الرئيسية » الكلى والمسالك البولية » مشاكل الكلية عند مرضى السكري

مشاكل الكلية عند مرضى السكري

نبذة عن مشاكل الكلية عند مرضى السكري003

  • من المتعارف عليه أنه إذا كان المرء مصابا بمرض السكري، فإن مستويات السكر في الدم تكون مرتفعة. ومع مرور الوقت فيمكن أن يؤدي هذا إلى الإضرار بالكليتين.
  • الكليتان هما المصفاتان اللتان تنظفان الدم فإذا أصيبتا بالأذى، فإن السوائل والفضلات تتراكم في الجسم بدلا من طرحها إلى الخارج.
  • يدعى الضرر الذي يصيب الكليتين بسبب مرض السكري باسم “اعتلال الكلية السكري”. وهو يبدأ قبل زمن طويل من بدء ظهور الأعراض. ومن أولى علاماته ظهور كميات صغيرة من البروتين في البول. ويمكن لفحص البول أن يكشف عن وجود هذا البروتين.
  • أن فحص البول قادر أيضا على تحديد مدى جودة عمل الكليتين. إذا استمر الضرر الموجود في الكليتين، فإنهما تصابان بالفشل. والواقع أن مرض السكري هو السبب الأكثر شيوعا للفشل الكلوي.
  • يصبح المريض المصاب بالفشل الكلوي في حاجة إلى غسل الكلى (الديال) أو إلى زرع الكلية. يستطيع المريض إبطاء الأذى الذي يصيب كليته ومنع تفاقمه. ويكون هذا عن طريق ضبط سكر الدم وضغط الدم، والحرص على تناول الأدوية، وعدم الإفراط في تناول البروتين.

مشكلات الكلية السكرية

  • إذا كان المريض مصابا بمرض السكري، فإن مستويات السكر في الدم تكون زائدة الارتفاع. ومع مرور الزمن، يمكن أن يؤدي هذا إلى إصابة الكليتين بالضرر. وتدعى حالة إصابة الكليتين بالضرر نتيجة مرض السكري باسم “اعتلال الكلية السكري”.
  • يؤدي مرض السكري إلى إضعاف الأوعية الدموية في الجسم. وتكون الأوعية الدموية في الكليتين صغيرة بحيث يمكن أن تصاب بالأذى بكل سهولة. يؤدي تأذي الأوعية الدموية في الكليتين إلى عدم قدرة الجسم على تصفية الدم وتنقيته على نحو سليم.
  • تتراكم السموم في الدم، في حين يمكن للمواد اللازمة للجسم أن تخرج مع البول. كما يحتفظ الجسم أيضا بكمية أكبر من الأملاح والسوائل. وهذا ما يؤدي إلى زيادة الوزن وإلى تورم الساقين والكاحلين والقدمين. إذا ظل اعتلال الكلية السكري من غير معالجة، فقد يتطور إلى حالة الفشل الكلوي. ويحدث هذا الفشل عندما تعجز الكليتان عن أداء وظائفهما.
  • من الممكن أن يكون الفشل الكلوي خطيرا على الحياة؛ فمن غير العمل السليم للكلية، لا يتمكن الجسم من إزالة السموم من الدم. إن زيادة مستويات هذه السموم يمكن أن تؤدي إلى موت المريض. وعلى نحو مماثل، فإن الفشل الكلوي يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع مستويات البوتاسيوم في الجسم.
  • تقوم الكليتان بإزالة البوتاسيوم من الجسم عادة؛ فإذا ازدادت سوية البوتاسيوم كثيرا في جسم المريض، فإن هذا يمكن أن يؤدي إلى الموت. يمكن تجنب الفشل الكلوي، أو تأخيره، من خلال الوقاية والمعالجة.

الأعراض

  • لا يبدأ ظهور أعراض المشكلات الكلوية عادة إلا بعد أن تتوقف الكليتان عن العمل تقريبا.
  • يعد تورم بعض أجزاء الجسم من العلامات الأولى التي تشير إلى وجود مرض كلوي.
  • تورم في الوجه والكاحلين والساقين، وفي مختلف أنحاء الجسم أيضا. ومن الممكن أن تؤدي زيادة السوائل هذه إلى قصر في النفس.
  • إن مرضى الفشل الكلوي يشعرون بالتعب والضعف الشديدين.
  • تكون قدرة المرضى وطاقتهم معدومتين تقريبا.

الوقاية

  • إن وقاية مريض السكري من الفشل الكلوي أفضل من معالجة هذا الفشل.
  • أن الضبط الجيد لمستوى الدم في السكر ولضغط الدم
  • تناول الطعام الصحي وممارسة التمارين الرياضية
  • من المهم أيضا أن يقلع المريض عن التدخين.
  • لابد أن يوصي الطبيب المريض باعتماد نظام غذائي خاص. إن بعض القيود التي يفرضها هذا النظام الغذائي مفيد في إبطاء الاعتلال الكلوي، وقد يستطيع إيقافه أيضا.
  • هناك أيضا أدوية متوفرة من أجل تقليل الضرر الذي يصيب الأوعية الدموية في الكليتين. ويجري تقليل هذا الضرر من خلال تخفيض ضغط الدم.

معالجة الفشل الكلوي

  • إذا تطور اعتلال الكلية السكري إلى فشل كلوي، فإن المعالجة الرئيسية هي غسل الكلى وغسل الكلى هو إجراء يحل محل العمل الطبيعي للكليتين.
  • هناك نوعان من غسل الكلى: الديال الدموي وىالديال الصفاقي. وتعمل كل طريقة من هاتين الطريقتين على نحو مختلف من أجل استخلاص السموم من الدم لأداء الوظيفة التي تقوم بها الكليتان عادة. تعتمد طريقة الديال الدموي على جعل الدم يمر عبر آلة الغسل. وتقوم هذه الآلة بإزالة السموم من الدم وتنظيم مستويات المواد الكيميائية الأساسية
  • تعتمد طريقة الديال الصفاقي على الصفاق، وهو البطانة التي تغلف التجويف البطني، وذلك من أجل تنقية الدم. يجري، عن طريق الجراحة، وضع أنبوب يدعى باسم قثطار، ضمن التجويف الصفاقي. وبعد ذلك يدخل عبر هذا الأنبوب محلول يدعى باسم “الديالة”.
  • يتفاعل محلول الديالة مع الدم الموجود ضمن التجويف البطني فيقوم بتنقية الدم من السموم وبتنظيفه، وذلك خلال عدة ساعات. وبعد ذلك يجري نزح المحلول إلى خارج الجسم بحيث يفرغ في كيس خاص.
  • يجري تكرار الدورة نفسها من جديد. حتى ينجح غسيل الكلى، فإن على المريض أن يتقيد بتعليمات غذائية صارمة. ولابد من استشارة الطبيب لمعرفة المزيد عن هذه التعليمات والقيود الغذائية.
  • من الممكن أن يكون زرع الكلية أمرا ناجحا في معالجة بعض حالات الفشل الكلوي. وللأسف، فإن الكلى المتوفرة لزرعها لدى مرضى الفشل الكلوي تظل قليلة. كما أن خيار زرع الكلية لا يكون خيارا جيدا بالنسبة لبعض المرضى. وهذا ما يزيد من أهمية محاولة الوقاية من اعتلال الكلية السكري أو تأخيره.

شاهد أيضاً

التغذية والداء السكري

يمكن أن يسأل مريض السكري نفسه عدة أسئلة عند تشخيص إصابته بمرض السكري حول التغذية ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *