الرئيسية » الامراض التناسلية » عملية استئصال الرحم

عملية استئصال الرحم

نبذة عن المرض وتعريفه:

  • بالطبع هناك الكثير من الأمراض التى تصيب الأنسان والنساء بصفة خاصة و بعد الكثير من العلاجات المختلفة و بذل المجهود والمال يكون الحل الأخير هو اللجوء للجراحة ولعل من ضمن الأمراض المتعارف عليها عملية استئصال الرحم والتى سوف نعرض الكثير من المعلومات الدقيقة التى تخص هذه العملية ومن ثم يستطيع القارىء التعرف على الكثير من المعلومات التى تقربه أكثر من موضوع أستئصال الرحم من بداية تعريف العملية حتى الأنتهاء منها
  • إن استئصال الرحم هو عمل جراحي لإزالة رحم المرأة إن الرحم هو المكان الذي ينمو فيه الجنين عندما تحمل المرأة. وفي بعض الحالات يمكن أن يتم استئصال المبيضين وقناتي فالوب أيضاً مع استئصال الرحم. 
  • قد ينصح الطبيب باستئصال الرحم إذا كانت المرأة تعاني من: 
  1. تليف الرحم
  2.  الانتباذ البطاني الرحمي الذي لا تفلح الأدوية ولا الجراحة في شفائه
  3. تدلي الرحم وهو يحدث عندما يهبط الرحم إلى المهبل
  4. سرطان الرحم أو عنق الرحم أو المبيضين
  5. النزيف المهبلي المعند رغم تناول الأدوية العلاجية
  6. ألم الحوض المزمن، ويمكن أن تكون عملية استئصال الرحم هي الملاذ الأخير للتخلص منه
  • وقبل إجراء عملية استئصال الرحم، من المهم مناقشة إمكانية استعمال طرق العلاج الممكنة مع الطبيب المعالج. وهذا لأن عملية استئصال الرحم تؤدي إلى توقف دورة الحَيض مما يجعل المرأة عاجزة عن الحمل بعد العملية. وإذا أدت العملية الجراحية إلى استئصال المبيضين أيضاً فإن المرأة تدخل سن اليأس.

لمحة تشريحية عن الجهاز التناسلي عند المرأة

الأعضاء التناسلية المؤنثة هي:

  • المهبل
  • الرحم
  • قناتا فالوب
  • المبيضان
  1. توجد هذه الأعضاء في الحوض بين المثانة والمستقيم. للمبيض وظيفتان رئيسيتان. الوظيفة الأولى هي إنتاج هرمونات خاصة مثل الاستروجين والبروجسترون.
  2. إن هرموني الاستروجين والبروجسترون هامان في تنظيم الوظيفة الثانية للمبيضين، وهي وظيفة الإباضة، أو إطلاق البيضات اللازمة للتكاثر. ويعمل هرمونا الاستروجين والبروجسترون أيضاً على تهيئة البطانة الداخلية للرحم لتقبل الحمل.
  3. حين يطلق المبيض بيضة فإنها تسير عبر قناة فالوب إلى الرحم، حيث يمكن أن تلقح. إذا لم تخصب البيضة فإنها تطرح مع بطانة الرحم إلى خارج الجسم خلال الطمث.
  4. شكل الرحم يشبه الإجاصة وطوله حوالي سبعة سنتيمترات ويتألف من ثلاث طبقات. تدعى الطبقة الداخلية بطانة الرحم. وحين لا يحدث الحمل ويكون المبيضان سليمين، فإنه يجري طرح بطانة الرحم والبيضة إلى خارج الجسم مرة كل شهر. وهذا ما يسمى الطمث.
  5. حين يقترب سن اليأس تصبح الدورة الشهرية غير منتظمة ثم تتوقف في النهاية. يبدأ سن اليأس حين يتوقف المبيضان عن إنتاج الهرمونات وإطلاق البيضات.
  6. إذا حملت المرأة يبقى الجنين في الرحم حتى الولادة. الرحم قابل للتمدد أكثر من حجمه العادي بكثير. إن الطبقة الوسطى العضلية في الرحم تولد تقلصات المخاض التي تؤدي إلى ولادة الجنين.
  7. تسمى الطبقة الخارجية من الرحم الطبقة المصلية. يسمى الجزء الأسفل من الرحم عنق الرحم. ينفتح عنق الرحم على المهبل، والمهبل ينفتح على الخارج بين الإحليل (فتحة المثانة) والمستقيم.
  8. يثبت الرحم في مكانه بفضل الأربطة. فهذه الأربطة تحمي الرحم من الهبوط في المهبل.
  9. تقع المثانة أمام المهبل والرحم. وتفرغ الكليتان البول في المثانة بواسطة أنبوبين هما الحالبان.
  10. تقع الأمعاء والمستقيم فوق وخلف المهبل والرحم.

 

أسباب استئصال الرحم

هناك حالات صحية كثيرة قد تستدعي استئصال الرحم. فيما يلي عرض لبعض هذه الحالات. ويخبر الطبيب مريضته عادة عن الحالة التي تنطبق على حالتها.

  • هناك حالات تؤدي إلى نزف طمثي غزير، يمكن أن يؤدي إلى خسارة كمية كبيرة من الدم. ويمكن أن يحدث أيضاً مع الدورة الشهرية مغص شديد وشعور بالاضطراب في البطن.
  • إن الأورام الحميده في الطبقة العضلية من الرحم، والتي تعرف باسم الأورام الليفية، يمكن أن تسبب نزيفاً شديداً. يمكن أن تكبر هذه الأورام وتسبب مغصاً وألماً وضغطاً على الأعضاء المجاورة.
  • يمكن أيضاً أن تصاب بطانة الرحم، إضافة إلى المبيضين، بالسرطان.
  • يمكن أن ترتخي الأربطة التي تثبت الرحم في مكانه (ارتخاء حوضي) ما يؤدي إلى انزلاق الرحم في المهبل. وهذا ما يسمى هبوط الرحم.
  • يمكن لبطانة الرحم أن تنمو بشكل غير طبيعي في جوف البطن. تعرف هذه الحالة باسم الانتباذ البطاني الرحمي، ويمكن أن تسبب تندباً وألماً خلال الجماع أو عند التغوط. كما يمكن أن يتسبب الانتباذ البطاني الرحمي بحدوث نزيف في البطن.
  • الاعتلال العضلي الغدي حالة تتغلغل فيها بطانة الرحم في الطبقة العضلية من الرحم. تسبب هذه الحالة ألماً ومغصاً ونزفاً غير طبيعي.
  • يمكن أن تمتد العدوى التي تصيب الرحم أو قناتي فالوب إلى جوف الحوض مؤدية إلى حالة تسمى الداء الالتهابي الحوضي وهذه العدوى تنقل عادة بالممارسة الجنسية. وقد يسبب هذا الداء ألماً شديداً.

العلاجات البديلة عن استئصال الرحم

يمكن أن يلجأ الطبيب إلى بعض العلاجات البديلة قبل أن يوصي باستئصال الرحم، وذلك حسب الحالة الصحية للمريضة.

هناك حالات مرضية يمكن أن تستجيب للعلاج بالهرمونات. من هذه الحالات النزف الطمثي الغزير والانتباذ البطاني الرحمي. وهناك حالات تتحسن بعد سن اليأس.ولكن هناك حالات مثل سرطان عنق الرحم أو سرطان بطانة الرحم يكون استئصال الرحم هو العلاج الأمثل لها.

عملية استئصال الرحم

  1. هدف استئصال الرحم هو التخلص من الرحم. وأحياناً قد يضيف الطبيب إلى استئصال الرحم استئصال أحد المبيضين أو كليهما مع قناتي فالوب أيضاً. وهذا ما يسمى استئصال الرحم والمبيضين والبوقين.
  2. يمكن أن تتم عملية استئصال الرحم من خلال جدار البطن، وتعرف عند ذلك باسم استئصال الرحم عن طريق البطن.
  3. ويمكن أن يتم استئصال الرحم من خلال المهبل ويعرف عند ذلك باسم استئصال الرحم عن طريق المهبل.

 

الخلاصة

إن عملية استئصال الرحم جراحة آمنة جداً وناجحة. ويمكن أن تكون حلاً جيداً لكثير من الحالات المرضية الخطيرة التي تصيب الأعضاء التناسلية للمرأة وتسبب الألم والنزف.

شاهد أيضاً

عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها

نبذة عن عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها يشير مصطلح  الثلث الأول من ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *