الرئيسية » الحمل والولادة » عملية الولادة القيصرية

عملية الولادة القيصرية

نبذة عن المرض وتعريفة:

معنا اليوم أحدي أهم العمليات التي تهتم بها المرأة وهي عملية الولادة القيصرية حيث تهتم المرأة بكل ما يدور حول هذا الموضوع لما أنتشر في ايامنا هذا كثرة العمليات القيصرية في المستشفيات و العيادات مما يوضح أن المرأة في هذه الأيام غير قادرة علي تحمل الولادة الطبيعية وتستسهل الولادة القيصرية وتفضلها وتعتبرها أسهل الطرق واسرعها

  • الولادة القيصرية هي عملية جراحية لتوليد المرأة. يتم استخراج الطفل عبر جدار بطن الأم. ويتم إجراء معظم القيصريات عندما تحدث مشاكل غير متوقعة أثناء الولادة. ومن هذه المشاكل:
  1.  مشاكل صحية عند الأم
  2.  وضعية الطفل
  3. عدم وجود فسحة كافية لمرور الطفل عبر المهبل
  4. علامات تدل على سوء حالة الطفل
  5. إن القيصرية إجراء مألوف عند النساء اللواتي يحملن أكثر من طفل (الحمل بتوائم)
  • رغم أن هذه العملية آمنة نسبياً للأم والطفل، إلا أنها تظل عملاً جراحياً كبيراً له مخاطره. كما أن الشفاء يستغرق زمناً أطول من زمن الشفاء بعد الولادة الطبيعية. وقد يشكل خط الجراحة منطقة ضعف في جدار الرحم بعد الشفاء مما قد يسبب متاعب إذا أرادت المرأة أن تلد ولادة طبيعية في مرة قادمة. ولكن أكثر من نصف النساء اللواتي يخضعن لعمليات قيصرية يستطعن الولادة بشكل طبيعي في المرات التالية
  • عملية الولادة  القيصرية هي توليد الجنين جراحياً من خلال شق البطن. وتلد ملايين النساء في العالم عن طريق العملية القيصرية. إذا نصح الطبيب مريضته بإجراء عملية قيصرية، فإن اتخاذ القرار حول إجرائها أو عدم إجرائها تساهم فيه المريضة نفسها أيضاً

 

تشريح الجهاز التناسلي للمرأة

من أجل فهم المخاض، من المهم معرفة الأعضاء التناسلية أو أعضاء التكاثر والإنجاب عند المرأة. تقع هذه الأعضاء في الحوض، بين المثانة والمستقيم.

الأعضاء التناسلية للمرأة تشمل:

  1. المهبل
  2. عنق الرحم
  3. الرحم
  4. قناتا فالوب أو البوقان
  5. المبيضان
  • حين يطلق المبيض بيضة منه، فإنها تنزل إلى الرحم عبر قناة فالوب. ويمكن أن تتلقح البيضة خلال نزولها فتصبح بيضة مخصبة. إذا حملت المرأة فإن الجنين يبقى في الرحم حتى الولادة. فالرحم يتمتع بقدرة كبيرة على التمدد.  عنق الرحم هو القسم السفلي من الرحم. وينفتح عنق الرحم على المهبل الذي ينفتح على الخارج بين الإحليل (فتحة المثانة) والمستقيم.

 تعريف الحمل

  • خلال الحمل يكون الجنين في سائل خاص يدعى السائل الأمنيوسي. يكون الجنين والسائل الأمنيوسي في جيب يدعى “الكيس الأمنيوسي” داخل الرحم.
  • يتغذى الجنين من المشيمة. والمشيمة عضو يقع بين الكيس الأمنيوسي والرحم، وتنمو المشيمة مع نمو الطفل خلال فترة الحمل.
  • ينقل دم الأم الأكسجين والمواد الغذائية إلى دم الجنين عن طريق المشيمة. كما يقوم بطرح النفايات من دم الجنين عبر المشيمة.
  • يصل دم الجنين إلى المشيمة عبر الحبل السري. إن دم الأم لا يدخل إلى جسم الجنين.
  • حين يقترب موعد الولادة، يتدلى رأس الجنين إلى الأسفل في حوض الأم مما يجعل بطن الأم يبدو أصغر قليلاً مما كان عليه من قبل. وهذا ما يسمى التخفف

 

أسباب الولادة القيصرية

يجري الطبيب العملية القيصرية إذا رأى أنها أكثر أماناً للأم أو الجنين من الولادة المهبلية العادية. يتم إجراء معظم العمليات القيصرية عندما تحدث مشاكل غير متوقعة خلال الولادة العادية.

أكثر الأسباب شيوعاً لإجراء القيصرية هي:

  1. الجنين لا يتحمل المخاض
  2. الجنين في وضعية غير صحيحة
  3. لا يوجد متسع كاف لمرور الجنين من المهبل
  4. عدم توسع عنق الرحم بشكل كامل
  5. وجود حالات طبية طارئة

 

إجراء العملية القيصرية

  • تجرى العملية القيصرية في غرفة العمليات. فإذا كانت السيدة الحامل في غرفة التوليد حين يستدعي الأمر إجراء القيصرية فإنها تنقل إلى غرفة العمليات.
  • يقوم طبيب التخدير بتخدير السيدة الحامل. وقد يستخدم التخدير الموضعي، ولكنه قد يستخدم أيضاً التخدير العام أحيانا إذا استدعت حالة المريضة ذلكً. في التخدير العام تكون السيدة الحامل نائمة ولا تستطيع أن ترى الجراحة أو تشعر بها ولا تسمع أو تتذكر شيئاً.
  • بعد التخدير يجري الطبيب شقين. إذ يجري الشق الأول عبر الجلد وجدار البطن، ويجري الشق الثاني عبر الرحم.
  • يكون طول شق جدار البطن حوالي 6 سم. ويقطع الشق الجلد والشحم والعضلات، لكنه لا يقطع الصفاق أو البريتوان، والصفاق هو الغشاء الذي يحيط بالأمعاء وأعضاء الهضم الأخرى. يمكن أن يكون هذا الشق رأسياً أو أفقياً.
  1. إذا كان الشق أفقياً فإنه يدعى بالشق البيكيني. وهو يجرى أسفل البطن قرب خط شعر العانة. ويستخدم الشق البيكيني في معظم العمليات القيصرية لأنه يندمل بشكل جيد ولا يسبب إزعاجاً للأم بعد الجراحة.
  2. أما الشق الرأسي تحت السرة تماماً ويصل إلى فوق عظم العانة. يلجأ الطبيب إلى الشق الرأسي حين يحتاج شقاً كبيراً لإخراج الجنين بسرعة. إن الطبيب هو من يقرر نوع الشق
  • بعد إجراء شق البطن يقوم الطبيب بشق الرحم. هناك عوامل عديدة تحدد نوع شق الرحم، منها وضعية الجنين ومدى الحاجة إلى سرعة الولادة. إن الأنواع الثلاثة الشائعة للشق الرحمي هي:
  1. الشق الأفقي المنخفض
  2. الشق الرأسي المرتفع
  3. الشق الرأسي المنخفض
  • الشق الذي يشيع انتشاره أكثر من غيره هو الشق الأفقي المنخفض. ويجرى الشق الأفقي المنخفض في الجزء الأسفل من الرحم. ويسبب هذا الشق نزفاً أقل من نزف الشق المرتفع. كما أن الشق الأفقي المنخفض يشكل ندبة قوية مما يقلل من مخاطر انفتاح الشق إذا تكررت ولادات المرأة

 

  • بعد إخراج الجنين من الرحم، يمسك الطبيب الحبل السري بملقط ثم يقطعه.
    1. في الوقت الذي تقوم فيه الممرضات بتنظيف الوليد، يقوم الطبيب بإزالة المشيمة من الرحم.
    2. أخيراً، يغلق الطبيب الشقين. فيخيط شق الرحم بخيوط قابلة للانحلال، دون أن تكون هناك حاجة إلى إزالتها. ويخيط الشق الخارجي بغرزات قابلة للانحلال أو يضع مشابك ليزيلها في وقت لاحق

 

بعد الولادة القيصرية

  • تبقى السيدة الحامل في المستشفى بعد القيصرية من ثلاثة أيام إلى خمسة
  • بعد القيصرية قد تحتاج السيدة الحامل إلى دواء مسكن لبضعة أيام. وتشعر أيضاً بالضعف والتعب. ومن المفيد لها أن تمشي. فالمشي يساعد في منع تخثر الدم في أوردة الطرفين السفليين والحوض. كما يمنع تجمع السائل في الرئتين.

 

شاهد أيضاً

عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها

نبذة عن عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها يشير مصطلح  الثلث الأول من ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *