الرئيسية » الحمل والولادة » مبيد النطاف و التعقيم “من طرق منع الحمل”

مبيد النطاف و التعقيم “من طرق منع الحمل”

مبيد النطاف و التعقيم “من طرق منع الحمل”08

  • من المتعارف عليه ان مبيدات النطاف تعد شكلا من أشكال وسائل منع الحمل. ويمكن شراء مبيد النطاف من الصيدليات من غير وصفة طبية. تبلغ نسبة الفشل عند استخدام مبيدات النطاف ثمانية عشرة بالمائة عند استخدامها على نحو صحيح.
  • هذه النسبة يمكن أن ترتفع لتبلغ تسعة وعشرين بالمائة في حالة الاستخدام غير الصحيح. تتوفر مبيدات النطاف بأشكال متعددة:
  1.     كريم (رهيم).
  2.     رقائق.
  3.     رغوة.
  4.     هلام.
  5.     تحاميل.
  6.     أقراص.
  • يوضع مبيد النطاف في المهبل قبل ساعة واحدة على الأكثر من الجماع. وفي حال استخدام الرقاقات أو التحاميل أو الأقراص، فلابد من الانتظار ربع ساعة على الأقل قبل الجماع، وذلك ريثما تنحل المادة وتصبح فعالة.
  • لا يجوز غسل المهبل مدة ست أو ثماني ساعات بعد الجماع في حالة استخدام مبيد النطاف، وذلك لمنع وقوع الحمل. كما يجب استخدام كمية جديدة من مبيد النطاف عند كل جماع.
  • يعمل مبيد النطاف بشكل أفضل عند استخدامه مع أحد موانع الحمل الحائلة، كالواقي الذكري والغشاء الأنثوي وقلنسوة عنق الرحم، وذلك لأنه يصبح أكثر فعالية في هذه الحالة. وهناك أنواع من مبيد النطاف تصنع بشكل خاص لاستخدامها مع الغشاء الأنثوي وقلنسوة عنق الرحم.
  • يجب قراءة ما هو مسجل على غلاف العبوة للتأكد من الحصول على الشيء المطلوب بالضبط. تحوي مبيدات النطاف مواد كيميائية تقتل خلايا النطاف. وتحوي بعض مبيدات النطاف مادة نونوكسينول-9 التي تهيج أنسجة المهبل، إضافة إلى قتل النطاف. إن هذا التهيج يساعد فيروس الأيدز في الدخول إلى الجسم بسهولة أكبر، وقد يزيد من احتمال الإصابة بالإيدز من زوج مصاب به.
  • هناك نساء يتحسسن من مادة نونوكسينول-9، وقد يحتجن إلى استخدام مبيد نطاف لا يحوي هذه المادة. ومن الممكن أن تؤدي أدوية العدوى المهبلية الخميرية إلى تقليل فعالية مبيدات النطاف. كما أن مبيدات النطاف لا تحمي من الأمراض المنقولة جنسيا، بل يمكن أن تزيد من مخاطر الإصابة بعدوى المسالك البولية.

التعقيم

  • إن وسائل منع الحمل الدائمة مخصصة للأشخاص الواثقين من أنهم لا يريدون الإنجاب أبدا، أو من أنهم ليسوا راغبين في إنجاب مزيد من الأطفال في المستقبل.
  • تعد هذه الوسائل من الوسائل الحائلة، لأنها تقوم على منع اللقاء بين البيوض والنطاف. يجري عند المرأة قطع البوقين أو إحداث ندبات فيهما على نحو يمنع مرور البيضة في طريقها إلى الرحم. أما لدى الرجل، فيجري منع النطاف من الوصول إلى الحويصلين المنويين في الجهاز الإنجابي الذكري. وهذا ما يجعل السائل المنوي الذي يقذفه الرجل في أثناء الجماع خاليا من النطاف.
  • تعد طريقة من الطرق غير الجراحية المستخدمة من أجل المنع الدائم للحمل لدى المرأة. وهي تعتمد على استخدام أنبوب رقيق لإدخال جهاز صغير على شكل نابض في كل بوق من البوقين، وذلك عبر المهبل، ثم الرحم هذا ما يسبب تشكل ندبة أو نسيج ندبي في البوقين حول هذين الجهازين، مما يسد البوقين، ويمنع التقاء البيوض بالنطاف.
  • يمكن أن يستغرق تشكل النسيج الندبي ثلاثة أشهر. وهذا ما يعني ضرورة استخدام شكل آخر من أشكال منع الحمل خلال هذه الفترة. وبعد ذلك، لابد من مراجعة الطبيب للتأكد من تشكل النسيج الندبي بشكل كامل يضمن سد البوقين تماما.
  • يمكن أيضا استخدام الجراحة لمنع الحمل منعا دائما. تستخدم الجراحة لدى المرأة من أجل إغلاق البوقين. وقد يجري قطع البوقين أو ربطهما أو سدهما. وهذا ما يمنع البيوض من الهبوط عبر البوقين، مما يعني منع تخصيبها. أما عند الرجال، فمن الممكن استخدام الجراحة لقطع القناة التي تنقل النطاف الذي تصنعه الخصيتان إلى الحويصلين المنويين.
  • يواصل الرجل إنتاج السائل المنوي في هذه الحالة، لكنه يكون خاليا من النطاف. تعرف هذه الجراحة باسم “استئصال الأسهر”. يمكن أن يستمر وجود النطاف في المني مدة ثلاثة أشهر بعد عملية استئصال الأسهر. وخلال هذه المدة، يكون استخدام وسيلة أخرى لمنع الحمل أمرا ضروريا.
  • يجرى تحليل بسيط للمني عادة من أجل التأكد من خلوه من النطاف بعد انقضاء الأشهر الثلاثة. كما هو الحال في أي نوع من الجراحة، فإن الجراحة الهادفة إلى منع الحمل تحمل مخاطر وآثارا جانبية محتملة بالنسبة للرجل والمرأة. ولذلك، يجب سؤال الطبيب عن المخاطر والآثار الجانبية إذا أوصى بإجراء الجراحة.

شاهد أيضاً

عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها

نبذة عن عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها يشير مصطلح  الثلث الأول من ...