غسيل الكلية

نبذة عن المرض وتعريفه:0001

  • مما لا شك فيه أنهعندما تكون الكلى سليمة فأنها تقوم بتنظيف الدم كما تقوم بإنتاج الهرمونات التي تحافظ على العظام قوية، وعلى الدم معافى. أما عندما تفشل الكلى في أداء عملها، حينئذ يجب الحصول على علاج ليحل محل العمل الذي كانت تقوم به الكلى، فتستدعي الحاجة إلى علاج يعرف باسم غسل الكلى، إلا في حال إجراء عملية زرع الكلى.
  • هناك نوعان رئيسيان من غسل الكلى: الأول هو الديال الدموي أو غسل الكلى الدموي، والثاني هو غسل الكلى البريتواني (الصفاقي). يقوم كلا النوعين بتصفية الدم لتخليص الجسم من الفضلات الضارة والملح الزائد والماء.
  • يقوم الديال الدموي أو غسل الكلى الدموي بهذه العملية عبر جهاز، بينما يستخدم غسل الكلى البريتواني (الصفاقي) بطانة البطن، والتي تسمى بالغشاء البريتواني، لتصفية الدم. توجد مخاطر وفوائد لكل من النوعين.
  • يتطلب النوعان اتباع نظام غذائي خاص. يمكن أن يساعد الطبيب في تحديد النوع الأفضل من غسل الكلى للمريض.من خلال الاطلاع على خيارات العلاج، يمكن العمل مع فريق الرعاية الصحية للحصول على أفضل نتائج ممكنة.

غسل الكلى

  • عندما تفشل الكلى في أداء عملها، يحصل ما يلي:
  1.     تتراكم الفضلات الضارة في الجسم.
  2.     يمكن أن يرتفع ضغط الدم.
  3.     يمكن أن يحتفظ الجسم بالسوائل الزائدة، وأن يمتنع عن إنتاج ما يكفي من كريات الدم الحمراء.

 

  • عند حدوث ذلك، تستدعي الحاجة الحصول على علاج ليحل محل عمل الكلى التي فشلت في أداء عملها.
  • يعمل غسل الكلى عمل الكلى عن طريق إزالة الفضلات الضارة والسوائل الزائدة في الدم. ويساعد هذا الأمر على التحكم بضغط الدم، والمحافظة على التوازن الصحيح للمواد الكيميائية، كالبوتاسيوم والصوديوم، في الجسم.
  • هناك نوعان رئيسيان من غسل الكلى: الأول هو الديال الدموي أو غسل الكلى الدموي، والثاني هو غسل الكلى البريتواني (الصفاقي). الديال الدموي أو غسل الكلى الدموي هو الأسلوب الأكثر شيوعا الذي يستخدم في معالجة الفشل الكلوي المتقدم والدائم. يستخدم الديال الدموي أو غسل الكلى الدموي جهازا يقوم بما يلي:
  1.     تنظيف الدم من الفضلات عبر ضخه إلى الجهاز، ومن ثم إعادته إلى الجسم.
  2.     ضخ الدم ومراقبة تدفقه حرصا على السلامة.
  3.     مراقبة ضغط الدم ومعدل إزالة السوائل من الجسم.
  • خلال الديال الدموي أو غسل الكلى الدموي، يسمح للدم بالتدفق إلى جهاز خاص، بمعدل بضع ميليلترات في كل مرة، وذلك عبر مصفاة أو مرشحة خاصة تزيل الفضلات والسوائل الزائدة، ثم تعيد الدم النظيف إلى الجسم.
  • يستخدم غسل الكلى البريتواني (الصفاقي) قثطارا يوضع في تجويف البطن ومحلولا سائلا لبدلا من جهاز لتنظيف الدم. وتسمى بطانة تجويف البطن بالصفاق أو البريتوان. حيث تقوم أوعية دموية صغيرة في الصفاق بتنظيف الدم بمساعدة محلول غسل الكلى.
  • يحتوي محلول غسل الكلى على نوع من السكر يسمى بالدكستروز. يسحب الدكستروز الفضلات من الدم إلى تجويف البطن، فتخرج الفضلات من الجسم عبر القثطار عندما يسيل المحلول المستخدم من البطن إلى الخارج. يختار بعص الناس غسل الكلى البريتواني (الصفاقي)، لأنه يمكنهم من علاج أنفسهم. كما أنه ذو قيود أقل من الأشكال الأخرى من غسل الكلى.

مضاعفات غسل الكلى والفشل الكلوي1291036741-300x186

  • يواجه المرء مشاكل متنوعة عندما تتوقف الكلى عن العمل، وذلك لأنه لا يقتصر عمل الكلى على إزالة الفضلات فقط، بل تنتج الهرمونات وتوازن المواد الكيميائية في نظام جسم الإنسان أيضا. تشمل بعض الحالات الشائعة التي يسببها الفشل الكلوي ما يلي:
  1.     مشاكل العظام.
  2.     تعب شديد.
  3.     حكة جلدية.
  4.     مشاكل في المفاصل.
  5.     تململ الساقين.
  • فقر الدم هو حالة من الحالات الشائعة المتعلقة بالفشل الكلوي أيضا، حيث يكون عدد كريات الدم الحمراء منخفضا، مما يؤدي إلى الشعور بالتعب بسهولة.
  • تنتج الكلى هرمونا يسمى الإريثروبويتين عادة، وهو يحفز نقي العظام على إنتاج كريات الدم الحمراء. لا تنتج الكلى المتضررة ما يكفي من الإريثروبويتين، لذا يجري تكوين كميات أقل من كريات الدم الحمراء.
  • يعاني معظم الذين يتلقون علاجا بالديال الدموي أو غسل الكلى الدموي من حكة جلدية. وتكون الحكة أسوأ في أثناء أو بعد العلاج مباشرة عادة، وذلك نتيجة وجود الفضلات في مجرى الدم التي لا يمكن إزالتها من الدم.
  • يواجه الكثير من الذين يتلقون غسل الكلى مشاكل في النوم ليلا بسبب الشعور بألم أو إزعاج أو عصبية أو تململ في الساقين. ويمكن أن تشمل أسباب تململ الساقين الضرر العصبي أو خلل التوازن الكيميائي. إذا تعدت مدة العلاج بغسل الكلى خمس سنوات، تظهر حالة شائعة أخرى، وهي حالة ما يسمى الداء النشواني المتعلق بغسل الكلى.
  • تتطور هذه الحالة عندما تستقر البروتينات الموجودة في الدم على المفاصل والأوتار، الأمر الذي يسبب الألم والتصلب ووجود السوائل في المفاصل.

التكيف مع غسل الكلى

  • يمكن أن يكون التكيف مع غسل الكلى أمرا صعبا، حيث يتطلب النوعان من غسل الكلى تعديلات في حياة المريض.
  • إحدى التعديلات الكبرى التي يجب القيام بها، عندما يبدأ العلاج بالديال الدموي أو غسل الكلى الدموي، هي اتباع جدول زمني دقيق، حيث يقصد معظم المرضى مركز غسل الكلى ثلاث مرات في الأسبوع لمدة ثلاث إلى خمس ساعات في كل زيارة.
  • يشرح مركز غسل الكلى للمريض الخيارات المتاحة لتحديد مواعيد العلاج المنتظمة. تقوم بعض المراكز بتعليم الناس كيفية أداء الديال الدموي أو غسل الكلى الدموي الخاص بهم في المنزل. ك
  • ينبغي الحفاظ على جدول منتظم في الحصول على علاج غسل الكلى المنزلي بنفس المقدار المتبع في وحدة غسل الكلى.
  • يتطلب غسل الكلى البريتواني (الصفاقي) جدولا زمنيا محددا أيضا، بالرغم من أنه لا يستغرق وقتا طويلا، كالديال الدموي أو غسل الكلى الدموي.
  • يمكن متابعة الأنشطة بشكل طبيعي خلال الوقت الذي يبقى فيه محلول غسل الكلى في الجسم. ولكن يجب أن يتذكر المريض إجراء التبديلات بالقدر الذي حددته الجهة التي تقدم الرعاية.
  • في أفضل الحالات يمكن أن يكون من الصعب التكيف مع تأثيرات الفشل الكلوي، ومع الوقت الذي يمضيه المريض في غسل الكلى، ؛ فبالإضافة إلى “الوقت الضائع” يمكن أن يكون لدى المريض طاقة أقل. من الممكن أن يحتاج المريض إلى إجراء تغييرات في الحياة العملية أو المنزلية، مثل التخلي عن بعض الأنشطة والمسؤوليات. ويمكن أن يكون من الصعب على المريض وعلى عائلته تقبل هذا الواقع الجديد

شاهد أيضاً

تنظير الحالب مع تفتيت الحصيات بأشعة الليزر

نبذة عن تنظير الحالب مع تفتيت الحصيات بأشعة الليزر تعد الإصابة بالحصيات الكلوية حالة واسعة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *