الرئيسية » امراض النساء » هبوط الرحم

هبوط الرحم

0004

نبذة عن هبوط الرحم

  • يستقر الرحم في مكانه عادة بفعل عضلات ونسج وأربطة. ولكن يحدث التدلي عندما يصيب الضعف الشديد الأنسجة التي تدعم الرحم، بحيث لا يعود قادرا على البقاء في مكانه، فينزلق عن موضعه الطبيعي، مما قد يؤدي إلى:
  1.     الشعور بنزول شيء ما أو خروجه نحو المهبل.
  2.     إحساس مزعج بالامتلاء.
  3.     صعوبة في الجماع.
  4.     تسرب بعض البول عند السعال أو العطاس أو ممارسة التمارين (سلس الإجهاد ).

 

  • تصاب نصف النساء اللواتي ولدن أطفالا بدرجة ما من التدلي؛ ويزداد احتمال هذه الحالة مع تقدم المرأة بالعمر، لاسيما خلال سن اليأس. ولكن، تندر الحالة في اللواتي لم يلدن.كما يترافق تدلي الرحم مع السمنة ومع السعال المزمن

مراحل هبوط الرحم

  • يمكن أن يحدث تدلي الرحم على مراحل أو درجات:
  1.  تدلي الرحم من الدرجة الأولى : يهبط الرحم نحو المهبل لكن القسم السفلي منه (عنق الرحم ) يبقى داخل المهبل.
  2. تدلي الرحم من الدرجة الثانية : يخرج عنق الرحم من فتحة المهبل.
  3. تدلي الرحم من الدرجة الثالثة  : يصبح الرحم بكامله خارج المهبل (يطلق عليه هبوط الرحم ).

معالجة تدلي الرحم

  • قد لا تحتاج الحالات الخفيفة من تدلي الرحم إلى معالجة، حيث يوصى بدلا من ذلك ببعض التغيير في أسلوب الحياة، مثل إنقاص الوزن وتمارين تقوية قاع الحوض .
  • أما الحالات الأكثر شدة من التدلي فيمكن معالجتها بكفاءة باستعمال أداة او جهاز يدخل في المهبل، يدعى الفرزجة المهبلية  وهي تساعد على إبقاء الرحم في مكانه. وهناك عدة تقنيات جراحية مختلفة يمكن اللجوء إليها، حيث يمكن إدخال شبكة لدعم الرحم.وقد تحتاج النساء اللواتي خضعن سابقا لجراحة إلى جراحة جديدة لإصلاج جدران المهبل.

أعراض هبوط الرحم

  • لا تشكو بعض المصابات بتدلي الرحم من أية أعراض، ولا تكتشف الحالة إلا خلال فحص داخلي لسبب آخر.ولكن، تعاني معظم النساء المصابات بتدلي الرحم من الشعور بالامتلاء أو الجر أو الثقل في المهبل، ويترافق ذلك بألم أحيانا.
  • وقد يكون هناك إحساس بشيء ينزل في المهبل. وإذا كان التدلي شديدا، قد يبدو الرحم للعيان خارج المهبل.

أعراض أخرى شائعة

  1.     ألم أسفل الظهر.
  2.     صعوبة في التبول.
  3.     التهاب المثانة وهو عدوى تؤدي إلى رغبة ملحة ومتكررة للتبول.
  4.     صعوبة المشي.
  5.     صعوبة الجماع.

تعاني النساء المصابات بتدلي الرحم من سلس الإجهاد غالبا، حيث تمر كمية صغيرة من البول عندما يسعلن أو يعطسن أو يمارسن التمارين الرياضية.
وقد يكون لتدلي الرحم في بعض الأحيان تأثير هام في نوعية حياة المرأة وفي نظرتها إلى جسدها.

أسباب هبوط الرحم

  • هناك عوامل عدة يمكن أن تزيد من خطر تدلي الرحم، وهي تشتمل على:
  1.     العمر، فالتدلي يكون أكثر شيوعا مع تقدم العمر.
  2.     الولادة، لاسيما إذا كانت المرأة قد تعرضت لمخاض طويل أو ولدت بتوائم أو بطفل كبير الحجم.
  3.     التغيرات الناجمة عن سن اليأس، مثل ضعف النسج في الناحية الحوضية ونقص مستوى هرمون الإستروجين.
  4.     زيادة الوزن أو البدانة، مما يزيد الضغط على الناحية الحوضية.
  5.     الجراحة الحوضية السابقة، مثل إصلاح المثانة أو استئصال الرحم .
  6.     رفع الأشياء الثقيلة والعمل اليدوي.
  7.     السعال المزمن، بسبب التدخين مثلا.
  8.     الإمساك المزمن بسبب زيادة الكبس عند التغوط.
  • كما أن هناك أمراضا تجعل النسج ضعيفة، وقد تزيد من احتمال تدلي الرحم، مثل متلازمة فرط حركية المفاصل ومتلازمة مارفان  syndrome ومتلازمة إهلرز – دانلوس -.

تشخيص هبوط الرحم

  • لابد من مراجعة الطبيب عند ظهور أي من أعراض تدلي الرحم، لاسيما إذا كانت المريضة تشعر بشيء غريب قرب فتحة المهبل أو عندها.

 

  •     تدلي الرحم من الدرجة الأولى: يحتاج تشخيصه إلى فحص داخلي من قبل الطبيب.
  •     تدلي الرحم من الدرجتين الثانية والثالثة: يمكن تشخيص هاتين الدرجتين من تدلي الرحم من دون فحص داخلي، لأنه يمكن رؤية الرحم خارج فتحة المهبل.

 

شاهد أيضاً

متى تحتاج المرأة إلى استشارة الطبيب بشأن دورتها الشهرية ؟

نبذة عن المقال : يقوم أطباء التوليد وأمراض النساء بتوضيح الأمور التي تتعلق بالدورة الشهرية ...