الرئيسية » الحمل والولادة » متلازمة الجنين الكحولي

متلازمة الجنين الكحولي

نبذة عن المرض وتعريفه:

  • من الممكن أن يكون الكحول مؤذيا للطفل في أي مرحلة من مراحل الحمل. ومن الممكن أيضا أن يؤدي إلى إلحاق الأذى به حتى قبل أن تعرف المرأة أنها حامل.
  • تناول الأم الكحول خلال حملها يمكن أن يسبب للجنين مجموعة من الحالات الصحية التي تدعى باسم \” طيف اضطرابات الجنين الكحولي\”. وقد تسبب هذه الاضطرابات مشكلات جسدية وسلوكية للطفل.
  • يكون لهذه المشكلات أثر سلبي على:
  1. التعلم والتذكر.
  2. الفهم والقدرة على تنفيذ التعليمات.
  3. ضبط العواطف والمشاعر.
  4. التواصل والاختلاط الاجتماعي.
  5. مهارات الحياة اليومية، كالأكل والاستحمام.
  • متلازمة الجنين الكحولي هي من بين أخطر أنواع “اضطرابات طيف الجنين الكحولي”. ويكون لدى الأشخاص المصابين بهذه المتلازمة خلل أو شذوذ في ملامح الوجه، وهذا ما قد يتضمن عينين صغيرتين في محجر واسع جدا، بالإضافة إلى مشكلات نمو وشذوذات في الجهاز العصبي.
  • تستمر طيف اضطرابات الجنين الكحولي طوال حياة المريض. ولا يوجد شفاء لها. لكن المعالجة يمكن أن تكون مفيدة. وهي تشتمل على تناول أدوية من أجل تخفيف بعض الأعراض، بالإضافة إلى المعالجة السلوكية. ولا توجد معالجة واحدة تناسب الأطفال المصابين بهذه المتلازمة جميعا.

الحمل والكحول

  • تقع الأعضاء الإنجابية الأنثوية في منطقة الحوض بين المثانة والمستقيم. وهي تشتمل على ما يلي:
  1.     المبيضان.
  2.     البوقان.
  3.     الرحم.
  4.     عنق الرحم.
  5.     المهبل.
  • عندما تحبل المرأة، فإن الجنين يظل في الرحم حتى الولادة. إن الرحم قادر على التمدد كثيرا. خلال الحمل، يكون الطفل موجودا ضمن سائل خاص يدعى باسم “السائل الأمينوسي”.
  • يوجد الطفل والسائل الأمينوسي معا ضمن كيس يدعى باسم “الكيس الأمينوسي”، أو السلوي، في داخل الرحم. يتلقى الطفل الغذاء من المشيمة. والمشيمة هي عضو موجود بين الكيس الأمينوسي والرحم. وهي تنمو مع نمو الجنين خلال مرحلة الحمل.
  • يوفر دم الأم الأكسجين والمواد المغذية للطفل عن طريق المشيمة. كما يقوم دم الأم بإزالة الفضلات من دم الجنين عن طريق المشيمة أيضا. إذا تناولت الأم الكحول خلال حملها، فإن الكحول يدخل ضمن مجرى الدم. وهو يصل إلى الجنين عن طريق المشيمة.
  • يقوم جسم الجنين باستقلاب الكحول على نحو بطيء، بالمقارنة مع استقلابه لدى البالغين. ولهذا السبب فإن سوية الكحول في دم الجنين سوف تكون أعلى من سويته في دم الأم.
  • إن الكحول يعيق إيصال الأوكسجين والمواد المغذية إلى نسج الجنين وأعضائه، بما في ذلك دماغ الجنين. يمكن أن يؤدي تناول الكحول خلال الحمل إلى ما يلي:
  1.     الإجهاض، أو موت الجنين قبل الأسبوع العشرين من الحمل.
  2.     ولادة طفل ميت، أو موت الجنين بعد الأسبوع العشرين من الحمل.
  3.     اضطرابات طيف الجنين الكحولي.
  • تعد متلازمة الجنين الكحولي النوع الأكثر خطورة من أنواع طيف اضطرابات الجنين الكحولي. لا توجد كمية من الكحول يمكن اعتبارها آمنة خلال الحمل. وكلما ازداد تناول الأم للكحول خلال حملها، ازداد الخطر الواقع على الجنين.
  • لا يجوز أن تتناول المرأة الكحول إذا كانت تريد الحمل. إن دماغ الطفل، وقلبه، وتقاطيع وجهه، وعظامه، وأوعيته الدموية، تبدأ في التشكل في الأسابيع الأولى من الحمل، أي قبل أن تعرف الأم أنها حامل.
  • يجب التوقف عن تناول الكحول فور معرفة الأم أنها حامل، أو فور شكها في ذلك. ومن الضروري أيضا أن تقرر الأم التوقف عن تناول الكحول مهما بلغ عمر حملها. لكن التوقف المبكر هو الأفضل دائما من أجل الطفل.
  • إذا كانت لدى الأم مشكلة كحولية، فإن عليها أن تلتمس المساعدة قبل أن تحمل. ويستطيع الطبيب أن يحدد مستوى الاعتماد على الكحول لدى الأم، وأن يضع لها خطة المعالجة المناسبة.

الأعراض

  • إن متلازمة الجنين الكحولي ليست عيبا ولاديا وحيدا، بل إن هناك مجموعة من المشكلات المرتبطة بها. وتتنوع المشكلات الناتجة عن متلازمة الجنين الكحولي من طفل لآخر. لكن هذه المشكلات غير قابلة للإصلاح وهذا يعني أنها غير قابلة للشفاء.
  • متلازمة الجنين الكحولي سبب شائع من أسباب التأخر العقلي وصعوبات التعلم. لكن شدة المشكلات العقلية تختلف من حالة لأخرى. قد تشتمل علامات متلازمة الجنين الكحولي على تشوه في شكل الوجه. وهذا ما يشتمل على ما يلي:
  1.     صغر العينين.
  2.     شفة علوية رقيقة.
  3.     أنف قصير منقلب إلى الأعلى.
  4.     سطح جلدي أملس بين الأنف والشفة العليا.

من الأعراض الأخرى لمتلازمة الجنين الكحولي:

  1.     تشوهات في المفاصل والأطراف والأصابع.
  2.     بطء النمو الجسدي قبل الولادة وبعدها.
  3.     صعوبات في الرؤية، أو مشكلات في السمع.
  4.     صغر محيط الرأس وصغر حجم الدماغ.
  5.     سوء التناسق في الحركة.
  6.     عيوب قلبية.

من الممكن أيضا أن تسبب متلازمة الجنين الكحولي سلوكا غير طبيعي:

  1.     بطء الانتباه.
  2.     فرط النشاط.
  3.     ضعف التحكم في ردود الفعل.
  4.     عصبية شديدة.
  5.     قلق.

المعالجة

  • لا توجد معالجة محددة قادرة على شفاء متلازمة الجنين الكحولي. وتستمر التشوهات العقلية والجسدية مدى الحياة عادة. إذا ولدت المرأة طفلا مصابا بمتلازمة الجنين الكحولي، فقد تستفيد من الاستشارة الطبية المتعلقة بسوء استخدام الكحول.
  • هناك برامج للمعالجة يمكن أن تساعد في التغلب على إساءة استخدام الكحول أيضا. لابد من رعاية خاصة للأطفال المصابين بمتلازمة الجنين الكحولي. وقد تشتمل المشكلات على ما يلي:
  1.     فرط الحساسية للمهيجات.
  2.     مشكلات في المص.
  3.     مشكلات تطورية أو نمائية.
  • إذا ظهر الانزعاج على الطفل فإن على الأم أن تحاول تهدئته في غرفة مظلمة هادئة. على الأم أن تتجنب اصطحاب طفلها إلى أماكن شديدة الازدحام أو الضجيج. وهذا ما يشمل مراكز التسوق ومتاجر البقالة.
  • عندما تقوم الأم بإلباس طفلها، فإن عليها أن تتجنب الملابس التي تحمل لصاقات أو التي فيها درزات خياطة يمكن أن تزعج جلد الطفل. إن هذه الأشياء يمكن أن تهيج الطفل وتجعله شديد البكاء.
  • يجب الانتباه إلى أن الطفل يمكن أن يرفض تناول بعض أنواع الأغذية. وقد ينزعج من أي لمسة. كما يمكن أيضا ألا يستجيب جيدا لدرجات الحرارة المرتفعة أو المنخفضة.
  •   يمكن أن تكون العيوب القلبية الناتجة عن متلازمة الجنين الكحولي في حاجة إلى جراحة. قد تتوفر في المدرسة خدمات خاصة تساعد في التغلب على مشكلات التعلم. وغالبا ما يستفيد أهل الطفل من المشورة من أجل مساعدتهم في تجاوز مشكلات الطفل السلوكية أيضا.
  • يتسم كثير من الأطفال المصابين بمتلازمة الجنين الكحولي بالضعف. وهذا ما يعني وجوب الحرص والانتباه حتى لا يستغل الأطفال الآخرين هذه النقطة.
  • يعد المنزل المستقر العطوف أمرا شديد الأهمية من أجل حماية الطفل المصاب بمتلازمة الجنين الكحولي.
  • يجب تعليم الطفل مهارات الحياة اليومية. وعلى الأهل أن يحرصوا على حسن اختيار من يرعى الطفل في غيابهم. وذلك لأن الطفل المصاب بمتلازمة الجنين الكحولي يمكن أن تكون لديه سلوكيات يصعب التعامل معها.

شاهد أيضاً

عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها

نبذة عن عناية الحامل بنفسها خلال الثلث الأول من حملها يشير مصطلح  الثلث الأول من ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *