهداف العلاج في مساعدة المتعاطي على:
  1.     تعلم كيفية مقاومة التوق لتعاطي المخدرات مرة أخرى.
  2.     استعادة التحكم بمجرى الحياة.
  • عندما يبدأ المتعاطي بالإقلاع عن أخذ المخدرات، ويبدأ بتعلم كيف يحيا دونها، سوف يطلق على ذلك اسم “الشفاء”.
  • أول خطوة في الشفاء هي نزع السمية. يساعد نزع السمية، أو معالجة السحب، المريض على إيقاف أخذ المخدرات بطريقة آمنة. وهو قد يتضمن تقليل كمية المخدر المتناول ببطء.
  • تستخدم المعالجة أيضا لمساعدة المريض على أن يتغلب على الإدمان. وتتوفر أنواع مختلفة من المعالجة، وغالبا ما تستخدم أنواع مختلفة للمريض الواحد.
  • هناك برامج علاج تؤمن التثقيف والجلسات العلاجية. يمكن القيام بتلك الجلسات بشكل فردي أو ضمن مجموعات أو مع أفراد العائلة. وتستطيع المشورة أن تساعد المريض على التعامل مع التوق للمخدر وتعطي إستراتيجيات لتجنب النكس.
  • النكس هو عندما يقلع الشخص عن تعاطي العقار لكنه يعاود استخدامه من جديد. يكون لدى الأشخاص الذين يتعافون من الإدمان غالبا نكس أو أكثر على طول الطريق. مجموعات مساعدة النفس هي جزء رئيسي من العلاج أيضا بالنسبة للكثير من الناس.
  • تركز تلك المجموعات على كيف أن الإدمان هو مرض يحتاج لعلاج مستمر. كما يمكنها ربط المريض مع أشخاص لديهم ظروف مشابهة. يستطيع الطبيب أو المستشار أن يساعد على تحديد أي نوع من العلاج هو الأفضل لكل شخص. كما يمكن للمهتمين من أفراد العائلة أن يتواصلوا مع الطبيب لمساعدة المدمن علي العقاقير.

شاهد أيضاً

عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها

نبذة عن عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها يشير مصطلح  الثلث الأول من ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *